فضيحة تزويرمدوية بطلها موظفين جماعيين باليوسفية تقودهما الى السجن ؟

 

موقع المنارتوداي05 اكتوبر2020.

علمت الجريدة من من مصادرها الخاصة، أن وكيل الملك لدى الامحكمة الابتدائية باليوسفية  ، أمر بحر الاسبوع المنصرم  ايداع موظفين اثنين  الاول يشتغل بقسم الحالة المدنية بجماعة الكنتوروالثاني يشتغل بالمقاطعة الاولى ببلدية اليوسفية ، وشخص ثالث على خلفية اتهامهم  في ملف تزوير في محرر رسمي ، وقد جاء هذا القرار بعد الاستماع إلى الموظفين المعنيين، في إطار التحقيقات التمهيدية التي باشرتها الشرطة القضائية باليوسفية  بناء على تعليمات وكيل الملك ، وذلك لتحديد جميع ظروف وملابسات هذه القضية، لمحاكمتهما طبقا لفصول المتابعة.وكانت عناصر أمنية تابعة للشرطة القضائية قد أوقفت الموظفين المذكورين، اللذين يشتغلان على التوالي  بالجماعة الترابية الكنتور وبالمقاطعة الاولى ببلدية اليوسفية ، بناء على شكاية تقدمت بها زوجة المتهم الثالث ، التي اكدت فيها ان زوجها يخونها مع سيدة اخرى، قبل ان يصطدم المحققون بعناصر جديدة في خيوط الجريمة ، حيث وقفت على ان المشتكى به متزوج بزوجة ثانية بعقد شرعي موثق بالمحكمة بمدينة مراكش، واثناء تعميق البحث مع المشتبه فيهم ، تبين انه استعمل شهادة عزوبة حصل عليها عن طريق التزوير ،مكنته من الزواج الثاني، وخلال الاستماع الى المتهم في محضر رسمي اعترف للسلطات الامنية، ان موظفا يشتغل بجماعة سيدي احمد الكنتور ، هو من سلمه شهادة العزوبة المزورة، كما اتهم الموظف بدوره موظفا آخر يشتغل بالمقاطعة الاولى باليوسفية بأنه هو من قام بذلك ، كما اعترف الزوج انه حصل على الشهادة المذكورة من الموظف بمصلحة الحالة المدنية .

 


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي اسم الموقع