من يقف وراء تجاوزات قائد قيادة اجدور ويتستر عن فضائحه المعمارية وعن اوراش حفر آبار سرية ؟


موقع المنارتوداي11 شتنبر 2020.

نكاد نجزم انه قد لا يمر يوم بقيادة اجدور بإقليم اليوسفية دون ان نسمع عن تجاوزات معمارية او ادارية ، وعن تزايد اعداد حفر آبار عشوائية بالمنطقة ، حيث بدى جليا مع مرور الايام ان الجهات المعنية غابت عن دورها الرقابي والتصدي لمثل هذه الخروقات الفاضحة ، بطلها القائد الظاهرة الذي يحمي المقربين منه والمدعومين من طرف جهات معلومة ،حيث يسمح لهم بالعبث بالمجال العمراني في عدة دواوير ، ويقوم بتطبيق القانون على المواطنين البسطاء ، انتشار البناء العشوائي والحفر العشوائي للآبار، بدون ترخيص شكل نقطة سوداء في الوقت الراهن بقيادة اجدور في عهد القائد "السوبرمان" التي تشهد على تجاوزاته ومخالفاته لقانون التعمير كل البنايات الجديدة والمنازل التي بنيت مؤخرا في دواويرعدة ضدا على ارادة القانون ،آخرها منزلين بدوار الكواهي وثلاثة منازل بدوار الخوادرة ، وحفر بئرين بدوار اولاد سالم  والبقية تأتي ،حيث التسيب على مرأى من العين وغض الطرف عن تلك الجرائم المعمارية هما السائدين حاليا مما فتح الشهية لتنامي البناء العشوائي ، الامر الذي يستدعي مسؤولو القطاع التدخل الفوري من اجل ايجاد حل قانوني لهذه المخالفات ،وفتح تحقيق في الآبارالتي تم حفرها او تعميقها  بدون ترخيص وتم استغلالها بشكل غير قانوني،وايضا فتح تحقيق مع شبكات اصاحاب (الصوندات) لاستخراج المياه الجوفية التي تتكلف بتأمين الوضع،بشكل تورط فيه الجميع. والملاحظ انه منذ تعيين القائد "السوبرمان" على قيادة اجدور استفحلت ظاهرة البناء والحفر العشوائي للآبار ،ويطرح تنامي هذه الظواهر المخالفة للقانون على المسؤولين أكثر من ألف سؤال وسؤال، وانطلاقا من قانون التعمير 12/66 المتعلق بمراقبة وزجر المخالفات في ميدان التعمير  وجب على حماته التحرك من مكاتبهم صوب هذه الكارثة العمرانية بقيادة اجدور والضرب على ايدي من يتلاعب بقانون ودستور البلاد.

 


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي اسم الموقع