إشكالات الخصوصية والكونية في تدبير وحكامة الأنظمة التربوية موضوع العدد الجديد من مجلة الإدارة التربوية


موقع المنار توداي 18 غشت 2020عبد الرحيم الضاقية

صدر العدد المزدوج 8/9 من مجلة الإدارة التربوية حيث اختارت هيئة التحرير  لهذا العدد أن يكون متنوعا وغنيا في طرحه لقضايا متنوعة وذات راهنية على مستوى المحيط الوطني والدولي حيث تم التطرق لها برؤية علمية رصينة مستندة على دراسات ميدانية ومقابلات بين أنظمة تعليمية مختلفة . مما أعطى للمجلة بعدا وطنيا ودوليا على مستوى طرح المواضيع بكثير من الموضوعية والهدوء وبعيدا عن صخب النقاش المجتمعي الحاد أحيانا حول مواضيع التربية والتعليم .وقد اشتمل العدد  على 16 مقالة علمية باللغتين العربية والفرنسية والانجليزية وامتدت على 368 صفحة من القطع المتوسط .

وقد افتتح مصطفى مقبول العدد بطرح موضوع السلطات التربوية أمام خيار تطبيق مقتضيات الميثاق الوطني للتمركز الإداري .بينما تعرض عبد العزيز فعراس لموضوعة المناهج الجهوية و إمكانيات تطعيمها بالثقافات المحلية واختار نموذج الثقافة الحسانية. وكان موضوع إشكالية التربية ما قبل مدرسية كانشغال ذو أهمية قصوى من تحليل محمد مومن ، واختار كل من لطيفي والصغير والإدريسي وباكو،  التطرق عبر دراسة ميدانية مشتركة لمسألة دور التكوين الأساس بالمراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين في إنماء الكفايات المهنية اللازمة لدى أساتذة التعليم الابتدائي مما أتاح للباحثين الخلوص إلى اقتراح آليات جديدة قد تسعف في الرفع من مردودية هذه المراكز من خلال التسع كفايات موضوع الدراسة  . واختارت كل من عائشة عباد وعبد الحق اوسير التطرق إلى الآثار المحتلمة للهجرة الدولية على المنظومة التربوية المغربية من خلال البدائل المطروحة سواء على مستوى الإجراءات الحكومية أو على مستوى منظمات المجتمع المدني .وقد حضرت الدراسات التاريخية الثقافية من خلال مقالة نورة بوقفطان عبر البحث في  دور الكتابة النسائية المغربية في التوعية المجتمعية بعد الاستقلال من خال كل من خناتة بنونة ورفيقة الطبيعة . أما الدراسات الدولية فاهتمت بالفجوة الرقمية في فلسطين والسلطة الأبوية في المجتمع السعودي . أما المساهمات باللغات الأجنبية فعرفت نفس التنوع من خلال التطرق لمواضيع مختلفة استهلتها سناء منير بمقالة تعالج ملمح الأستاذ الجامعي المغربي وكفاياته المهنية .وتطرق حسن بلكراع لكيفيات تدريس النص الثقافي من خلال الجنس الصحفي ، أما مصطفى بوعلي فاختار موضوعا في التواصل عبر خلال الانطلاق من الحجاج والوصول إلى التواصل من خلال تحليل التفاعلات اللفظية . أما أمينة بولهوال و زروقي زهير فاختارا كل في مجال تخصصه دراسة التعلم عبر الوسائط  التكنولوجية الحديثة وأثرها على التعلمات سواء في الإعدادي أو التاهيلي .وأخضع كل من الباحثين الشيخي وبن الجيلالي وزارو مفهوم« الأداء » للتحليل  من خلال دراسة نتائج  تلاميذ/ات السنة الثالثة إعدادي بالمديرية الإقليمية سيدي البرنوصي بالدار البيضاء من خلال أثر المتغيرات الفردية والسياقية على الأداء المدرسي .وحضرت الدراسات اللغوية وعلاقتها بالتحصيل الدراسي من خلال مقالة  فتيحة مخلص في درس القراءة في مادة اللغة الفرنسية،  ووضعية التداخل اللغوي بين الغة العربية ودرس الانجليزية الذي ساهم به الباحث فؤاد العمراوي .

في نهاية سفر افتراضي ضمن العدد الجديد من مجلة الإدارة التربوية نجدها وفية لخطها التحريري الأول الذي يجعل  من حكامة المنظومة التربوية هاجسها الأول ، ثم الرصانة في تناول المواضيع عبر الصرامة المنهجية والانشغال بالبحث التدخلي المستند على دراسات ميدانية لها مصداقية على مستوى الموضوع والعينة وأداة البحث والتحليل . ولعل من خصال هيئة إدارة وتحرير المجلة إتاحتها الفرصة للتعرف على باحثين/ات في بداية مشوارهم  العلمي إلى جانب باحثين لهم باع على مستوى تخصصاتهم مما يساهم في بناء  هذا التلاقح الأكاديمي  الذي يسير بالبحث العلمي إلى الأمام . 

الكاتب ..عبدالرحيم الضاقية مراكش

 


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي اسم الموقع