عامل اقليم اليوسفية ينزل شخصيا إلى الشارع و استنفار امني مشدد بسبب كورونا""صور""


موقع المنار توداي 24 غشت 2020.

افادت مصادر رسمية لموقع المنار توداي انه في ظل التراخي من قبل المواطنين و عدم تعاطيهم بكل جدية مع تطور الحالة الوبائية  باقليم اليوسفية ،و الارتفاع الكبير للإصابات المسجلة التي فاقت 236 حالة اصابة الى حدود اليوم ،اضطر السيد محمد سالم الصبتي عامل اقليم اليوسفية  اليوم الاثنين 24 غشت 2020الى النزول الى شوارع مدينة اليوسفية( الحي الحسني، شارع بئر انزران، شارع وادي الذهب، السوق البلدي، الملحقة الادارية رقم 1، شارع المحيط، شارع النيل، شارع قرطبة، الملحقة الادارية الثالثة، شارع الشفشاوني ، حي السمارة ، الملحقة الادارية الثانية،  رفقة ممثلي السلطات المحلية و الأمنية و القوات العمومية، ووقف المسؤول الأول في هرم الإدارة الترابية باقليم اليوسفية شخصيا على عملية التأكد من ارتداء المواطنين للكمامات و مدى احترام المقاهي و المحلات الخاصة بالانشطة التجارية و الخدماتية و سائقي السيارات الأجرة و النقل العمومي ، وضمن زيارته التفقدية دخل السيد العامل الذي كان يرتدي زيه العسكري الى مؤسسة الضمان الاجتماعي التي عادة ما تستقبل اعدادا كبيرة من المواطنين للاطمئنان على سلامة وصحة المواطنين بنفسه، كما زار منطقة الامن الاقليمي لليوسفية التي تعرف ضغطا كبيرا هذه الايام بسبب تجديد البطاقة الوطنية الالكترونية الجديدة ، لتتبع عملية التباعد الجسدي وارتداء الكمامات ، ومدى احترام الاجراءات الاحترازية و الوقائية الصحية المتخذة بشأن الحد من انتشار الكوفيد 19 الذي حول المدينة الى بؤرة وبائية حقيقة تتوسع بشكل مفاجئ و مطرد، ووفق ذات المصدر دعا المسؤول الاول في هرم الادارة الترابية بإقليم اليوسفية ،ممثلي السلطات بمختلف شرائبهم وضع مجموعة من الترتيبات الاحتياطية الجديدة، خصوصا بعد الارتفاع الذي شهده الاقليم في الاصابات بوباء كورونا المستجد ،وعدم التساهل مع المخالفين لتعليمات السلطات العمومية من مقاهي و مطاعم و محلات ذات الطابع الاقتصادي و التجاري و المهني و التي لم تلتزم بالتعليمات السلطوية و البروتوكول الصحي الجاري به العمل ، وكشفت ذات المصادر ان عامل اقليم اليوسفية ،استنفر جميع اجهزة السلطة المحلية والامنية ،داعيا الجميع الى تشديد المراقبة والحملات المكثفة ودق ناقوس الخطر في الاحياء السكنية والشوارع وغيرها من المؤسسات ،للسهر على تطبيق القانون وحماية أرواح المواطنين والحفاظ على صحة وسلامة رعايا ملك البلاد، حرصا منه على مواصلة مجهوداته الميدانية التي شرع فيها منذ تسجيل أول حالة إصابة بجائحة كورونا بالإقليم.

    

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي اسم الموقع