صبط تسقيف مبنى سكني وحفر بئر جديدين دون ترخيص بقيادة اجدور اقليم اليوسفية؟

 موقع المنار توداي 18غشت 2020.

علمت منار اليوم من مصادر جد مؤكدة ان رئيس دائرة احمرأوقف اول امس الاحد16 غشت 2020  ، ورش لتسقيف  منزل  عشوائي  بدوار الخوادرة بقيادة اجدور ، وذلك في إطار محاربة البناء العشوائي ومخالفي قانون التعمير بنفوذ القيادة السالفة الذكر،التي انتشر فيها البناء العشوائي كورم سرطاني خبيث ، رغم المواكبات الاعلامية المواكبة لظاهرة استفحال البناء العشوائي بالمنطقة في غياب تام لأدنى تدخل من طرف الجهات المعنية ،التي يبدو انها تتستر على تلك البناءات التي ازكمت انوف الخاص والعام  ،ويبدو جليا انه مع استمرار اغماض العين وتكريس سياسة الاذن الصماء، ان تلك التجاوزات المعمارية تتم وفق قوالب مدروسة ومخدومة وسيناريوهات تنم عن ذكاء ثاقب ومتشيطن في فن التلاعب بقوانين البلاد ، وحصول اتفاقات مسبقة بين مقترفي تلك المجازر العمرانية ومن يسهل لهم مأمورية ارتكابها وغالبا ما تتم  هاته العمليات العشوائية تحت إشراف من من اوكل لهم حماية القانون، واعوان السلطة المحلية ، التي وجدت التربة خصبة بالمنطقة لتطلق العنان لما هو محرم شرعا وقانونا ، دون التدخل لتحريك المساطر القانونية في هذا الشأن، وإلزام هؤلاء على احترام مبدأ القانون والضرب على يد المفسدين العابثين الذين حولوا قيادة اجدور الى مسرح للتجاوزات العمرانية واستنادا الى ذات المصدر فإن السيد رئيس دائرة احمر وللمرة الثانية على التوالي يضبط من جديد شخص بدوار العيايدة في عملية حفر بئر بدون ترخيص ،ما دفع به الى طرد صاحب آلة الحفر وايقاف الاشغال بالثقب المائي .

وتروم تدخلات رئيس الدائرة هاته الى تقويم الاعوجاج وتصحيح المسارات ، و إلى تشديد المراقبة والحرص على مواصلة محاربة البناء العشوائي  وحفر الآبار دون ترخيص بقيادة اجدور بإقليم اليوسفية ، وذلك باتخاذ الإجراءات اللازمة في حق المخالفين، طبقا لمقتضيات القانون المتعلق بمراقبة وزجر المخالفات في مجال التعمير، كما تدخل في إطار التدابير والإجراءات التي اتخذتها السلطات الاقليمية للحد من ظاهرة البناء العشوائي بالمنطقة.

 


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي اسم الموقع