من يحمي مافيات الكازوال المسروق بضواحي سيدي شيكر بإقليم اليوسفية


موقع المنار توداي17 غشت 2020.

هي شاحنات من مختلف الاحجام والاشكال تفرغ حمولتها المسروقة من الكازوال ومواد اخرى، بدوارالجديد بتراب نفوذ المركز الترابي للدرك الملكي بسيدي شيكر بإقليم اليوسفية ، وبمناطق اخرى ، عدد من البؤرلبيع الكازوال  تقع بالدوار الجديد بجانب الطريق المؤدية الى مدينة شيشاوة سيدي شيكر على بضع كلومترات من الجهات الامنية المسؤولة ، اشخاص معروفين بالمنطقة تحولوا الى اثرياء حديثي النعمة بفعل الربح غير المشروع في الاتجار في الكازوال المسروق ، التستر غير المفهوم واغماض العين للجهات الامنية عن هذه الظاهرة الممنوعة قانونا وشرعا التي يجرمها القانون هي السمة السائدة ،خصوصا في عهد المسؤول الجديد عن المركز الترابي للدرك الملكي بسيدي شيكرومساعدوه وعناصره ، ولعل اكبر دليل هو تواجد عدة محلات لبيع وترويج الكازوال المسروق بالدوارالجديد بتراب جماعة سيدي شيكر،حيث اقام تجار المازوط بؤرا ومحطات لبيع الكازوال ،امام العادي والبادي والنائم والمستيقظ وهذا ما يطرح الف سؤال وسؤال عن الجهات المستفيذة من هذا التستر والتساهل والتواطؤ الفاضح مع الخارجين عن القانون ، ومن جانب آخر تتم عملية افراغ حمولات المحروقات من الشاحنات ذات خزانات اضافية ، عن طريق براميل بلاستيكية في اوقات معلومة ليلا حيث تخف فيها حركة السير وتنعدم فيه المراقبة ، كميات كبيرة من المازوط تفرغ دون حسيب او رقيب ،لإعادة بيعها في السوق السوداء ،تحرم خزينة الدولة من ايرادات جبائية تعد بالملايين من الدراهم ، ناهيك عن الافلاس التي تسببه هذه الظاهرة لمحطات البنزين بالمنطقة ،فهل تتحرح الجهات المعنية لوقف نزيف الكازوال المسروق بالمنطقة .

علامتنا التجارية الفضح والكشف عن المستور ..ترقبوا ملفا آخر لحالة التسيب الامني بسيدي شيكر

 


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي اسم الموقع