تسجيل حالتين مؤكدتين للاصابة بفيروس كورونا المستجد بضيعة فلاحية بمنطقة الخوالقة بإقليم اليوسفية



موقع المنار توداي27 يوليو 2020

علمت منار اليوم من مصادر مطلعة، ان منطقة الخوالقة بإقليم اليوسفية وتحديدا بضيعة فلاحية  سجلت في الساعات القليلة الماضية من يوم الاثنين 27 يوليو 2020، إصابتين مؤكّدتين بفيروس "كورونا" المستجد،  تخص سيدة و شخص يشتغلان بذات الضيعة ،وبتسجيل هاتين الحالتين يكون اقليم اليوسفية عرف اليوم اصابتين مؤكدتين بهذا الوباء الفتاك منذ ظهوره الى يومنا هذا ، وحسب المعطيات الاولية التي توصلت بها الجريدة من مصادر عليمة ،  انه في اطار المتابعة والرصد واجهزة المراقبة  التي تقوم به اللجن المختصة للكشف عن هذا الوباء الفتاك على جميع عمال المعامل والشركات والضيعات الفلاحية وووو ، تم اكتشاف اصابة سيدة ورجل بكوفيد  19،الذين تم اخضاعهم للعلاج بمصلحة العزل الطبي ،الامر الذي اثار نوع من الفزع لدى المواطنين وجعل الاجهزة المعنية تسارع الزمن من اجل محاصرة المخالطين المحتمل اصابتهم بالفيروس واخضاعهم للحجر الصحي ،والتحاليل المخبرية حسب نسبة الخطورة، واوضحت نفس المصادر ان التحقيق الوبائي ما زال مستمر لمعرفة وتحديد هوية كل لاشخاص المخالطين الذين كانوا برفقة المصابين ، لوضعهم تحت الحجر الصحي والتكفل بحالتهم ، وافاد مصدر الجريدة بأن المصالح المختصة شرعت في جرد المخالطين للمصابين من أجل إخضاعهم للتدابير الاحترازية المعمول بها في محاصرة تفشي الوباء.

جدير بالذكر،أن اقليم اليوسفية الذي ظل  محافظا على استقرار الحالة الوبائية به منذ ظهور أول اصابة فيروس كورونا في المغرب، قد سجل اليوم حالتين مؤكدتين بهذا الوباء تم نقلهما لتلقي العلاج  الضرورية ، نتمنى ان يحفظ الله المخالطين جميعا من الاصابة بوباء فيروس كورونا المستجد ،ويحفظ اقليم اليوسفية بما حفظ به الذكر الحكيم انه سميع مجيب .

ومرة اخرى نجدد دعوتنا الى كافة مواطني اقليم اليوسفية على ضرورة اتباع وتطبيق الاجراءات الوقائية الاحترازية المتمثلة في غسل اليدين بالماء والصابون أو باستعمال محلول واجبارية ارتداء الكمامة للحفاظ على سلامة الجميع....لنا عودة في الموضوع..




الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي اسم الموقع