في زمن كورونا واجتياز امتحانات البكالوريا تراكم الازبال والاوساخ بجنبات مؤسسة البخاري باليوسفية والجهات المعنية في سبات عميق؟

موقع المنارتوداي01 يوليوز2020.
رغم الجهود المبدولة التي ارتكزت على ضمان نظافة جيدة لمراكز الامتحانات من اجل استقبال المترشحين و(ة) لاجتياز البكالوريا لسنة 2020، الا ان تلك القرارات والمذكرات الوزارية ،كان مصيرها سلة المهملات بمؤسسة البخاري التعليمية بحي المسيرة باليوسفية ، نقط ازبال تراكمت بجنباتها ، وحاويات تنفث روائح كريهة ، بعد  ان تركت مملوئة لفترة طويلة ، ما اضطر معه السكان رمي الازبال على الارض ، ولا حديث هذه الأيام بخصوص منظر وحال هذه المؤسسة التعليمية بحي المسيرة باليوسفية  ،  سوى عن تراكم الأزبال وتكاثر النقط السوداء وسوائل النفايات المزكمة للانوف، التي أضحت تشوه المنظر العام للمؤسسة، وتوفرفضاء موبوء لانتشار الحشرات والميكروبات في ظل فيروس كورونا التاجي. اوساخ وازبال تسود واجهة المؤسسة وتحاصر النفايات جنباتها  في غياب الرقيب والحسيب ، الامر الذي يستدعي تدخلا عاجلا  لتنقية اجواء المؤسسة  من اجل ضمان مناخ نقي للمترشحين (ة) والاطر التربوية والادارية .













الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي اسم الموقع