اعتقال خطاف متورط في تنقيل المواطنين سرا من دواوير اقليم اليوسفية الى الدارالبيضاء على متن سيارة في ملكية شركة لكراء السيارات


موقع المنار توداي09 يونيو 2020

وضعت عناصر المركز الترابي للدرك الملكي بالشماعية، ليلة امس الاثنين 08 يونيو 2020، مشتبها فيه رفقة 06 اشخاص كانوا معه على متن سيارته ، رهن تدبيرالحراسة النظرية من أجل البحث معه في قضية استغلال سيارة من نوع داسيا "ستبوي" سوداء اللون  تابعة لشركة خاصة لكراء السيارات، في عمليات نقل المواطنين بطريقة سرية  ودون التوفر على شواهد التنقل ، وخرق حالة الطوارئ الصحية. وكانت العناصر الدركية ،قد كثفت من المراقبة الامنية  ، عبر عدة دواوير تابعة للجماعة التراية اجدور وجماعة اجنان ابويه بإقليم اليوسفية ، تفاعلا مع مقال نشر بموقع المنار توداي ، يفيد ان شخصا يقوم بتنقيل المواطنين في زمن  وباء كورونا المستجد ،من دواوير من المنطقة  ذهابا وايابا الى مدينة الدارالبيضاء في ظروف مشبوهة،  واثناء حالة الطوارئ الصحية على متن سيارة من نوع داسيا سوداء اللون ، وكان المشتبه فيه يتمكن في كل مرة من الافلات من يد دركية الشماعية ،حيث كان يستعمل جميع الحيل لمراوغة السلطات الامنية ليلود بالفرار ،لكن ما في كل مرة تسلم الجرة ، حيث نجحت العناصر الدركية هذه المرة من ايقاف المشتبه فيه ، عندما كان قادما من دواوير قيادة جنان ابويه ، متلبسا بحمل 06 ركاب على متن سيارته  متسللين ليلا ، مستعملين طريق البخاتي في اتجاه الدارالبيضاء ، رافضا الامتثال الى دورية الدرك الملكي التي حاولت ايقافه ، حيث فر بسرعة جنونية عبر مسالك وعرة في جنح الظلام ، لتتم مطاردته الى ان تم توقيفه ، واقتياده صوب المركز الترابي للدرك الملكي بالمدينة ، وتحت اشراف النيابة العامة المختصة تم الاحتفاظ بالمشتبه فيه رفقة المتسللين الستة رهن تدبير الحراسة النظرية ، وفي محضر الاستماع الى المعني بالامر اعترف للضابطة القضائية انه كان ينقل المواطنين سرا من دواوير منطقة احمر الى الدارالبيضاء اثناء الحالة الطوارئ الصحية بثلاثة مائة درهم للشخص ، وينقل من الدار البيضاء الى المنطقة المواطنين المتسللين بخمسة مائة درهم للشخص.المتهم ضبط في حالة تلبس بنقل المواطنين  سرا وبدون رخصة نقل ،وعدم التوفر على شهادة التنقل بين المدن  ، وخرقه لحالة الطوارئ الصحية .ومن المنتظر ان يتم تقديم صاحب السيارة "الخطاف" ومن معه على انظار النيابة العامة في القادم من الايام.

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي اسم الموقع