الفساد ينخر الشماعية شبرا بشبر والسكان يستغيثون بملك البلاد


 موقع المنارتوداي29 يونيو 2020.
كثيرة هي النداءات و الإحتجاجات التي بدأت تؤتث المشهد السياسي بالشماعية و تؤكد تأكيدا تاما على تنامي الفساد و نهب المال العام و تبديده في مشاريع واهية لا تعتمد على رؤية بعيدة المدى تروم إصلاح ما أفسده المفسدون و هي بمثابة ناقوس الخطر الذي يهدد أمن السكان و يحفزها على الخروج للتظاهر للتنديد بما الت إليه أوضاعهم الإقتصادية و الإجتماعية ، حيث تداول نشطاء مواقع التواصل الإجتماعي في شكل كاريكاتوري تهكمي بالصورة و الصوت على إنجازات المجلس الجماعي الذي بات يفتقر لتصورات واضحة المعالم و هو موقف حازم و حاسم للرد على المفسدين و من يسبح في فلكهم و من يبرر لهم نهش خيرات الشماعية و يوفرلهم الحماية لتجويع المواطنين و سرقة أحلامهم.
إن المواطنين البسطاء يستغيثون بك يا صاحب الجلالة حيث إن الحقيقة أكثر مرارة و أبشع شكلا مما نتصور ، إنها إخلال واضح بالمسؤولية و خيانة كبرى للأمانة من هؤلاء السياسيين - عفوا - مافيا العقار و أصحاب الدمار  في تحالف صامت مع كبار المسؤولين بالإدارات العمومية حيث تكالبوا على خيرات المدينة و حولوها إلى جحيم : بطالة ضاربة أطنابها في صفوف شباب المدينة . و عززوا ذلك بعلاقات المصاهرة و بروابط عائلية فاقتسموا الخيرات فيما بينهم .
يا صاحب الجلالة إن واقع مدينة الشماعية أصبح لا يطاق و يدعو للقلق في كل لحظة و حين ، في كل يوم نلمس ملامح القرارات الجائرة فسادا جديدا باشكال متعفنة، مقاولات للعائلة تنعم لوحدها بالصفقات ، وظائف على المقاس لأبناءهم و ذويهم .
إن أعيان المدينة كما يحلو أن يسموا أنفسهم هرولوا للسياسة و حكموا قبضتهم عليها بكل الطرق الغير المشروعة و تمكنوا من خلخلة هياكل الإدارات العمومية و ذللوها لخدمتهم وحدهم .
يا صاحب الجلالة : ان سكان الشماعية يتطلعون شوقا لطلعتكم البهية عليهم من أجل الوقوف على حجم الفساد بكل المقاييس ( احتلال الملك العمومي في أبشع صوره ،الإستحواذ على عقارات في ملك الدولة بطرق ملتوية ، غياب مسترسل لبعض الموظفين دون حجة و لا مبرر ،دورات المجلس خرجت عن المألوف "مغلقة " في وجه المواطنين و الفاعلين و الشركاء .
يا صاحب الجلالة :سكان مدينة الشماعية بلاد أحمر يمقتون الخيانة هم وطنيون بالفطرة منذ القدم ، ترعرعوا على الولاء و الحب لكم و أرواحهم و اموالهم رهن إشارة الوطن ،إنهم اليوم يناشدونكم بالتدخل العاجل لتقويم الاعوجاج و إصلاح السكة و إعادة الأمور إلى موقعها الأصلي بحكمتكم و ينتظرون إطلالتكم الميمونة إلى هذه المدينة التي لها حب خاص لكم و لأسرتكم الكريمة منذ فجر الإسلام .

إننا يا صاحب الجلالة كلنا معك لتفعيل مضامين الدستور بكل جرأة و مسؤولية و لم يبق هناك خوف أو خجل لفضح الخونة و المنافقين(لصوص المال العام و خونة الأمانة و القسم الذي أقسموه بين أيديكم  الشريفة.

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي اسم الموقع