صحافة "خمس نجـوم".للكاتب الصحفي عزيز لعويسي



موقع المنار توداي30يونيو 2020 بقلم عزيز لعويسي.

الدعم العمومي الموجه نحو المقاولات الإعلامية الورقية، أثـار زوبعة من الجدل والاحتجاج والاستياء في فنجان  ناشري الصحف والإعـلام الإلكتروني الذين رأوا في تخصيص الدعم  لفئة إعلامية دون أخرى، نوعا من "الإقصاء الممنهـج" و "التهميـش المبرمـج" وممارسة من ممارسات "المحسوبيـة" و"الزبونيـة"، وهي المواقف التي عبرت عنها "الكونفدرالية المغربيــة لناشري الصحف والإعـلام الإلكتروني" في بــلاغ صادر عنها موجه إلى الرأي العام الوطني والهيئات المعنيـة، لم تتوقف فيه المواقف عند حدود التعبير عن مشاعر الرفض والإدانة والاحتجاج، بل تجاوزت ذلك، إلى حدود  رفـع توصيات للهيئات الحكومية وأجهزة الحكامة (مجلس المنافسة، المجلس الأعلى للحسابات، المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي ..) والرأي العام الوطني، طالبت من خلالها "بتنفيذ توصيات وقرارات المجلس الأعلى للحسابات والوقوف على الاختلالات، التي تضمنها تقرير المجلــس - الأخير- في شأن توزيع الدعم العمومي على المقاولات الإعلامية" و"تفحيص الحسابات المالية للمقاولات الصحفية التي تسلمت الدعم العمومي على الأقل خلال العشر سنوات الأخيرة، والتي أصبح بعض أربابها يعيشون الثــراء الفاحش، دون أن ينعكس هذا الدعم العمومي على الصحافيين العاملين بها، الذين يعيش بعضهم أوضاعا اجتماعية مقلقة" و"الوقوف على القرارات الأخيرة لوزير الثقافة والرياضة المكلف بقطاع الاتصال الحالي، وكشف الدواعي من اتخاذها، لاسيما فيما يتعلق بصــرف اعتمادات مالية ضخمة بملايير السنتيمات، والتي استفـزت حفيظة حتى عموم المواطنين، ودون أخذ بعين الاعتبـار الأزمة المالية والاقتصادية الحالية التي تعاني منها ميزانية الدولة"، وهي توصيات، لم تمنع من مطالبة الجهات المعنية (القطاع الوصي، المؤسسات التشريعية والحكومية) بإحداث قانون خاص بالصحافة الإلكترونية وتوفير دعم عمومي مخصص للصحافة الإلكترونية مستقل عن باقي المنابر الصحفية الأخرى، سواء بالتدرج وفق دفتر التحملات أو عن طريق الدعم العمومي الجهوي" و"تقديم الدعم المالي المباشر للصحافيين العاملين بالمؤسسات الإعلامية الإلكترونية الذين كانوا في واجهة تغطية تداعيات جائحة كورونا، على غرار صحافيي مقاولات الصحافة الورقية".

وعليه، واستحضارا  لما صدر عن الفاعلين في الإعلام الإلكتروني من مواقف، قد يرى البعض أننا أمام فئتين من الصحافة، فئة أولى من "خمس نجوم" مرتبطة أساسا بالمقاولات الصحفية الورقية التي تحظى بالأولوية على مستوى الاهتمام الرسمي، سواء تعلق الأمر بالتواصل أو بالدعم العمومي، وفئة ثانية من فئة أربع نجوم وما دون ذلك، تختزل العشرات من المواقع والجرائد الإلكترونية التي باتت تشكل معادلة صعبة في مشهد إعلامي باتت فيه "الرقمنة" خيارا لامحيد عنه، في ظل الإقبال غير المسبوق على تكنولوجيا الإعلام والاتصال، وقد يـرى البعض الآخر أن الدعم الحصري للمقاولات الصحفية الورقية دون غيرها من المؤسسات الصحفية الإلكترونية، من شأنه أن يقوي مشاعر الدونية بين أوساط الصحافة الإلكترونية، ويحرم الإعلام الإلكتروني من فرص الارتقاء بمستوى القدرات الذاتية، بشكل يجعله عرضة للضعف والشتات والتيهان، في بحر إعلامي، تسيطر عليه المقاولات الإعلامية الكبرى التي تمد إليها الأيادي بسخاء، وقد يــرى البعض الثالث في هذا الدعم، تكريسا للنعرات والقلاقل في حقل الإعلام، وتغذية لمشاعر الصدام والخلاف بين الصحافة "الورقية" ونظيرتها "الإلكترونية"، لكن مقابل ذلك، قد يـرى البعض الرابع أن الصحافة الورقية، تضررت أكثر من غيرها بسبب الجائحة، في ظل توقيف الطبع والنشـر الإلكتروني لما يزيد عن الثلاثة أشهر، بشكل يجعلها في حاجة للدعم العمومي أكثر من غيرها، وبين هذا وذاك، هناك من وجه البوصلة بأكملها نحو الطريقة "السريعة" التي اعتمدت في تقديم الدعم العمومي للصحافة الورقية، في ظل تواجد قطاعات أولى بالدعم وأولى بالتحفيز، وفي طليعتها الجيش الأبيض من الأطباء والممرضين وعمال الحراسة والنظافة والقوات العمومية ورجال وأعوان السلطة ونساء ورجال التعليم والفلاحين الصغار وأرباب المقاهي والحمامات والنقل الطرقي والقطاع الفندقي ... إلخ.

آراء ووجهات نظر لايمكن إبعادها أو تجاوزها أو نكرانها، بالقدر ما تشكل مرآة عاكسة لاستقلالية الفكر وتعدد الرأي، بالقدر ما تتيح لنا الفرصة للتأكيد أن تخصيص مقاولات صحفية بعينها بالدعم العمومي دون غيرها، قد يعطي الانطباع للبعض، أننا أمام صحافة "موالاة" و"محاباة" و"مهادنة" تقدم لها اليد بسخاء على قدر موالاتها ومحاباتها ومهادنتها، وهذا من شأنه أن يضرب مبدأ "الاستقلالية" في الصميم، ويكرس ممارسة إعلامية نمطية "خطها التحريري" يتأسس على ما يتم الظفر به من "ريع إعلامي" وما يتم اقتناصه من دعم عمومي، وصحافة لا تملك إلا قدراتها الذاتية، في ظل مشهد إعلامي، يصعب الحديث فيه عن مقولات "المنافسة" و"المبادرة" و"الاستقلالية" و"الموضوعية" و"الحياد"، وقد يعطي الانطباع للبعض الآخر، أن بعض المقاولات الصحفية الوطنية "ورقية" كانت أو "إلكترونية" بات شغلها الشاغل هو "الدعم العمومي"، بشكل قد يجعلنا نستحضر مقولة طالما رددناها ونحن صغارا "لاعب ولا محرمها"، بمعنى آخر، إما أن تستفيد "المقاولة الصحفية" من الدعم العمومي وما تجود به المهنة من "ريع إعلامي" وتسكت وتنضبط وتطبل وتهلل وتعــزف رقصة "قولوا العام زيــن"، أو "تحرمها على الجميــع" وتشهـر أسلحة الرفض والإدانة والتهميـش والإقصاء.

وســواء تعلق الأمر بالحالة الأولى أو الثانية، نكـون كمتلقين، أمام مشهد إعلامي يسائل "المهنية" و "أخلاقيات مهنة الصحافة" وما يرتبط بها من استقلالية في القرار الإعلامي وثبات في خطوط التحرير وموضوعية في تناول القضايا الراهنـة، وحتى لانتيه بين "الورقي" و"الإلكتروني"، لامناص من التأكيد أن المال العام " ماشي مال سايب" حتى يتم تقديمه لمؤسسة دون أخرى أو لإعلام دون آخر، فإذا كانت الغايـة المتحكمة في اليد السخية، أملتها الرغبـة في دعم "الأوفيــاء" والرضوخ لمطالب "الكبار"، فهذا لن يكـون إلا انتهاكا ناعما لمهنة صاحبة الجلالة وتحكما في أزرارها "عن بعـد" بشكل يذوب معه جليد "الموضوعية" و"الاستقلالية" و"الحياد"، وإذا كان القصد، هو دعم المقاولات الصحفية بما يضمن الارتقاء بقدراتها المهنية وتطوير واقع ممارستها، فيـرى البعض، أنه كان من الأولى، تعميم الدعم بدرجات متفاوتة على جميع المقاولات الصحفية، بشكل يكـرس ثقافة العدالة والمساواة والإنصــاف، ويقطع مع ثقافة "الكبير يبقى كبيرا" و"الصغير يبقى صغيرا".

ودون المزيد من النبش في حفريات "الدعم العمومي" الذي عمق هوة الجدل بين "الورقيين" و"الإلكترونيين"، هي فرصة لمساءلة واقع الممارسة الصحفية الوطنية وما يعتريها من مشاهد النمطية والارتباك، وما يتخللها من ممارسات ماسة بأخلاقيات المهنة، أشار "المجلس الوطني للصحافة" إلى بعضها في تقريره المرحلي قبل أيـام، في ظل مشهد إعلامي متعدد الأقطاب/الهيئات المهنية، مكرس لثقافة النفور والتفرقة والشتات كما حدث مع "الجمعية المغربية للإعلام والناشريـن" التي خرجت إلى الحياة قبل أيـام.

وعليه، فأي حديث عن "الدعم العمومي" بمعزل عن "المهنية" و"أخلاقيات مهنة الصحافة"، لن يكون إلا تكريسا لإعلام العبث والعناد والمحاباة والولاء،  وأي ربط بين "المهنة" و"الدعم العمومي" لن يكون إلا مساسا بمبدأ "الاستقلالية" وتطبيعا مع ثقافة "الريع" و"التواكل" و"الخمول" و"الكسل"، بعيدا عن مفردات الاجتهاد والابتكار والخلق والإبداع، وفي هذا المستوى من النقــاش، فقد نتقبل أو نتفهم تقديم "دعم استثنائي" للصحافة الورقية بعد توقفها الاضطـراري بسبب الجائحة وما فرضته من إجراءات وقائية وتدابير احترازية، لكن ما لا يمكن تقبله أو تفهمه، هو أن يكون هناك "إقصاء ممنهج" أو "تهميش مبرمج" لباقي مكونات الجسم الصحفي، ومنه "الصحافة الإلكترونيــة" التي باتت تشكل معادلة صعبة في الإعلام الوطني، وتحتاج أكثر من غيرها للتأطير والتنظيم والتقنين والتحفيز، لأدوارها الإعلامية والاقتصادية والاجتماعية كمقاولات مذرة لفرص الشغل، بل أكثر من ذلك، في أن يتم إطلاق العنان للمال العام يمينا وشمالا دون حسيب أو رقيب، في غياب أية إرادة للافتحاص والمساءلة والمحاسبة، من شأنها ضبط وتتبع حصيلة ما يتم تقديمه من دعم عمومي ورصد تداعياته الإيجابية على الحياة المهنية والاجتماعية للصحافيين المهنيين، وفي جميــع الحالات، نحن مع إعلام قـوي ومحايد ومستقل، ملتزم بأخلاقيات مهنة الصحافة التي تأســس على القيم والأخلاق والمبادئ القارة والمواقف الثابتة، بشكل يجعلها ذات مناعة قوية، تضمن لها الحمايـة من "كوفيدات" التطبيل والتهليل والمحاباة والموالاة وخوض "المعارك بالوكالة"، وبالنسبـة للدولة، لابد أن تضع نفس المسافة أمام جميـع مكونات الجسم الصحفي وأن تتعامل مع جميــع المنابر الإعلامية بمهنية مبنية على الاحترام والعدالة والمساواة والإنصــاف، وبهذه العقليات، يمكن أن نساهم جميعا، في بناء جبهة إعلاميـة وطنية قوية وموحـدة، قادرة على حماية الوطن من كل المتربصين والحاقدين، والإسهام الإيجابي فيما يواجهنا من تحديات آنيــة ومستقبلية.

وقبل الختم، لامناص من أخذ احتجاجات الفاعلين في الإعلام الإلكتروني بعين الاعتبـار، بما يضمن التواصل والإنصات للمطالب، في أفـق وضع قانون خاص بالصحافة الإلكترونيــة على غرار مجموعة من التجارب المقارنة، من شأنه تنظيم القطاع والقطع مع ما يعتريه من مشاهد الفوضوية والعبثيـة، مع التفكير في السبل الممكنة التي من شأنها "عقلنة الدعم العمومي" الموجه للإعلام الوطني وفق "دفتر تحملات" واضح المعالم، يخضع لآليات الافتحاص والمراقبة والمساءلة والمحاسبة حماية للمال العام من عبث العابثيـن، مـع التذكير أن السلطة الرابعة أو "السلطة الأولى" كما يحلو للبعـض تسميتها، هي "قيـم" و "أخـلاق" و"مبادئ" قبل أن تكون هرولة نحو "الدعم العمومي" وجريا وراء "الريع الإعلامي"، هي مهنة راقية ونبيلـة "خادمة للوطن" بمحبة ووفــاء، ومن يلبـس جلباب الصحافة لممارسة العبث أو التفاهة أو التطبيل أو التهليل أو المحاباة أو لتصفيـة الحسابات، فصاحبة الجلالة، لا تقبل قطعا بمن يجيد معزوفة التفاهة ويتقن الرقص على "قعدة" السخافة.

ونختـم بالقول، "أننا لا ندين أحدا ولا نوجه العتاب لأحد، وإذا ما أشهرنا سلاح الإدانة أو العتاب، فمن باب البناء لا النسف أو الهـدم، ومن باب التصويب لا التنديـد، ومن باب التحسيس لا التبخيس"، من باب الغيرة على مهنــة، بالقدر ما نؤكد أن وضعها لا يسر الناظرين، بالقدر ما نتمنى أن تكــون  مهنـة الأخلاق والقيم والموضوعية والحيـاد والاستقلاليـة والمسؤوليـة والضميـر المهنـي، بعيدا كل البعــد عن لغط "دعم عمومي" حاله كحال من يصب الماء في "سطل مثقوب"، ما لم يتـم تمكين المقاولات الصحفية من شروط الصمــود والمقاومة والاستمرارية والحياة، بشكل يبعدها من مشاهد التوسل أو التسول أو طلب المعونة ... عسى أن تهب الرياح المرسلة للدعم العمومي على الإعلام الإلكتروني الرصين الذي أبلى البــلاء الحسن في زمن الجائحة، وعلى قطاعات اجتماعية وثقافية أخـرى، تستحق الكرم والالتفاتة والتحفيز والسخاء ...، وإذا اخترنا "صحافة خمس نجوم" عنوانا للمقال، فهي إدانة لكل توجه من شأنه تكريــس صحافة من فئة "خمس نجوم" تحظى بالعناية والالتفاتة والدعم، وصحافة تعيش على "هامش النجومية" تترقب اليد الممدودة، حالها كحال "الكومبارس" الذي ينحصر دوره في "بناء خلفية" لمشهد إعلامي يهيمن عليه الكبار...
الكاتب عزيز لعويسي المحمدية المغرب

Laaouissiaziz1@gmail.com

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي اسم الموقع