فضيحة : مستشارون من حزب الاستقلال يصوتون لصالح حزب الاتحاد الاشتراكي في انتخاب رئاسة مجلس اليوسفية


موقع المنار توداي 28يونيو 2020.مصطفى فاكر
تفجرت فضيحة داخل حزب الوردة باقليم اليوسفية خلال انتخابات رئاسة مجلس اليوسفية عندما انحاز اعضاء ينتمون لحزب الاستقلال الى مرشحة حزب الاتحاد الاشتراكي و تصويتهم ضد مرشحة حزبهم ، وقد خلفت الفضيحة استغراب الرأي العام المحلي الذي تفاجأ بموقف هؤلاء الاعضاء الذي لا يتماشى وقرارات الحزب الذي زكى مرشحته "نوال الجوهري" للمنافسة على مقعد الرئاسة.
و لقد صوت كل من مصطفى كراندوت و محمد فؤاد و ادريس الوليد و هم مستشارون ينتمون لحزب الميزان لصالح حزب الوردة، فيما امتنع عن التصويت حسن الماشي و ذلك خلال انتخابات رئاسة مجلس اليوسفية التي جرت يوم السبت 27 يونيو 2020 بقاعة الاجتماعات بمقر عمالة اليوسفية الجديد تحت حراسة امنية مشددة على ابواب مداخل العمالة حيث مرت عملية التصويت في جلسة مغلقة وذلك لشغل منصب الرئيس محمد نافع الذي وافته المنية على اثر مرض لم ينفع معه علاج .

أمام هذه الفضيحة التي انتشرت بين أوساط المتتبعين والمحللين السياسيين باقليم اليوسفية و جهة مراكش / اسفي، شدد قياديون بحزب الميزان على ضرورة تفعيل  المجلس الانضباطي و اتخاذ المتعين في حق المخالفين للقرار الحزبي و ذلك اما بتجريدهم من العضوية او طردهم من الحزب  مما يترتب عنه فقدان مناصبهم داخل توليفة المجلس التي تترأسها "حنان مبروك" و هي ابنة اخ رئيس المجلس الإقليمي لذات المدينة عن حزب الوردة. هذا وقد عقد حزب الاستقلال باليوسفية ندوة صحفية سلط خلالها الضوء على الأحداث التي عرفتها عملية انتخاب رئيس جديد لمجلس اليوسفية و ما شابتها من اختلالات فظيعة أساءت الى هذه المدينة وألبستها ثوب المذلة و الهوان .
الكاتب مصطفى فاكر..

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي اسم الموقع