غياب مصل مضاد لسم العقرب يقتل طفل في ربيعه الخامس بدوار بالحبيب بالجماعة الترابية جنان بويه اقليم اليوسفية



موقع المنارتوداي 21 يونيو2020.

لقي طفل في ربيعه الخامس، بدوار رباعت بالشهب التابع لدوار العربي بالحبيب بالجماعة الترابية جنان بويه بإقليم اليوسفية مصرعه اليوم الاحد 21 يونيو 2020، بسبب لسعة عقرب قاتلة، لم تنفع معها محاولات اسعاف، وقالت مصادر موقع المنار توداي ، إن الطفل نقل بداية  إلى المركز الصحي بالجماعة الترابية ايغود  ، ليجري نقله  الى المستشفى الاقليمي محمد الخامس بآسفي،  في غياب اللقاح المضاد للسعات العقارب السامة ، وحسب نفس المصادر فإن الطفل الهالك نقل الى المستشفى الاقليمي  في حالة صحية متدهورة ، جراء لسعة العقرب ، لإخضاعه للعلاجات الضرورية ووضعه تحت المراقبة الطبية ،قبل ان يلفظ انفاسه الاخيرة لعدم قدرته على المقاومة ، ونتيجة عدم  اسعافه محليا ،في عدم توفراللقاحات اللازمة ضد سموم العقارب واخرى،  خصوصا ان منطقة احمر تعرف انتشارا مهولا للعقارب  في فصل الصيف واشتداد الحرارة ، وغالبا ما تكون لسعاتها قاتلة بالنسبة لضحايا المناطق البعيدة عن الخدمات الصحية ،كما هو الحال لهذه الفاجعة التي اودت بحياة طفل صغير ،ضحية لسعة عقرب في عدم توفر لقاح العقارب المضاد للسموم ، املنا ان تتحرك الجهات المعنية وان تستفيق من سباتها من اجل توفير لقاح سم العقارب ، حتى لا تقع كارثة اخرى المواطن المغربي ضحيتها ، سيما ان المنطقة شهدت ضحايا عقارب كثر ، قضوا نتيجة عدم توفر الامصال المضادة لسموم العقارب ، وللتذكير فقط ان المراكز الصحية والمستوصفات باقليم اليوسفية لا تتوفر على الامصال المضادة بالاضافة الى مشكل النقل الذي يسهل انتشار السم في الجسد ، ومن هذا المنبر ندعو مرة اخرى الجهات الوصية الى التعجيل بتوفير مصل العقرب المضاد للسموم لسكان اقليم اليوسفية وتفعيل الاستراتيجية الوطنية لمحاربة التسممات بالامصال المضادة للدغات ولسعات العقارب والثعابين وما اكثرها بالمنطقة.

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي اسم الموقع