اقليم اليوسفية خالي من اية اصابة بوباء كورونا المستجد ،الى حين ظهور نتائج التحاليل المخبرية لثلاثة موظفين بوكالات بنكية وحارس امني يشتبه في اصابتهم بالوباء؟


موقع المنار توداي5 ماي 2020...
أفادت مصادر متطابقة لجريدة منار اليوم الإلكترونية، أن موظفة وحارس امني يشتغلان بوكالة "بريد المغرب "بمدينة الشماعية ،وموظفان بوكالة "التجاري وفا بنك" خضعا للعزل الصحي بالمركز الاستشفائي الإقليمي للا حسناء باليوسفية ، للاشتباه في إصابتهما بفيروس "كورونا" المستجد.
وتبعا للمصادر ذاتها، فإن الموظفين الاثنين بوكالة "التجاري وفا بنك"  بالمدينة انتقلا بمحض ارادتهما الى المستشفى الاقليمي للا حسناء ،بعدما تأكدا من خبر اصابة سائق سيارة نقل الاوراق البنكية من مدينة مراكش الى الشماعية ،بإصابته بوباء فيروس كورونا المستجد الحالتين تم الاحتفاظ بهما بالحجر الصحي الى حين ظهور التحاليل المخبرية التي لا زات نتائجها لم يكشف عنها بعد ،اما الموظفة والحارس الامني بوكالة"بريد المغرب" فقد نقلا على متن سيارة الوقاية المدنية الى المستشفى الاقليمي للا حسناء باليوسفية بعد مغرب يوم امس الاثنين بامر من السلطات المحلية ومسؤول اللجنة الاقليمية الوبائية باليوسفية ،حيث تم الاحتفاظ بهما هما الآخران في الحجر الصحي من اجل التأكد من اصابتهما بفيروس كورونا ، كل هذه الاجراءات هي حالات استباقية دون ان تظهر عليهم اعراض تتوافق إلى حد كبير مع أعراض "كوفيد 19"، ليتقرر إخضاعهما للحجر الصحي وأخذ عينات للتأكد من حملهما للفيروس.
واضافت ذات المصادر ان سائق سيارة نقل الاوراق النقدية كان قد حل الى مدينة الشماعية يوم الاربعاء المنصرم ، واختلط بموظفي وكالة التجاري وفا بنك ، وبموظفة بريد المغرب والحارس الامني ، قبل ان يسلمهم المبالغ المالية ، وهو لا يعلم بإصابته بالوباء ، وبعد التأكد من اصابته، واكبت  الجهات المختصة المشكوك في حالتهما بالشماعية الاجراءات والتدابير لخضوع المعنيين بالامر للحجر الصحي في انتظار التحاليل المخبرية .

وفي سياق متصل، اكدت مصادر رسمية ان اقليم اليوسفية لا زال صامدا في وجه وباء كورونا بفضل المجهودات المتواصلة للسلطات العمومية بمختلف تلاوينها ، وعلى راسها عامل اقليم اليوسفية الذي لا زال يواصل تحركاتها عبر ربوع الاقليم في محاولة للحد من انتشار هذا الوباء الفتاك.. 
لنا عودة في الموضوع..

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي اسم الموقع