زيارات تفقدية لعامل اقليم اليوسفية بربوع الاقليم للسهرعلى تنفيد حالة الطوارئ الصحية


موقع المنارتوداي02 ابريل 2020..

يقوم عامل اقليم اليوسفية منذ الاعلان عن حالة الطوارئ الصحية ببلادنا ،بزيارات ميدانية لمختلف  مراكز ومدن الاقليم يطلع من خلالها على حسن سير حالة الطوارئ الصحية ،وتعد هذه الجولات التي يقوم مسؤول الادارة الترابية،  مناسبة للمعاينة والاشراف الفعلي على مدى التطبيق الصارم لاجراءات العزل الصحي ، ومدى التزام المواطنين بالمكوث في منازلهم ،حماية لهم من خطر كورونا الفتاك ، واعتبر الرأي العام ان مجهودات عامل الاقليم تندرج في سياق التنزيل الامثل  للتدابير الرامية الى ضبط ومراقبة حركة السير والجولان بهدف التصدي لهذا الوباء وفقا للضوابط القانونية ، ويواصل العامل استصدار بلاغات وقرارات عاملية وتعليمات للسلطات المحلية للاضطلاع بمهامها في مجال الضبط والرصد الميداني لاجراءات فرض حالة الطوارئ الصحية بمختلف ربوع اقليم اليوسفية ، انسجاما مع دورها في السهر على حسن تنفيذ التدابير الاحترازية في إطار مواجهة فيروس "كورونا" (كوفيد - 19).وشوهد عامل الاقليم  في اكثر من مناسبة وهو يتنقل بين شوارع الشماعية واليوسفية على متن سيارته بالزي العسكري ، كما شوهد وهو يقوم بجولات عبر الجماعات الترابية بالاقليم ، للتتبع عن قرب عملية اخلاء الشوارع من المواطنين حفاظا على سلامة المواطنات والمواطنين ، وفي سياق التحلي بروح المسؤولية والواجب الوطني في ظل اجتياح هذا الوباء لمختلف مدن المملكة المغربية ، يعقد عامل الاقليم اجتماعات يومية مع مختلف القطاعات المتدخلة و الاجهزة الاقليمية ، على كل المستويات والاصعدة ، من اجل التدبير السليم لمرحلة هذا الوباء لخروج اقليم اليوسفية من ازمة كابوس فيروس كورونا المستجد سالما، وعزز ذلك بإقامة سدود قضائية  لقوات الدرك الملكي  والامن الوطني عند مدخل ومخرج كل مدينة ومركز ترابي ،اضافة الى القوات المساعدة المرابطة ليل نهار لمراقبة احترام المواطنين لقرار الحجر الصحي للحد من انتشار الوباء ،ومنع التجول غير الضروري وتحسيس المواطنين بأهمية البقاء في منازلهم ، سعيا منه الى محاصرة تفشي فيروس كورونا عبر سلسلة اجراءات تقوم السلطات العمومية بتنفيدها ، انسجاما مع التدابير المتخدة ضد هذا الوباء القاتل ، وبفضل المتابعة اليومية لتطورات جائحة كوفيد19، وتضافر جهود الجميع من سلطات عمومية ومواطنين لم تسجل الى حدود الساعة اية حالة اصابة بفيروس كورونا والحمد لله رب العالمين. 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي اسم الموقع