المطالبة بفتح تحقيق في عدم توفر المستشفى الاقليمي للا حسناء باليوسفية عن سيارة اسعاف؟


موقع المنار توزداي 29 ابريل 2020..
أثارت اصابة احد المواطنين على مستوى راس في حادثة سير برأس العين بإقليم اليوسفية يوم امس الثلاثاء 28 ابريل 2020 ، موجة استياء كبيرة  وغضب عارم في صفوف ممثلي هيئات حقوقية بالمدينة ودوي المصاب وعموم المواطنين ، وذلك بسبب غياب سيارة إسعاف تابعة لوزارة الصحة.
وحسب مصادر الجريدة، فإن تعرض المواطن لحادثة سير على الطريق اصيب على اثرها بجروح وصفت بالخطيرة ، استدعت نقله الى مستعجلات المستشفى الاقليمي للا حسناء بواسطة اسعاف راس العين ، حيث قام الطاقم الطبي المداوم بواجبه اتجاه المصاب ، فرفض المصاب تلقي العلاجات الضرورية  ، قبل ان ان تقوم الطبيبة المعالجة بالمتعين وتوجيهه الى المستشفى الاقليمي بآسفي قصد عرضعه على جهاز"سكانير" لأن حالته الصحية اوجبت نقله الى المستشفى الاقليمي بآسفي، فقام  مرافقيه بنقله الى مستشفى الشيخ زايد بالمدينة ، قبل ان يعودا به مرة اخرى الى مستعجلات للا حسناء ، وهنا كانت الطامة الكبرى حيث ظل المصاب  ازيد من 04 ساعات ينتظر سيارة اسعاف من اجل نقله الى المستشفى ، الامر الذي دفع بفعاليات حقوقية الى الاحتجاج ومآزرة المصاب في معاناته ، بعدما لم يتم العثور على سيارة إسعاف بالمستشفى الإقليمي ،حيث ان سيارات الاسعاف الموجودة بالمشفى معطلة ولم يتم اصلاحها ، كانت المنار توداي نشرت مقالا اول امس حول سيارة اسعاف المستشفى الاقليمي المعطلة منذ سنوات ، و كذلك سيارتين تعرضتا لحادثة سير ترك مصيرهما للمجهول ، لتبقى حياة المواطنين معرضة للموت في اية لحظة ، بسبب استهتار المسؤولين عن القطاع واهمالهم لواجبهم ،في ضرب صارخ لحق المواطن في استعمال سيارة اسعاف الدولة للتنقل قصد العلاج ، وامام هذا الوضع جرى الاتصال بالمندوب الاقليمي الذي حضر الى عين المكان ولم تحضرسيارة الاسعاف ، الامر الذي دفع بذات الفعاليات الى الاتصال برئيس جماعة الخوالقة الذي استجاب على الفور للطلب ، حيث انتقلت سيارة الاسعاف الجماعية التابعة لذات الجماعة ،لتنقل المصاب صوب المستشفى الاقليمي بآسفي، ومن جانب آخر عبر عدد من المواطنين عن عن تذمرهم من غياب سيارات الإسعاف التابعة لوزارة الصحة ،وقالت ان غياب سيارة الإسعاف بالمستشفى الإقليمي يخلق أزمة كبيرة لدى الأطر الطبية، خاصة أن الأسر ترفض التبريرات التي يتم تقديمها بسبب غياب السيارة، وطالب المواطنون وزارة الصحة ووزارة الداخلية بإيفاد لجنة تحقيق إلى المستشفى الإقليمي للا حسناء باليوسفية  الذي تتوافد عليه ساكنة الاقليم من كل حدب وصوب ، من أجل التحري في قضية غياب سيارات الإسعاف العمومية وكذا ادعاء وجود خسائر ميكانيكية بها.

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي اسم الموقع