كارثة سيارات الاسعاف الثلاثة بالمستشفى الاقليمي للا حسناء باليوسفية ، انقلاب سيارتين وتعرض اخرى للتهميش ومندوبية الصحة في دار غفلون؟؟؟"صور"


موقع المنارتوداي 27 ابريل 2020.

بعد ان تعطلت اجزاء سيارة اسعاف المستشفى الاقليمي للا حسناء باليوسفية منذ ما يربو عن سنتين ، وتركت مركونة بجانب اسوار المستشفى معرضة للاهمال والتهميش والتلاشي يوم بعد يوم  ،لقيت سيارة اسعاف اخرى نفس المصير بعد ان تعرضت لحادثة سير على الطريق ،اصيبت بأضرارمادية جسيمة على مستوى هيكلها  يوم 26 شتنبر 2019 ، لتنال هي الاخرى مانالت سابقتها ،حيث عمد المسؤولون على ركنها بجانب رفيقتها المعطلة ، واليوم جاء الدور على سيارة اسعاف ثالثة التي انقلبت بالطريق الرابط ما بين اليوسفية وجماعة الخوالقة ،عندما كانت عائدة من مراكش اتجاه مدينة اليوسفية يوم 20 ابريل 2020، ووفق مصادر محلية ان حادث انقلاب السيارة نجم عن فقدان السائق السيطرة على قيادة السيارة بعدما اعترضها كلب ضال بأحد المنعرجات  ،ما ادى الى انحرافها على مسارها فانقلبت على قارعة الطريق ، وقد اسفر الحادث عن  اصابة السائق بكسر على مستوى كتفه ، واستنفر الحادث مختلف السلطات المحلية وعناصر الدرك الملكي الذين هرعوا الى عين المكان وتم نقل السائق صوب المستشفى لتلقي الاسعافات الاولية ،ومن جهتها فتحت مصالح الدرك الملكي تحقيقا دقيقا لمعرفة حيثيات وملابسات الحادثة وأسبابها تحت إشراف النيابة العامة المختصة. ويعيش قطاع الصحة بإقليم اليوسفية وضعا مقلقا وصفته نقابة القطاع بالكارثي ، نتيجة سوء التدبير والتسيير وغياب استراتيجة واضحة المعالم للنهوض بالقطاع الصحي باقليم اليوسفية ،نتجت عنه عدة مشاكل من بينها سوء تدبير الموارد البشرية ونقص في التجهيزات والادوية الحيوية ووو... ، اضافة الى الاقصاء الممنهج الذي تعرضت له ثلاثة سيارات اسعاف تابعين للمستشفى دفعة واحدة ،دون ادنى تحرك للبحث عن سد الفراغ الحاصل في سيارة الاسعاف ،الذي يعد ضربا مباشرا لحقوق المرضى والمصابين في التنقل للعلاج داخل وخارج اقليم اليوسفية   ليبقى المستشفى بدون اسعاف الى اشعار آخر .  























الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي اسم الموقع