في عز وباء كورونا المستجد وحلول شهر رمضان المبارك وحش آدمي يغتصب طفل ذو الثماني سنوات بالشماعية



موقع المنارتوداي23 ابريل 2020..


 فضيحة جديدة من الاعتداءات الجنسية على الاطفال بالمنطقة على اثرها ، أوقفت عناصر المركز الرابي للدرك الملكي بالشماعية يوم امس الاربعاء 22 ابريل 2020 عشرينيا  ينحدر من دوار هدي بن الضو المتاخم لبلدية الشماعية ، على خلفية اتهامه باغتصاب قاصر يبلغ من العمر 08 سنوات ، وقد جرى توقيف المتهم بمنزله بدوار هدي بن الضو ،بناءا على شكاية تقدم بها والد الضحية ،تفيد تعرض فلذة كبده لإغتصاب وحشي من طرف احد افراد عائلته ، وكان الطفل الضحية مع والدته بذات الدوار يمضي وقتا من اللعب ، قبل ان يصبح محط اهتمام من طرف الجاني ، ليقوم باستدراجه  بعد التغرير به عن طريق مده بحلوى او غير ذلك الى غرفة بمنزله ، ليعتدي عليه جنسيا مهددا اياه بعدم اخبار والديه لما تعرض له من اعتداء جنسي وحشي ، ظل الطفل البريئ يعيش حالة نفسية مهزوزة ومنهارة بفعل ما تعرض اليه من اعتداء جنسي،خصوصا انه اشارلأخته الصغيرة ان تفعل معه ما فعل به المتهم دون شعور ، ما اثار شكوك الوالد الذي كان جالسا بجنبه وسمع ما قال لأخته ، فاستفسره عن الشيئ الذي تعرض اليه من طرف المشتبه فيه ، وكانت الصدمة قوية على الاب حين سماعه لولده عن ما تعرض له من اغتصاب وحشي، بطله شاب من العائلة في عقده الثاني استغل فراغ البيت وعدم تواجد اي احد به، ليعمد الى اغتصاب الطفل بطريقة وحشية في عز وباء كورونا المستجد وعلى بعد يوم واحد من حلول شهر رمضان المبارك ، الفضيحة اهتز لها الاب وسارع الى اخد ابنه الى الطبيب لمعاينة آثار الاعتداء الجنسي الذي تعرض له ابنه ، قبل ان يحصل على شهادة طبية تثبت تعرض ابنه للاغتصاب بطريقة وحشية ،التي ادلى بها للمحققين ، الذين استمعوا الى الطفل بحضور والده في محضر رسمي  ، قبل ان تنتقل فرقة من الدرك الملكي بالمدينة الى منزل المشتبه فيه لإعتقاله ، الى ذلك تم وضع الموقوف رهن تدبير الحراسة النظرية لفائدة البحث الذي يجري تحت اشراف النيابة العامة المختصة . لنا عودة في الموضوع.....

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي اسم الموقع