من يوقف نزيف الموظفين الاشباح بالجماعة الترابية الشماعية؟؟؟...

موقع المنارتوداي//19//02//2020//
للموظفين الاشباح في بلدية الشماعية جنة فيحاء يقطنونها في سلام،فهي الفردوس بالنسبة إليهم ،لارائحة لأي حس وطني أو أي حس للمسؤولية،وفي غياب تام للجن التفتيش والمراقبة ،اختفى عدد كبير من الموظفين تاركين ورائهم مكاتبهم ومصالح المواطنين للضياع غير مبالين بما يترتب عن ذلك من اكراهات ومعاناة ،ضاربين عرض الحائط كل شعارات تقريب الادرة من المواطنين والادارة المواطنة ،والتوجيهات العامة للبلاد وعلى رأسها خطاب صاحب الجلالة الاخير الموجه مباشرة الى الادارة المغربية ومعاناة المواطن معها ،والقضاء على البيروقراطية وعلى هؤلاء الاشباح أضحى مجرد خطاب للاستهلاك في غياب أي حس للمسؤولية ولجان المراقبة ،فجماعة الشماعية تعتبر بحق جنة الاشباح الفاضلة ،وهناك نمادج صارخة للتسيب والفوضى ،وستندهش لما يقع ويجري بداخلها دون ادنى تدخل لايقاف هذه الممارسات المخلة بالقانون من لدن قسم الموارد البشرية ورئيس جماعة الشماعية ،كل الاقسام استسلمت الى هدوء غريب وفقدت الحماس بصفة نهائية ،أغلب المكاتب مغلقة لا تفتح ابوابها أبدا ولا أحد يعلم ما يجري بداخلها باستتناء بعض الاشخاص الذين يغادرونها ،مكاتب أخرى قليلة مفتوحة خالية تماما من الموظفين مع استتناءات قليلة جدا، والفضول يكشف عن انشغالات الموظفين الحقيقية ،يمكن أن تجد مثلا موظفا يهمس لآخر والبعض الآخر في حديث جانبي لا علاقة له طبعا بالعمل، وفي الممرات التي تفصل بين المكاتب خرج بعض الموظفين لاستنشاق الهواء والتمتع بأشعة الشمس وطرد رطوبة المكاتب ،ويمكن أن تستمر هذه الحالة الى ما شاء الله وهم يتبادلون أطراف الحديث فيما بينهم دون أن يأبهوا الى حيرة المواطنين القادمين لإنجاز وثائقهم ،وللعثور على رئيس المجلس والالتقاء به فمن المستحيلات فهو منذ أن أعلن رئيسا للجماعة حطم الرقم القياسي في الغياب عن الجماعة وكانها ضيعته وكأنك تبحت عن قطرة ماء في صحراء قاحلة ،هدوء غريب بداخل مكتبه المغلق دوما وصمت رهيب جعله أشبه بفضاء مهجور ..يتكرر المشهد كل يوم وكل شهر وكل سنة غياب تام للموظفين ورؤساء المصالح ومسؤولين ،وحين نتسائل عن سر هذا الغياب والاختفاء الدائم والمستمر للموظفين وهم معروفين ومحسوبين على رؤوس الاصابع  لا داعي لذكر اسمائهم سنحتفظ بها الى حينها ،فلن تجد مخاطب ولا أحد يتكلم لتبقى الامور على ماهي عليه الى إشعار آخر ،سوى تحركات السلطة المحلية لما تصلها شكاية في الموضوع فهي تقوم بالواجب ،أما باقي الاقسام المعنية فكلها متواطئة ومتورطة في هذا الجرم الاداري الذي يعاقب عليه القانون،كل الاقسام اصيبت بالسقم والجماعة استوطنها أشباح بعد ان انقطع عدد كبير من الموظفين عن عملهم بعلم رؤسائهم المتواطئين ،منهم من لا يأتي الا أواخر كل شهر لتسليم راتبه وهم معروفين،منهم من لا يلتحق بتاتا بعمله فاسؤلوا قسم الموارد البشرية عن هذا الخرق السافر ؟؟؟..منهم من يزور مقر عمله ساعة واحدة وينصرف الى حال سبيله وهكذا دواليك..هذا هو الايقاع الذي تسير عليه جماعة الاشباح الفاضلة ،فلعنة التسيب والفوضى والارتجالية واللامبالاة والاستهتار تسكن هذه البلدية المغتصبة ،فمن ياترى من المسؤولين الوطنيين قادر على ايقاف هذا التسيب الاداري وجعل ادارة الجماعة تأخد مسارها الطبيعي والعادي خدمة للمصلحة العامة وعملا بالتوجيهات السامية لملك البلاد محمد السادس من أجل تخليق الحياة العامة وتقريب الادارة من المواطنين والادارة المواطنة و خطابه الاخير الذي يتعلق بمعاناة المواطن المغربي مع الادارة المغربية...
الكاتب احمد لمبيوق..علامتنا التجارية الفضح والكشف عن المستور

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي اسم الموقع