حكايات الرواد مع القهوة باليوسفیۃ



موقع المنار توداي//28//07//2019///بوجمعة اللحيان//
حكايات الرواد مع القهوۃ ، لم تعد كالسابق ، كل شيء هنا في هذا الفضاء  اليوسفي صار له طعم اخر مغاير لذالك الذي ألفناه، رائحة شواء الصوصيت غابت  ، و صراخ أصحاب الملابس لم يعد كسابق عهدها ، غاب تميز الجمعۃ وصارت كباقي الايام ، لم تعد اجوطيۃ الجمعۃ كما هي,
ياتيها الزوار من كل النواحي  الشماعيۃ الجمعۃ سيدي احمد...ثم تعدو في احلی حللها
ايام العلاوۃ السنويۃ لعمال م .ش .للفوسفاط..لبريم.. ،لم يعد هناك ما يروى سوى حملات ازالة المظلات  امام الدكاكين ،محاربۃ الفراشۃ الدين  يسترزقون من المواطين, سكون ،يرمز للموت أكثر من الحياة ويرمز للحجم الذي  ينتظر هذه المرينۃ من التأهيل   والتنميۃ المستذامۃ....
بوجمعة اللحيان..............


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي اسم الموقع