الجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الانسان في لقاء تواصلي بجهة مراكش/ اسفي بمدينة قلعة السراغنة

موقع المنار توداي//03//11/// ذ/ مصطفى فاكرعضو المجلس الوطني // 
تحت شعار :"ربط المسؤولية بالمحاسبة " عقدت الجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الانسان بالمغرب لقاء تواصليا لجهة مراكش /اسفي بقاعة الاجتماعات التابعة لبلدية قلعة السراغنة تحت الاشراف الفعلي لرئيس الجمعية الاستاذ محمد رشيد الشريعي رئيس المكتب التنفيذي لذات الجمعية مرفوقا بالاستاذ احمد زهير و الاستاذ عز الدين الشرقاوي و الاستاذ محمد رزقاوي أعضاء المكتب التنفيذي و بمشاركة أعضاء المجلس الوطني و ممثلي فروع الجمعية لجهة مراكش /اسفي :( أكثر من 20 فرعا بعدد المشاركين الذي فاق 160 مشاركا من مختلف الفئات العمرية النوعية) كما تميز اللقاء بحضور وسائل الاعلام المحلية و الجهوية و الوطنية.
و بعد الكلمة الترحيبية لمنسق فروع قلعة السراغنة التي أشرفت على تنظيم اللقاء ، تناول الاستاذ محمد رشيد الشريعي الكلمة موضحا بالتفصيل و التحليل الدقيق الوضع الحقوقي بالمغرب و الانتكاسة الخطيرة و التراجعات العميقة عن المكتسبات الاقتصادية و الاجتماعية التي حققتها كل القوى الحية و الغيورة عن هذا الوطن و التي استرخصت في سبيلها كل غال و نفيس من أجل مغرب العدالة و الحرية و الديمقراطية،.
إن الفساد يضرب أطنابه في كل مناحي الحياة يستطرد الرئيس الوطني و ذلك بالمضاربات العقارية و السطو على ممتلكات الغير و غلاء المعيشة في غياب تام للاحزاب السياسية التي تخلت عن دورها المجتمعي و باتت عبارة عن دكاكين تجارية تظهر إبان الانتخابات كما أن النقابات التي من المفروض فيها الوقوف الى جانب العمال و الفلاحين و ذوي الدخل المحدود اصبحت تتفرج على الوضع و تكتفي فقط باصدار بيانات محتشمة و خير دليل هو ملف التقاعد و التشغيل بالتعاقد والفوضى و التسيب في المجال الصحي حيث مؤخرا تم استقالة خيرة الاطباء من المستشفيات العمومية و حادثة قطار بوقنادل و و و .
إن الوضع اصبح لا يطاق هنا بالمغرب و مؤشر الهاوية بدأ يتلألأ في الافق إن لم تتدارك الحكومة الموقف و تعمل على تصحيح الاعطاب الاجتماعية و السياسية هذا أن أردنا وطنا يسع الجميع و ينعم فيه المغاربة بالاستقرار و الطمأنينة .... و بدل استعمال منطق المقاربة التشاركية لفض النزاعات  تحت الدولة الى المقاربة الامنية في فض الاحتجاجات و تكميم الافواه و إخراس الاصوات الحرة التي تنادي بالتغيير و تفضح الفساد و المفسدين تارة بالتهديد و تلفيق التهم و فبركة الملفات و تارة بالاغراءات و الامتيازات.
و يستطرد الرئيس الوطني أن كل هذه المحاولات اليائسة و البائسة لن تنال من عزيمتنا و لن تستطيع تقويض نضالاتنا المستمرة بالكلمة الصادقة و بالبرهان و الدليل .
بعد ذلك تناول الكلمة الاستاذ المحامي عز الدين الشرقاوي الذي قدم التحية لكل من شهداء قطار بوقنادل و ضحايا قوارب الموت و ضحايا الاعتداءات الصهيونية الهمجية على الشعب الفلسطيني ، كما عرج على كرونولوجيا الاحداث التي عرفها المغرب منذ محسن فكري "طحن مو" و حراك جرادة واستغاثة زاكورة من أجل الماء و قلعة السراغنة و سيدي سليمان و ما عرفته من أحكام قاسية في حق الحقوقيين و الاعلاميين الشرفاء و النزهاء .
أما الكاتب العام للجمعية الاستاذ أحمد زهير فقد تطرق إلى الجانب التنظيمي و على أن هذه اللقاءات تندرج في إطار تنفيذ توصيات المجلس الوطني المنعقد مؤخرا بمدينة مراكش و ذلك من أجل الدينامية التواصلية و تكثيف الجهود و إعداد التقارير مع رصد الخروقات و تتبع ملفات الفساد و فضحها و معالجة القضايا الشائكة وطنيا كملف الاراضي السلالية و الابقاء على الساعة الاضافية و ما خلفته من ردود سلبية و ملف التعليم و الصحة .....
و في الختام فتحت لائحة باسماء المتدخلين من أجل تسليط الضوء على كافة القضايا و المشاكل ليختتم اللقاء بتلاوة بيان ناري يرصد الوضع القائم بالبلاد.

             الكاتب ..  ذ: مصطفى فاكر 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي اسم الموقع