عامل اقليم اليوسفية الرجل الذي يشتغل في صمت بعيدا عن الاضواء


موقع المنار توداي//23//10//2018// احمد لمبيوق///
شكل تعيين العامل الجديد لإقليم اليوسفية ، السيد محمد سالم الصبتي ، تفاعلا كبيرا من طرف  مختلف شرائح المجتمع والفاعلين الجمعويين والسياسيين والنقابيين والحقوقيين و أيضا الرأي العام الاقليمي، معبرين عن ارتياحهم لما قام به السيد العامل من مجهودات جبارة في سبيل اخراج العديد من المشاريع التنموية الهامة الى حيز التنفيذ ، و إيجاد حلول لملفات كبرى طال انتظارها. و من أهم الأوراش والمشاريع التي اخدت طابعا استعجاليا وسيتم اخراجها لحيز الوجود ، أو إيجاد الحلول الناجعة لها، أو إتمامها فهي كالأتي، فمثلا بالقطاع الصحي سيفتتح بمدينة الشماعية بالقرب من الوقاية المدنية بطريق شيشاوة ، مركز جديد لتصفية الدم في وجه مرضى الفشل الكلوي بتجهيزات عالية تستجيب للمعايير الطبية الدولية، ويتوفر على تجهيزات طبية عالية الجودة، بالاضافة الى تجهيزات تقنية واخرى لتقديم خدمات للمرضى ومرافقيهم، وبذات المدينة سيرى النور مشروع السوق اليومي او المركب التجاري الموجود بشارع المغرب العربي الذي يعرف حاليا اشغال تزويده بالانارة والماء الصالح للشرب ،وسيشرع في البدأ في العمل به مع بداية السنة الجديدة المقبلة ، كما سيتم بناء ملحقتين اداريتين فالبنسبة لملحقة المسيرة سيكون مقرها في مكان مقر القرض الفلاحي سابقا بالحي الاداري ، اما ملحقة زيمة فسيكون مقرها امام مقر" سبانا" للحيوانات في الملك المحتل من طرف ارباب ورشات لبيع وصنع مواد البناء ، بالساحة الموجودة بالقرب من الجمعية الخيرية الاسلامية ، كما ستعرف المدينة صرحا تعليميا كبيرا سيشمل الحضانة والابتدائي والاعدادي والثانوي التأهيلي ومرافق اخرى ، سيغطي نسبة كبيرة من المتمدرسين ،وسيكون مقره بطريق مراكش قرب تجزئة مكاديم ،وفي ذات السياق تم الترخيص لمعمل مختص في صنع الاطارات الاسمنتية ""الزوليمة"" بطريق اليوسفية قرب محطة زيز للبنزين الذي سيكون قطبا اقتصاديا مهما بالمدينة ، وفي ذات السياق اجتمع السيد العامل مؤخرا مع السيد رئيس الجماعة الترابية الطياميم وعدد من المسؤولين والتقنيين والمصالح الخارجية بالاقليم  ،موضوع الاجتماع احتضنه مكتب السيد العامل بعمالة اليوسفية تمحور حول تأهيل الجماعة الترابية الطياميم التي ستعرف انطلاقة حقيقية في تأهيلها مستقبلا ، وغير بعيد عن الطياميم الشماعية نالت حظها من اهتمامات وانشغالات المسؤول الاول عن الادارة الترابية حيث تمت اعادة هيكلة شارع الحي الاداري على طوله ،واعادة تهيئة الفضاء الأخضر بجانب مركز الدرك الملكي  وتجديده و زيادة أعمدة الكهرباء به وتزيينه، كما بدأت الاشغال بالمركب الثقافي من اجل ترميمه واصلاحه واعادة الحيوية والنشاط به، وفي العديد من احياء المدينة انطلقت منذ شهور اشغال التهيئة الطرقية والتبليط والتزفيت ، وفي عهده ايضا افتتح مقر الوقاية المدنية ،كما  سيشرع في تأهيل كل من مدرسة الامراء وسبخة زيمة مستقبلا ، وبالجماعة الترابية ايغود مركز اقدم انسان عاقل ،فقد انكبت الدراسات مند مدة على تأهيلها لتصير قطبا سياحيا بامتياز ،وانخرطت في هذا الورش الكبير  العديد من الوزارات والقطاعات العمومية ،كل هذا جاء بعد تحركات العامل الجديد بعد اطلاعه على العديد من الملفات المعطلة ، وباليوسفية تعرف حاليا اصلاحات هيكلية مهمة تشمل تزفيت الطرق والتبليط في جميع احياء وشوارع المدينة وازقتها ، وقد عرفت المدينة في عهده بناء عمالة جديدة وبناء محكمة جديدة وهما الآن على وشك الانتهاء من الاشغال بهما ،ولا يفوتنا ان نعرج على الجماعة الترابية رأس العين حيث الاشغال جارية لبناء ثانوية تأهيلية ستكون فاتحة خير على الجماعة ومحيطها ، كما شرعت العديد من الجماعات  الترابية بالاقليم في بناء دور للطالبات وملاعب القرب واحداث مرافق عمومية جديدة وبناء مدارس ،هذا وقد سبق للسيد العامل ، أن ساهم بمبادرات هامة في محاولة تجهيز العديد من المرافق العمومية وصيانتها ، ومافتئ يولي عنايته لكل القطاعات بالاقليم والانصات عن قرب للمواطن والاستماع الى همومه وانشغالاته ، كما قام عامل الاقليم بتدشين العديد من المشاريع التنموية على مستوى ربوع اقليم اليوسفية في ظرف وجيز من الزمن ،وقد اكد في العديد من المناسبات على ضعف الاستتمار بالمنطقة ونقص المصانع والشركات وهو ما تطلب منه بذل مجهود مضاعف للنهوض بالاقليم اقتصاديا واجتماعيا وتربويا وبيئيا وسياسيا ووووو....الامر الذي سيعود بالنفع على التنمية المحلية والتخفيف من البطالة .ويعتبر ملف محاربة البناء العشوائي من الملفات الكبرى، التي بذل فيها عامل صاحب الجلالة على اقليم اليوسفية مجهودات كبيرة، لكنها مازالت تتطلب مجهودات اكبر، إذ تنتظر الساكنة من العامل الجديد تبني برنامج طموح وبتاريخ وأجال محددة للقضاء على البناء العشوائي، وإعادة هيكلة الأحياء القديمة والناقصة التجهيز، من أجل خلق تنمية حقيقية بالمدينة، وتوفير السكن اللائق ،تلكم بعض الاشارات القوية التي وشمها التريخ في ذاكرة المواطن الحمري ،والتي تؤكد بالملموس ما ذا قام به العامل الجديد من اصلاحات كبرى سيبقى التاريخ شاهد عليها ،ملفات ضخمة انجزت والاخرى في طريق الانجاز، و الساكنة تعلق أمالا كبيرة لتحقيق طموحاتها، حتى يشهد اقليم اليوسفية  تنمية حقيقية، ويستفيد من مشاريع تنموية كبرى. واخيرا نقول ان رسالتنا الاعلامية واضحة  ومن واجبنا الكشف عن هذه الحقائق لتنوير الرأي العام  ليعلم عن هذا البناء والنماء في هذه الفترة الوجيزة التي تقلد فيها عامل اقليم اليوسفية مسؤولية تسيير وتدبير الشأن الاقليمي، وننوه بما هو ايجابي ويصب في المصلحة العامة وننتقد ما هو سلبي يصب في مصلحة الاشخاص لا يهمنا في ذلك لومة لائم ...احمد لمبيوق....

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي اسم الموقع