أخطبوط الفساد يطوق الجماعة الترابية ايغود من كل مكان والجهات المعنية في سبات عميق ؟


موقع المنار توداي//01//10//2018// احمد لمبيوق//
مع مرور الايام والشهور والسنين اتضحت حقيقة هذا الكائن الانتخابي الذي يسير الجماعة بالتليكوموند  ،بعدما تملك بزمام الامر بالجماعة، مخلفا ورائه تراكمات التهميش  والاهمال حيث انه يعطي النمودج الساخر للتسيير الانفرادي والمحسوبية والزبونية واشياء اخرى من زمن الردائة السياسية  ،فحين تستنطق الواقع عبر كل المجالات الاجتماعية والاقتصادية والرياضية والثقافية وو..تجدها ناطقة بالعديد من الحقائق والسلبيات التي وصلت اليوم حدا لا يطاق ولا ينبغي السكوت عنه ،فأي جهاز محلي يعنى بأمور الجماعات الترابية يستطيع فرملة هذا الاخطبوط الذي استشرى في جسم الجماعة الترابية ايغود كالسرطان وحولها الى اداة استهلالكية يعتو فيها تجار الانتخابات فسادا وخرابا وتدميرا ،اي جهة من الجهات المسؤولة قانونا وشرعا تقف على مدى تردي اوضاع التسيب داخل المؤسسة الجماعية ،والوقوف ميدانيا عل حجم اشكال التعفن والفساد المالي والاداري الذي ينخر كيان هذه البلدة ،وامور اخرى تتعلق بفعال اختلاس وتلاعبات مغرقة في الخطورة ،وتفاقم وضعية الاختلال وانتشار البناء العشوائي ،اضافة الى تراكم الاتربة والازبال فوق سطح الشوارع التي بقيت دون تعبيد وتزفيت،وضعف التغطية في مجال النظافة ،حيث اطنان من روث الحمير والبغال داخل السوق الاسبوعي وبالشوارع والطرق ووو.،وغياب تنظيم اصحاب الحرف والباعة الموزعين على نقط عديدة ،طرق محفرة ،اوحال في فصل الشتاء هنا وهناك ،ظلام يعم البلدة ،انعدام المرافق الاجتماعية والمساحات الخضراء ،اكتظاظ الازبال وتدمير البيئة ،موظفون اشباح ،واتضحت داخل اسوار ايغود وخارجها مجموعة من التجاوزات لم ولن يستطيع احد نقاشها او تكذيبها ،وبلغت المحسوبية وكل انواع الابتزاز والاستفزاز دروتها ،وطال طابع التهميش والاهمال مرافقها وتبدير الاموال العمومية وتبديدها  والاجهاز على مقدرات جماعة ترابية دون حق، وعمت الفوضى السوق الاسبوعي وتلاشى ما كان من تجهيزات في المستودع القروي ،باختصار شديد جماعة تخفي ورائها الويلات والمآسي وكل اشكال الانحطاط والاستغلال.

يتبع ..//علامتنا التجارية الفضح//

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي اسم الموقع