حتى يعلم الوزيرامزازي ومديره الجهوي فضيحة المدير الاقليمي للتعليم باليوسفية المكلف حينما اراد استدراج موقع المنارتوداي فكانت النتيجة الفضح ؟


موقع المنار توداي// 20//09//2018// احمد لمبيوق// 
 طبعا لم يأت هذا اللقاء الذي دار بين مديرموقع المنار توداي الالكتروني و الفاعل الحقوقي ذ/ مصطفى فاكر، والمدير الاقليمي للتعليم المكلف ،بفضاء مقهى سوار خارج مدينة الشماعية يوم الاثنين 10 شتنبر 2018 مساءا بعد مكالمة هاتفية تلقتها المنار توداي من السيد المديرالاقليمي  بالنيابة ،وليد الصدفة ،بل كان مرده لعدة اعتبارات ،نعتقد انها كانت موضوعية دفعت بالرجل للتحرك قصد تدارك الموقف قبل فوات الاوان ، وجاء أيضا بعد مواكبة اعلامية جادة تنتقد الشأن التعليمي بالاقليم ،نتيجة ما عرفه وما يعرفه حاليا من تردي الاوضاع التربوية ،ان رسالتنا الاعلامية تحتم علينا الكشف عن تلك الحقائق في افق تنزيل اصلاح تعليمي شامل خدمة للعملية التعليمية ، بداية رحبنا بفكرة اللقاء غيرالمرتب اعتقادا منا ان الامر يتعلق بالشأن التعليمي بإقليم اليوسفية ، من اجل مبادرة مد جسور التواصل مع منبرنا الاعلامي والتي من شأنها ان تسلط الضوء على واقع قطاع التربية والتعليم بالاقليم ، و ستمكننا من الإحاطة بواقع التعليم ولو جزئيا، خصوصا انه يكتسي أهمية كبيرة لدى كل مكونات المجتمع ، كما اصبح قضية وطنية، الا ان الرجل المسؤول المكلف الجديد ،الذي ضرب لنا موعدا وسبقنا الى مكانه،يبدو انه كان على عجلة من امره بعدما اعاد الاتصال مرة اخرى عبر الهاتف ليذكرنا بالموعد ،وصلنا الى الموعد الآمن حسب مخيلته وكلنا امل في تبادل الافكار في سياق الدخول المدرسي الجديد 2018/2019//، وبعد تبادل التحية جلس  صاحبنا وعيناه توحي بأن هناك شيئ غير عادي الذي دفع به الى طلب لقائنا  ،وعلى حين غرة شرع يدمدم بكلام غير مفهوم وهو  يرتشف قهوته السوداء ،كلام يريد ان يتبث برائته من الذي راج عن مؤسسة طه حسين باليوسفية وتداعيات ما نشر عنها ، وكيف تقبل الخبر وهو الذي على التو دفع ملف ترشحه لقيادة المديرية الاقليمية للتعليم باليوسفية ، سكت قليلا وهو يتأمل من اين يبدأ الحوار عفوا ""التخربيق" ، قبل ان يدخل في تفاصيل المكالمة الهاتفية التي اجراها مع المنارتوداي ،عندما كان قادما من اليوسفية الى فضاء مقهى سوار، حيث قال ((كلام المسؤول الجديد المكلف"" اصاحبي حنا كنهيئو وانت زربت علينا "" في اشارة الى المكالمة الهاتفية ،قبل ان  يشرع في ابتداع قصص وروايات لا صلة لها بما اتينا من اجله ،مرة يلوح انه الرجل المثالي النقي في تدبير شؤون التعليم وماليته ،"ومرة يقصد المنار توداي انت تنتقد بزاف و مكتعرفش تخدم""، يقولها ويكررها عشرات المرات دون ان ينتبه لما يقول في اشارة لمقاولة المنار توداي ،واسترسل في الكلام زهاء ساعة ونصف دون انقطاع وهو يسبح في عالم المال والصفقات العمومية وسندات الطلب ،فكلما حاولنا الدخول في صلب الموضوع عن الوضع التعليمي وكل المستجدات والعمليات المواكبة للدخول المدرسي برسم2018/2019 بمديرية اليوسفية  التابعة للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بمراكش آسفي بالإضافة الى كل ما يتعلق بتدبيرالموارد البشرية وبنيات الاستقبال والدعم الاجتماعي والشراكات والانفتاح على المحيط  والحكامة وترشيد النفقات… أو العرض التربوي ومجموعة من الاكراهات  الملتصقة به، وما قامت به المديرية في ظل التوجه الجديد وخطاب صاحب الجلالة الملك محمد السادس بمناسبة ذكرى ثورة الملك والشعب حول الدخول المدرسي الجديد ،الا وتاه عراب المديرية وانساق في امور بعيدة عن عالم التعليم ، وانشغل فكره الشارد بكلام فضفاض غير متزن غير مفهوم ،تحوم حوله شكوك وعدم مواجهة الجريدة بما يحفر في ذاكرته السلبية الغارقة في تفاهات اقسمت الجريدة ان تنشر غسيلها وما يتماشى مع المقتضيات القانونية ،الرجل بدى متضايقا من الاسئلة النارية التي تلقاها ،وظهرت على محياه علامات استفهام احمرت لها وجنتاه من شدة الخجل ،ليعود مرة اخرى عن قصد او دونه وهو يدمدم "السي احمد انا راه قبل منك في النقابة "في اشارة كأنه يريد ان يقول ،انا وبعدي الطوفان "" قلنا لا بأس هذه قريبة ،ومرت الدقائق وهو في وضع يحسد عليه لم يبال بالرياح الباردة التي كانت في تلك الليلة ،واسترسل في الكلام دون ان يترك الفرصة لمخاطبيه ،وكأنه يريد ان يفهمنا انه هو كل شيئ او دونه لا شيئ، دكاء سلبي وكلام لاغي مردود عليه ،ما ختم به صاحبنا اللقاء التي ندمت الجريدة على حضوره لانه وبكل بساطة لا يشرفها ان تجلس مع شخص يدعي الزعماتية الميتة ،ويبحث بكل الطرق للنيل من مديرية التعليم باليوسفية واستمراره على رأسها ،دون كفاءة ولا مؤهلات ثقافية ولا تجربة ادارية من شأنها ان تؤهل صاحبنا لتقلد مهام ادارة المديرية التي عجز عن تسيير وتدبير امورها مدير سابق تم اعفائه لإقترافه اخطاء ادارية قاتلة ،نتمنى ان لا تتكرر المأساة وتكون الشغيلة التعليمية باليوسفية ضحيتها .""يتبع ""علامتنا التجارية الفضح"...




الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي اسم الموقع