شفافية ملغومة بالاكاديمية الجهوية للتعليم بمراكش وعقليات تناهض جوهر التغيير ؟؟؟...


موقع المنار توداي//24//09//2018//  احمد لمبيوق////
اقدمت الاكاديمية الجهوية للتعليم بمراكش خلال الموسم الدراسي الحالي 2018/2019/على تكليف او اسناد مهام ادارة المديرية الاقليمية للتعليم باليوسفية الى عناصر مقربة ضاربة عرض الحائط مبدأ تكافؤ الفرص ،ولم تكلف نفسها عناء اصدار مذكرة اخبارية كما هو معلوم به ،من أجل فتح باب التباري بين رجال ونساء التعليم مانحة الامتياز للمقربين ، وتأتي بدعة تكليف رئيس مصلحة الموارد البشرية بالمديرية الاقليمية للتعليم، لإدارة الشأن التعليمي باليوسفية  ،لتطرح عدة تساؤلات حول المقاييس المعتمدة لإسناد المهام الادارية ،وهل من اجراء يخضع هذا الاسناد لمعايير تتناسب والغاية التربوية التي تتضمنها المسؤولية الادارية ،وجعلها تستقطب الموهوبين من رجال ونساء التعليم من دوي القدرة على التواصل وحل المشاكل والانخراط الكلي في النظام الجديد للمنظومة التربوية ،وفتح باب الحوار وتفعيل الحكامة الادارية الجيدة من اجل ضمان تسيير نزيه ومعقلن والبحث عن انجع السبل لإنجاح العملية التعليمية تسييرا وتدبيرا لشؤونها  ،والانفتاح على كل المكونات والفعاليات ، واشاعة روح القيم والمبادئ والاخلاق والعلاقات الانسانية الراقية مفترضة داخل الاسرة التعليمية ، لكن للأسف الشديد ان ما لمسناه من خلال تتبعنا لأهم وأبرز القضايا والمشاكل فقد ظلت على حالها واحوالها ،بل قد تفاقمت الوضعية حينما اسندت الاكاديمية  الجهوية للتعليم مهمة ادارة المديرية الاقليمية للتعليم ،لرئيس مصلحة مواردها البشرية الشيئ الذي يحيلنا على ان هذه المؤسسة ومدارسها الاقليمية ستعرف مزيدا من الاقصاء المتعمد وانتشار عدة ظواهر قد تكون لها انعكاسات سلبية على المردودية واكراهات كان من الممكن تجاوزها لو سلكت الاكاديمية بطاقمها الاداري  المسلك الصحيح في اختياراتها في التعامل الايجابي مع هذا الملف ،لتخليص المديرية من كائنات ادارية افسدت التجربة ،وما المديرالاقليمي السابق، الذي اغرق الادارة في وحل من المشاكل ببعيد كانت نهايته الاعفاء بعد ان صال وجال ولم يترك العظام في حالها وهي رميم ، اذن كما توقعنا من ذي قبل ان هذا التكليف او الانابة التي اسندت لصاحبنا  لن ولم تأتي بجديد ،ولن تحاول تجاوز تركات الماضي ولا التخلص من تلك الممارسات والسلوكات السلبية التي كرست وتكرس ذكاء سلبي وتأسس لفعل بعيد عن المبتغى المطلوب في ادارتنا ومؤسساتنا التعليمية ،فكانت تخريجات ادمغة الاكاديمية الجهوية للتعليم فيما يخص هذا التكليف السريع الذي مر خلسة وفي جنح الظلام تناقض جوهر التغيير واصلاح ما افسده الدهر ،وتفرغ فكرة ترشيد الموارد البشرية والمالية من محتواها ومن مضامينها الحقيقية ،ولم تجني منها المؤسسات التعليمية المجنى عليها ، التابعة لها الا خيبة الامل ومزيدا من تدهور الوضع التعليمي بالمنطقة ،ومزيدا من المعاناة عندما تسند مهام التسيير والاداري والتدبير المالي لأشخاص غير اكفاء ،لا قدرة لهم على حفظ النظام العام ،ولا كفاءات تربوية تتسم بروح المسؤولية في الادارة المغربية لها من القدرة على الخلق والابداع والاسهام في الرقي بالعمل الاداري اعتمادا عل مقاييس ومعايير دقيقة مرتبطة بالعمل الاداري الصرف ونوعية العمل الذي اسندت اليه مهمة التكليف او الانابة بعيدا عن كل ظرفية لا تراعي المصلحة العامة،تكليفه اوقع المديرية الاقليمية من جديد  في جب عميق ،لن تستطيع معه التأقلم مع مستجدات الساحة التعليمية وما أتت به من اصرار وطني ،من اجل الارتقاء بالمدرسة العمومية ،لقد اخطأت الاكاديمية الاختيار ،فكانت النتيجة ان المؤسسات التعليمية باليوسفية تؤدي الثمن غاليا ،وهذا يتبين جليا في سوء التخطيط الاداريي، مع بداية السنة الدراسية الحالية بعد تعيين المدير المكلف الذي لم يستطيع الحسم في الخريطة الادارية الى حدود الساعة ،ما نتج عنه احتقان غير مسبوق في الساحة التعليمية باليوسفية  ،وهكذا نرى ان بعض السادة المديرين قد تكلفوا السنة الجارية بتسييروتدبيراكثر من  مؤسسة، وفي سابقة اخرى من نوعها وضعت المدير المكلف في قفص الاتهام ،هو ان مقتصدا واحدا  يسير العديد من مطاعم الداخليات بالاضافة الى مهام مسؤولية المطعم المدرسي بالمديرية ، ،وان بعض المؤسسات ليس لها حراس عامون ونظار ،وبعضها تفتقر العدة الديداكتيكية اللازمة لممارسة العملية التعليمية ،عدم توفير الاقلام البدية للكتابة على السبورة البيضاء ،مؤسسة جابر بن حيان باليوسفية  لا تتوفر على مدير الاشغال والمعيدون التربويون اضافة الى الاكتظاظ ،مؤسسة الاندلس بقرية سيدي احمد لا تتوفر على قسم داخلي لإيواء التلاميذ القادمين من الخوالقة، بنيات تحتية جد مهترئة للعديد من المدارس بالاقليم رغم استفادتها من اعتمادات مالية خصصتها الوزار ة لجمعية مدرسة النجاح الا انها ظلت بدون اصلاح ،اغلفة مالية منفوخ فيها من اجل تأهيل بعض المؤسسات التعليمية  لا تتناسب والاشغال الجارية بها النموذج ثانوية القدس التأهيلية  ،واعدادية السلطان مولاي الحسن، مدرسة الوحدة ومدرسة عمر بن الخطاب باليوسفية بدون مديرين ،اضافة الى مجموعة مدارس الحرش بالاقليم .يتبع ""علامتنا التجارية الفضح" احمد لمبيوق......

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي اسم الموقع