المطالبة بتعيين مدير على رأس المديرية الاقليمية للتعليم بإقليم اليوسفية والكف عن الاختيارات المرتجلة


موقع المنار توداي// 08//09//2018//  احمد لمبيوق//
في اطارمواكبة موقع المنار توداي للشأن التعليمي بإقليم اليوسفية ، وما عرفه مؤخرا من مستجدات طفت على الساحة التعليمية ، من بينها تكليف ادارة المديرية الاقليمية للتعليم لرئيس قسم مواردها البشرية الذي عمر طويلا،و يبدو من خلال هذا التكليف، ان مسؤولي قطاع التعليم بالمديرية الجهوية للتعليم والوزارة الوصية لم يستوعبوا الخطاب الملكي الأخير،حيث في الوقت الذي كنا  ننتظرفيه إصلاح ما أفسده (السابقون الغير مأسوف عن رحيلهم) لأنهم  عجزوا عن حل قضايا ومشاكل الشغيلة التعليمية بالاقليم، إلا أنه تبين أن دار لقمان بقيت على حالها واحوالها،وقد شكل هذا الحدث ،استثناءا بالنسبة لمتتبعي الشأن التعليمي ،والاطارات النقابية ، والاطر التربوية والادارية ،والفاعلين الديمقراطيين وجمعيات المجتمع المدني وجمعيات اولياء وآباء وامهات التلاميذ ،مما دفع بنا  للتساؤل ،كيف تم هذا الاختيار ؟  وعلى اية مقاييس ومعايير استند هؤلاء القائمين على الشأن التعليمي بالبلاد ،وهل روعي في هذا الاختياراعتماد مبدأ الكفائة والنزاهة والتنافس ووطنية القيادة الادارية على مستوى التخطيط والتسيير والتدبيرالوازن والمعقلن ....،لأن اي اصلاح تعليمي رهين بشكل كبير بقيادة ادارية كفأة ونزيهة ومواطنة ،حتى لا نصطدم مرة اخرى بعدم المسؤولية والجدية وتسقط المديرية مرة اخرى في قاع جب عميق قد يصعب انقادها ،وبالتالي فشل تنزيل اي اصلاح تعليمي ، من شأنه ان يضع القطار على السكة الصحيح ،في افق تفعيل حكامة ادارية جيدة تتجاوب مع انتظارات الشغيلة التعليمية بإقليم اليوسفية ، وفي نفس السياق هل عملية تسليم السلط خضعت لمقتضيات المذكرة الوزارية الخاصة بهذا الصدد وهل ...؟؟...
ان الدخول المدرسي بمديرية التعليم باليوسفية يعرف هذه السنة ارتباكا واضحا، تجلى في عودة بعض المشاكل المزمنة ، مشاكل مرتبطة بتدبير وتسيير القطاع إداريا وتربويا وتعليميا...
والمتداول  هذه الايام وسط الشغيلة التعليمية بإقليم اليوسفية حدث تكليف المدير الاقليمي الجديد  الذي تسلل الى دفة التسيير ، وتضارب الآراء حول هذا الاختيار اوتعيين هذه القيادة الادارية على مستوى المديرية الاقليمية للتعليم باليوسفية، وهل تم انصاف المديرية بهذا الاختيار حتى يتم تجفيف مظاهر الفساد الاداري بالمديرية وتعرف انطلاقة حقيقية للاصلاح في ظل الدستور المغربي الجديد من خلال اعتماد ربط المسؤولية بالمحاسبة ، نترك الجواب للمستقبل وما سيحمله من مفاجئات قد تزلزل الواقع التعليمي باقليم اليوسفية .ومعلوم ان المديرية الاقليمية للتعليم باليوسفية تعيش ازمة ادارية خانقة واحتقان كبيرمنذ زمن ،خرجت على اثره النقابات الاكثر تمثيلية في وقفات  احتجاجية للمطالبة بحقوقها المشروعة ،التي ظل البعض منها على  طاولة المديرية .كما طالبت ايضا بإيفاد لجن تحقيق مركزية من اجل البث في العديد من الملفات .لنا عودة في الموضوع..



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي اسم الموقع