على ابواب فصل الشتاء قناطر مهترئة ومسالك طرقية متآكلة بقرى ومداشر اقليم اليوسفية




موقع المنار توداي//20//09//2018//احمد لمبيوق//
رصدت كاميرا المنار توداي بربوع منطقة احمرهذه الايام ، البنية التحتية المهترئة  وتآكل العديد من القناطر والمسالك الطرقية التي تم بنائها منذ سنوات على وديان تشهد باستمرار ارتفاعا كبيرا من منسوب الامطار ، مما أثار استياء أهالي المنطقة و غضبهم، خصوصا ان الجهات المعنية لم تقم بأي اصلاح ممكن او تجديدها ،وعبر العديد من المواطنين ممن إلتقتهم المنار توداي في جولتها الاستطلاعية  في مختلف مناطق اقليم اليوسفية ،عن مخاوفهم جراء الوضعية المتردية التي آلت إليها أغلب القناطروالاودية والمسالك الطرقية ،المتواجدة بالعديد من الدواوير سيما مع المتغيرات المناخية التي اصبح يشهدها المغرب خلال الآونة الاخيرة ،ما يجعل منها نقطا سوداء حيث باتت تشكل خطرا حقيقيا على المواطنين مستعملى تلك القناطر والمسالك الطرقية ،فبعد الظروف العصيبة التي مرت منها المنطقة  السنوات الفارطة نتيجة سوء الأحوال الجوية وما تسببت فيه من فيضانات وسيول ترتبت عنها أضرار كبيرة على مستوى الساكنة وممتلكاتها ومختلف التجهيزات والبنيات التحتية، إذ أغلب الطرق إن لم نقل كلها طرق ذات عرض صغير وحاشية متآكلة و قناطرهزيلة  جرفتها السيول والأودية، وعرت واقعها وعزلت  المناطق عن بعضها البعض، وهذه الطرقات أو شبه طرقات وشبه  قناطر كثيرا ما يحدث فيها انقطاع المواصلات حتى في التساقطات العادية، ورغم ذلك وبالرغم من أهميتها البالغة في كونها الممر وصلة الوصل الوحيدة لم يتم التفكير في تقويتها وإصلاحها، أو بناء قناطر موازية على نفس الواد لتكون ممرات إغاثة لفك العزلة في مثل هذه الظروف.فكلما نزل الغيث  وتجاوز بقليل المقاييس يتسبب في فيضانات بعض الاودية الجافة التي تربط الدواوير والقرى النائية بالعالم الخارجي .













الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي اسم الموقع