سلطوية باشا مدينة الشماعية وتصرفاته تدفع بالهيئات الحقوقية بالمدينة الى استصدار بيان استنكاري

موقع المنار توداي..15/09/2017/..
توصل موقع المنار توداي ببيان استنكاري موق من ثلاثة هيئات حقوقية بمدينة الشماعية تحتفظ الجريدة بنسخة منه هذا نصه 

سلطوية باشا مدينة الشماعية وتصرفاته تدفع بالهيئات الحقوقية بالمدينة الى استصدار بيان استنكاري
المرصد المدني لحقوق الانسان فرع الشماعية – المرصد المغربي لحقوق الانسان فرع الشماعية – الشبكة المغربية لحقوق الانسان والمراقبة على الثروة وحماية المال العام فرع الشماعية
بـــــــــــــــيان اســــــــــــــــتنكاري
على إثر السلوك غير المبرر واسلوب الاستخفاف بالمنظمات الحقوقية بالمدينة ومناضليها من طرف باشا مدينة الشماعية واحتقار الدور الحيوي لهذه المنظمات كشريك للدولة في الارتقاء بالممارسات الديمقراطية وبناء دولة المؤسسات،وعلى إثر حادث الاهانة والاستفزاز المرفوقين بالعنف اللفظي المستعمل في كلامه اتجاه المناضلين الحقوقيين داخل مكتبه،  وحيث أن ما قام به باشا المدينة هو مخالف للقانون، و لجميع شعارات العهد الجديد ودولة الحق والقانون ، والمفهوم الجديد للسلطة ،والحكامة الادارية ،واستخفاف بالخطب الملكية السامية ،هو دليل قاطع وقوي عن فشله في حل مشاكل المدينة التي تتخبط فيها ،وانشغالات وانتظارات المواطنين وقضاياهم التي ضرب بها عرض الحائط بالباشوية التي اصبحت تعيش في عهده ظروفا لم نسمع بها ولم تشهدها المدينة قط والتي أثارت دهشة و استغراب فعاليات المجتمع المدني برمته بالمدينة.
وبناء عليه فإن الهيئات الحقوقية بالمدينة الموقعة أسفله تدين تصرفات باشا المدينة اللامسؤولة وسلطويته ،الذي يحاول جاهدا زعزعة استقرارها مع جميع الجهات المعنية ،وتستغرب ردود فعله والذي يفترض فيه مراعاة الظرفية الوطنية والاحتكام الى منطق الحوار والحكمة  والانفتاح على مكونات المجتمع المدني وليس قمعهم واستفزازهم بممارسات وتسلط لا مسؤول لن يؤدي في الاخير الا الى تأجيج الوضع ومزيد من الاحتقان الشعبي عبر كل الطرق الاحتجاجية المشروعة التي يضمنها دستور البلاد ، لهذه الاسباب نعلن مايلي..
1/ استنكارنا الشديد للاسلوب الهمجي القمعي والاستخفاف المنحط الذي ينتهجه باشا الشماعية ضد مناضلي الهيئات الحقوقية بالمدينة.
2/ عجزه المطلق في حل مشاكل وقضايا المدينة ،مما اعتبرناه فشل دريع لهذا الباشا في تسيير امور البلاد والعباد .
3/ ادانتنا للانتشار المهول للبناء العشوائي الذي انتشر في جسم المدينة كالسرطان تقوده مافيا معروفة لدي الخاص والعام بشراكة مع السلطة المحلية والنمادج كثيرة وكثيرة جدا .
4/ شجبنا للعقلية السلطوية القديمة التي يمثلها باشا مدينة الشماعية والتي تجعل منه شخصا "متسلطا" جاهلا للقانون وبالمهام المنوطة به .
5/ اعتبارنا لما يقع بالمدينة من فوضى البناء العشوائي ،هو تساهل مقصود وتواطؤ مكشوف مع هذه الجرائم العمرانية .
6/ ادانتنا الشديدة للغيابات المتكررة للباشا عن مقر عمله ،والتساهل المطلق مع ظاهرة العربات المجرورة والباعة المتجولين .
7/  نسجل بكل أسف ،عدم تواصله مع مكونات المجتمع المدني وعموم المواطنين ،وانغلاقه التام على نفسه مما ولد عدة ظواهر خطيرة تنخر كيان الشماعية ،ولم يحصل يوم من الايام ان شوهد وهو يقوم بواجباته المهنية وسط او بجنبات المدينة أو شوارعها أو أو ، بما يفرضه القانون.
8/ استفزازاته المتتالية للمواطنين وتحقيرهم بمكتبه ضدا على ارادة القانون .
9/ انخراطه الكامل في تنمية اسباب التهميش والاقصاء بالشماعية .
10/ الحياد المطلق في كتابة تقارير عن المدينة وما تعيشه من تسيب اداري ومالي ،وعجز مرسترسل على جميع المستويات ،مما يعد تقصيرا في تأدية الواجب المهني ،وضرب للمقتضيات القانونية المنظمة لسلك الداخلية .
  11/ نستنكر سكوته المريب على مافيات التخريب والدمار ،كائنات انتخابية ،مقاولين ، مافيا العقار ، الذين تحولو الى اثرياء حديثي النعمة ،وحولوا الشماعية الى بقرة حلوب فامسكوا بضرعيها حتى لا تتحرك قيد انملة .
12/ ندين الاستغلال الفاحش والاحتلال الهمجي للملك العام امام مرأى ومسمع منه دون ادنى تحرك مما نعنبره مسا خطيرا بممتلكات الدولة
وأخيرا نهمس في أذن باشا زمانه ان الحق يعلو ولا يعلى عليه وان في المغرب قانون ينظمه ،وأننا لن نسكت على هذه الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان ،ونحتفظ بحقنا في خوض اشكال نضالية غير مسبوقة ضدا على اسلوب الاستخفاف واهانة مناضلي الهيئات الحقوقية ،وضد ما تعرفه الاوضاع العامة بمدينة الشماعية ،ونطالب من السيد العامل الجديد ووالي جهة مراكش آسفي والسيد وزير الداخلية تفعيل لجنة تفتيش مركزية للوقوف على اشكال التعفن المالي والاداري وحجم التجاوزات التي تعرفها مدينة الشماعية.                                                                                                               حرربالشماعية بتاريخ :15 شتنبر 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي اسم الموقع