العطش يخرج دواوير الكنتور باقليم اليوسفية الى الاحتجاج


موقع المنار توداي..مصطفى فاكر..12/07/2017/..
اضطر رجال و نساء دواوير الكنتور باقليم اليوسفية صباح يوم الاربعاء 12 يوليوز 2017 إلى الخروج في مسيرة حاشدة احتجاجية مشيا على الاقدام و مصحوبين بالعربات الناقلة لصهاريج الماء في اتجاه مقر عمالة اليوسفية احتجاجا على ندرة الماء  خاصة مع ايام فصل الصيف حيث يعانون الويلات  جراء النفص الحاد في صبيب الماء و طالب المحتجون في مسيرتهم من المسؤولين توفير المادة الحيوية في كل شيء  و الذي بدونه تنعدم الحياة .
الجو الحار و اشعة الشمس المحرقة لم تمنع الساكنة الكنتورية من قطع ما يزيد عن 10 كلم للتنديد بالوضعية الكارثية التي اصبحت عليها قراهم و دواويرهم  و بما وصفوه من حكرة و ذل و مهانة جراء التعاطي اللامسؤول و السلبي للسلطة الادارية و المحلية مع مطالبهم المثمثلة فقط في توفير الماء الصالح للشرب و يحملون المسؤولية كذلك لادارة المكتب الشريف للفوسفاط التي تستنزف الفرشة المائية في غسل الفوسفاط و تدع المواطن يواجه مصيره بيديه بحثا عن شربة ماء يذهب به عنه ألم العطش و لذويه و لدوابه.
إن منطقة الكنتور كانت دائما و ابدا تعاني العطش و نظمت أكثر من وقفة احتجاجية تلتها اجتماعات مع الساكنة و القطاعات الوصية لكن لا شيء يذكر و بدون نتائج ملموسة تنعكس ايجابا على الساكنة و تعيد الطمانينة و الثقة في قلوبهم و تشعرهم فعلا أنهم ينتمون الى دولة الحق و القانون  و انهم مواطنون كغيرهم و ينخرطون في بناء دور المؤسسات و بمصداقيتها في معالجة المشاكل الاجتماعية على حد تعبير أحد الفاعلين من ساكنة الكنتور.
و للإشارة فإقليم اليوسفية يعرف عدة حركات احتجاجية منذ قدوم العامل الجديد السيد محمد سالم الصبتي ابتداء بالوقفة الاحتجاجية التي نظمتها اتحاد فعاليات الشماعية يوم السبت 8 يوليوز 2017 ضد الحكرة و التهميش و كذلك المسيرة التي نظمتها ساكنة سيدي شيكر يوم الاحد9 يوليوز 2017 ضد تردي الوضع الصحي بالمنطقة و غياب الطاقم الطبي لأيام تاركة وراءها الساكنة تجتر خيبات الأمل.
نأمل صادقين أن يتعاطى السيد العامل الجديد مع هذه الملفات بالجدية و الموضوعية المعهودتين فيه من أجل إخراج الاقليم من التهميش و العزلة و يعطي انطباعا جديدا حول مفهوم السلطة و الانصات إلى نبض الشارع .
 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي اسم الموقع