سبع سنوات عجاف في عهد عامل اقليم اليوسفية السابق؟؟؟...


D:\Documents\126CANON\IMG_0010.JPG

موقع المنار توداي....01/07/2017/..

بـمـجـرد تـنـصيـبه عاملا على إقـلـيـم الـيـوسـفـية  بـداية سنة 2010، قـام عـبـد الـرحـمـان عـــدي بزيارة كل الجماعات الترابية للإقـلـيـم الــتـي حـشــدت أفـضل طـبـاخـيهـا لإكــرام وفادته وقـد كانت مناسبة  تحدث خلالها الـعـامـل فأطـنـب وأطـلـق الـعـنان لــوعــود سـخـيــة لـــم يـــفـي بــهـا:
  • نهج سياسة القرب مع الساكنة والمنتَخبين،
  • الإنصات لانشغالات واهتمامات المواطنين،
  • توفير مرافق عامة ذات جودة عالية والحرص على صيانتها،
  • تقريب الإدارة من المواطنين بإحداث مديريات أو تمثيليات لكل الوزارات أو المؤسسات العمومية (المحافظة والتسجيل والأملاك المخزنية  والوكالة الحضرية والتجهيز والفلاحة).
وقـد تـداولـت الألـسـن وقـتـهـا خـبــر طــريـف يـصـعـب تـصـديـقـه، خــبــر مــفـاده أن عــدي قــد عـُـيـن خـصـيـصـا لكي يُـبْـقـى دار أولاد أحمـر على حالها.
والآن وبـعـد قـضـائــه سـبـع سـنـوات وثــلاث شــهــور عـلـى رأس أحـمـر، يـمـكـن الـقـول بـأنـه نــجــح نــجـاحـا بـاهــرا فـي هــذه الـمـهـمـة إذ أنـه لــم يــكـتـفـي بـإيــقــاف عـجـلـة الـنـمـو والـتـطـور بـهـذه الـربــوع بـل اسـتــطـاع بــكــل "جــدارة" أن يــرجـعـهـا إلى الـوراء.

  1. لـعـنــة الـدراســات الـتـقـنـيـة ومـكـاتـب الـدراســات:
أول ما أوصـى بـه الـعـامـل الـمـعـيـن آنــذاك إجــراء الـدراسـات الـتـقـنـيـة ودراسـات الـجـدوى قـبـل الانــخــراط فـي إنــجـاز أي مــشــروع. وقـد اسـتـبـشـر الـمـنـتـخـبـون خـيـرا ظـنـا مـنـهـم أن نــهـج الـمسـؤول الأول عـلى الإقـلـيـم سـيـكـون عـقـلانـيـا ويـنـبـنـي عـلى أســس عـلـمـيـة رصـيـنـة غـيـر أنـه ســريــعـا مـا أدرك مـخـتـلـف الـمـتـدخـلـيـن الـفـجـوة الـهـائـلـة بـيـن الأقـوال والأفـعـال بـعــد أن اكـتـشـف الـجـمـيـع بـأن هـــذه الـدراسـات الـمـكـلـفــة قــد أنـجـزت عـبـثــا إذ لــم تـُـسـتـثـمـر ولا تــم الاقـتـضـاء بـتـوصـيـاتــهـا وتـحـذيـراتـهـا بـل مـن الـدراسـات مـن اسـتُعـمـلـت لــتـفـضـي لـنـتـائـج عـكـسـيـة لـمـا كـان يـتـعـيـن أن يُــتـوخـى مـنـهـا:
    • بمجرد تنصيبه دعا عبد الرحمان عـدي الجماعات إلى إعـداد مخططات للتـنمية  اقـتـضـاء بالـمـادة 36 من الميثاق الجماعي 08-17  فـتـم الـلـجـوء لـبـعـض مـكـاتـب الـدراسـات وأنــجــزت الـدراسـات والـمـخـطـطـات غـيـر أنـهـا ظـلـت حـبـيـسة رفوف جــــل (لـكـي لا نـقـول كـل) الجماعات.
    • عــلـى مـسـتـوى دورات الـمـجـلـس الإقـلـيـمي لـلـيـوسـفـيـة،  حـصـل  خـلال سـنـوات 2011 و2012 و2013 إدمــان مــرضــي عـلى تــداول  مـخـطـطـيـن: "الـدراسـة الـشـمـولـيـة لـلـمـجـال لإقليم الـيـوسـفـيـة" و"الـدراسـة حـول سـلـسـلـة إنـتـاج الــلـحـوم الـحمـراء"  وقــد تــوالــت الـمـداولات والـعـروض  الـمـرتـبـطـة بـالـمـخـطـطـيـن  والـنـتـيـجـة  كـانـت كـارثـيـة حـيـث أن مـجـال الإقـلـيـم وذبـائـحـه قــد سـاءت حـالـتـهـمـا فـي عـهـده  بـل  بـلـغـت إلى الـحـضـيـض فـي حـيـن أن الـعـامـل يـتـشـدق بـأرقــام ومـنـجــزات لا وجــود لـهـا إلا فـي مـخـيـلـتـه الـخـصـبـة.
    • فـيـمـا يــخـص دراســة تــأثـيـر مـشـروع الـصـرف الـصـحـي عـلى الـبـيـئـة بـالـشـمـاعـيـة، فـقـد ألـحـت الـدراسـة عـلـى أخـطـار الـتـلـوث الـمـحـدقـة بـسـبـخـة زيـمـة وقـد كـان عـلى الـعـامـل بـصـفـتـه رئـيـسـا لـلـجـنـة تـتـبـع أشـغـال الـصـرف الـصـحـي الـحـرص عـلى اتــخـاذ الاحـتـيـاطـات اللازمــة لـلـحـفـاظ  عـلى هــذه الـمـعـلـمـة الـبـيـولـوجـيـة والايـكـولـوجـيـة غـيـر انــه لـم يـكـتـرث لا بـالـدراســة ولا بـالـمـراسـلات والـشـكـايـات الـتـي تـوصـل بـهـا فـي الـمـوضـوع مـكـتـفـيـا بـتـوجـيــهـهـا لـرئـاسـة جـمـاعـة الـشـمـاعـيـة الـتي كــذبـت خـبـر تــحــول الـسـبـخـة  إلى مـصـب مـبـاشــر لـمـيـاه الشـمـاعـيـة  الـعـادمـة وغـضـت الـطـرف عـن الـنـكـبـة وكـأن شـيـئـا لـم يـكـن.

  1. مـشـاريـع بـالـمـلايــيــر فــي مــهــب الـريــح

لقد كانت القوانين السارية المفعول آنذاك (الميثاق الجماعي وقانون الصفقات) تـعـطـي لـلـعـمـال صلاحيات واسـعـة تـخـولـهـم مراجعة مقرارات المجالس الجماعية بل رفضها إذا اقتضى الأمر ذلك كـمـا تــخـولـهـم الـحـق في مراقبة مــدى احتـرام  الجماعات المحلية لـلـقـانـون ومــدى ملائمة أعمالـهـا وصـفـقـاتـهـا للمصلحة العامة وللمؤهلات الاقتصادية والاجتماعية للجماعات.
    • فما هو سر تغاضي العامل السابق على مشاريع غير قانونية بنيت على أراضي غير جماعية علما منه بأنها ستبقى عالقة في حال عدم توفر الـجـمـاعـة على سـنـد الملكية وهو حال المركب التجاري بالشماعية الذي كلف مالية الجماعة 800 مليون سنتيم والذي لا زال مغلق رغم جاهزيته منذ سنين؟
    • وما سر غـض الطرف عن كل التجاوزات التي شابت ملف التهيئة الطرقية  بدءا بفتح أظرفة صفقة الدراسات في غياب الاعتمادات وتفصيل الوثائق التعاقدية على مقاس مكتب معين للدراسات والسماح بتنفيذ أشغال التهيئة الطرقية قبل أشغال الصرف الصحي مما أدى إلى كوارث لا زالت الجماعة تتخبط فيها ناهيك عن كـلـفـة الأشـغـال الـمبـالـغ فـيـهـا (علما بأن المشروع الـمـمـول من طـرف صـنـدوق الـتـجـهـيـز الـجـمـاعـي كلف الجماعة ما يزيد على خمس مليارات سنتيم وأن أشغاله المقرر الانتهاء منها قبل سنتين قد طالها التأجيل تلو التأجيل)؟

  1. الــضــروريـات الــتــي أهـــمـلـهــا الــعــامــل الـسـابــق اســتـخـفـافــا بــالـسـاكـنـة

لـقـد كـانـت جماعة الشماعية بحاجة إلى مجموعة من المرافق والـمؤسسات العمومية وقد  أثـار العامل السابق مـوضـوعـهـا في بـعـض اجتماعاته وفتح باب المناقشة بشأنها لكن سرعان ما تخلى عـنـهـا لـيـكرس وقـتـه لـمـا كـان يـعـتـبـره وحـاشـيـتـه ومـقـاولـيـه الـمـقـربـيـن مـن أولـويـاتـهـم.
ومـن هـذه الملفات المهملة:
    • مـطرح النفايات – مؤسسات التكوين المهني – المستشفى الـمـتـعـدد الاختصاصات – مـدرسـة الأمــراء – سـبـخـة زيـمـة – مـفـوضـيـة الـشـرطــة - مـلـعـب الـقـرب الذي دشن الـعـامـل  بداية أشغاله سنة 2011 –  الـمـجـزرة – الـمـسـبـح ...

هـذا فـيـض مـن غـيـض، ولـعـل أكـبـر الـزلات الـتي اقـتـرفـت في حـق سـاكـنـة الـشـمـاعـيـة خـلال الـسـنـتـيـن الأخـيـرتـيـن:
    • مـبـاركـة الـسـلـطـة الإقـلـيـمـيـة لـلـصـفـقـة الـمـبـرمـة مـع شـركـة "أوزون" الـتـي أسـنـد إليـهـا الـتـدبـيـر المفوض لجمع النفايات ونـقـلها بـتـكـلـفـة خـيـالـيـة تـبـلـغ  930 درهم للطن في حـيـن أن الـمـعـدل الـوطـنـي لـهـذه الـخـدمـة  بـالــنـسـبـة لـجـل الـشـركـات الـخـاصـة لا يـتـعـدى 400 درهـم.
    • الـصـمـت الـمـطـبـق أمــام الـتـجـاوزات الـسـافرة الـتـي طـالـت كـــراء الـسـوق الاسـبـوعـي لـخـميـس زيـمـة الـسـنـة الـمـاضـيـة.
    • الـسـكـوت عـلى آخــر كـارثــة حـلـت بـالـشـمـاعـيـة والـمـتـمـثـلـة فـي  صـفـقـة الــنـافـورة والـحـصـان الـتي تــم  تـمـريـرهـا بـمـبـلـغ يــفـوق 700 مــلـيـون سـنـتـيـم.

أمـا الـحـديـث عـن صـفـقـات الـمـجـلـس الإقـلـيـمـي  وعـن  مـقـاولــي الـعـامـل الـسـابـق الـمـفـضـلـيـن فـهـو حـديـث مـقـرف ومـحـبـط.





F:\ملف زيمة الجزء الرابع\صورة حول المياة التي تصب في زيمة.jpg
 D:\Documents\126CANON\IMG_0010.JPG













الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي اسم الموقع