رحيل عبد الرحمان عدي أول عامل على إقليم اليوسفية ؟


موقع المنار توداي ..أحمد لمبيوق..26/06/2017/
حملت التعيينات الجديدة في سلك الداخلية التي شملت عددا من الولاة و العمال ، الذين عينهم صاحب الجلالة الملك محمد السادس يوم أمس الاحد 25/06/2017 بالقصر الملكي بالدار البيضاء ،بشرى لساكنة اقليم اليوسفية بعد رحيل أول عامل على رأس الادارة الترابية ، وكما هو معلوم فقد عين عدي بعمالة اليوسفية في 12 مارس من سنة 2010 ومكث فيها الى حدود رحيله بتاريخ 25/06/02/2017/ ،حيث قضى بها زهاء سبع سنوات وثلاثة أشهر بالتمام والكمال دون أدنى انجاز يذكر ، وجاء رحيل عبد الر حمان عدي مشفوعا بتعليقات لادعة  لنشطاء الموقع الاجتماعي الشهير فايسبوك ،متباينة من حيث الآراء ، بين رافض بحكم علاقته مع العامل المحال على التقاعد ، وبين مؤيد  بحجة أنه لم يقدم شيئا لإقليم اليوسفية ،وحمل هؤلاء النشطاء وعدد من الفاعلين المدنيين والاعلاميين والمهتمين للشأن المحلي ،مسؤولية تفاقم معاناة ساكنة اقليم اليوسفية للعامل،متهمين عدي بالتهميش وعدم الاكتراث بمصالح المواطنين منذ تنصيبه على رأس الاقليم ،منددين بهذا الوضع المتردي الذي آل اليه هذا الواقع المفروض والآليات التي تتحكم فيه ،مما جعل اقليم اليوسفية محورا لكثير  من الشكايات والمواكبات الاعلامية والتناقضات والحركات الاحتجاجية الاجتماعية خرج فيها آلاف الجماهير عبر ربوع الاقليم للتنديد وفضح رواد مدرسة الفساد الناهبين لخيرات الاقليم ،صانعي الازمات، امبراطوريات التخريب والتدمير والانهيار، الذين عاتو فسادا ونهبا وخرابا، حراك اجتماعي أظهر صواب التوجه بنزوله الى الشوارع والساحات مطالب بحقه في الحرية والكرامة والعيش الكريم واسقاط الفساد والاستبداد ومحاسبة ناهبي المال العام ،وضع ظل تحث رحمة تسيير متكلس ومتخلف قاده نمط تفكير متجاوز وفكر سياسوي رمى الاقليم في رصيف الضياع ،تحول معه الى بؤرة تحمل التناقض المقيت ،زبونية محسوبية بيروقراطية ،عرقلة للتنمية العامة ،انعدام المسؤولية ،اغتناء واكتناز للثروات على حساب المصلحة العامة ، وقد شهدت مدينة اليوسفية والشماعية في عهده عدة احتجاجات ،تتعلق بتبدير المال العام ،والفشل الدريع غير المسبوق في تحقيق التنمية بمدن الاقليم وبواديه .. ووفقا لسعي المنار توداي الدائم في تقريب القارئ بإقليم اليوسفية الى الاحداث والوقائع التي تهمه حول منطقته  ومناصرة الحقيقة مهما كانت مرارتها وتعرية واقع الفساد ،وتنوير الرأي العام المحلي والوطني بالحقيقة الصادقة ،فإن عدي طوال المدة التي قضاها بإقليم اليوسفية لم يقم بأي إنجاز يذكر سوى مزيد من الاقصاء والتهميش وتعريض الاقليم وساكنته لأبشع الصور القاتمة التي جعلت منه اقليم بلا روح ، اقليم في مهب الضياع نحو ادغال المجهول ،لتلتف حوله الجماهير الشعبية لحضور تشييع زناته .. وفي انتظار تنصيب العامل الجديد السيد محمد سالم الصبتي القادم من السمارة ،و في سياق بناء المشروع المجتمعي الحداثي الذي راهن عليه اقليم اليوسفية ولا زال يراهن عليه يستدعي من الجميع تظافر الجهود وضبط النفس وتحديد المسؤوليات والحد من الاختلالات التي تؤثر سلبا على تدبير الشأن العام كما يستدعي روح المواطنة وربح الرهانات المرتبطة بالتأهيل السياسي والاقتصادي والاجتماعي والثقافي والبيئي ووو..

نبدة عن تاريخ السيد محمد سالم الصبتي العامل الجديد لإقليم اليوسفية

  ازداد السيد محمد سالم الصبتي الذي عينه صاحب الجلالة الملك محمد السادس ، اليوم الأحد ، عاملا لإقليم اليوسفية، يوم 7 مارس 1971 بإقليم طانطان.
  والسيد الصبتي حاصل على الإجازة في القانون العام سنة 1994وخريج السلك الخاص للمالية المحلية بالمعهد الملكي للإدارة الترابية  سنة 1996.
وقد استهل مساره المهني سنة 1994 كمتصرف مساعد بعمالة سلا المدينة، قبل أن يتولى مهام رئيس قسم الجماعات المحلية بنفس العمالة إبتداء من سنة 1998،  ثم مهام ملحق بديوان عامل عمالة سلا المدينة سنة 2001.
   وفي 22 يناير 2009، عينه جلالة الملك محمد السادس عاملا على إقليم السمارة، ليشغل هذا المنصب إلى حين تعيينه من جديد عاملا على إقليم اليوسفية.
  والسيد محمد سالم الصبتي متزوج وأب لثلاثة أبناء.
ومن المنتظر ان يلتحق بعمالة اليوسفية في غضون هذا الاسبوع .







الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي اسم الموقع