قفة رمضان لمحسن من الشماعية تدخل السعادة على الفقراء والارامل والايتام والاسر المعوزة" فيديو"


موقع المنارتوداي16 ماي 2020..

قفة رمضان لمحسن من الشماعية  تدخل السعادة على الفقراء والمساكين والارامل والايتام

شرع احد المحسنين –م-خ- ابن الشماعية منذ مدة في توزيع "قفة" شهر رمضان على العائلات الهشة و المعوزة تحتوي على مساعدات غذائية، أدخلت الاطمئنان إلى قلوب عدد من العائلات الفقيرة.
ويسعى هذا الرجل  إلى تغطية أكبر قدر ممكن من العائلات المحتاجة والفيرة والايتام والارامل  بالشماعية ،للسند الاجتماعي والمساعدة  والتضامن والتكافل الاجتماعي الرسين والانساني في ظل جائحة كورونا وفي ظل شهر رمضان الكريم والتقيد بحالة الطوارئ الصحية ،والتداعيات المباشرة لهذا الوضع على حياة الناس ، حيث تعيش اسرا وعائلات بالمدينة الفقر المدقع والهشاشة وغلاء المعيشة ولا مدخول لهم ، في وقت هم ملتزمون بالحجر الصحي وملازمون لمنازلهم ولا معيل لهم الا الله ومساعدات المحسنين .

وتعكس هذه المبادرة ذات الرمزية الانسانية في هذا الشهر الفضيل، اهتمام هذا المحسن ابن مدينة الشماعية بالأشخاص في وضعية هشاشة اقعدهم الفقر عن تحقيق الحد الادنى من مواصفات الحياة الكريمة ، كما تأتي لتكريس القيم النبيلة للتضامن والتآزر والتكافل التي تميز المجتمع المغربي في اوقات الشدة ، حيث تطوع هذا الرجل الخير لخدمة الناس وتقديم يد المساعدة لجبر خواطر المحتاجين والايتام والاسر المعوزة ودعم لمن هم في امس الحاجة اليها من اجل النهوض بثقافة التضامن، باحثا عن حالات انسانية فقيرة ،وفئات اجتماعية اكثر هشاشة لا سيما النساء الارامل والاشخاص المسنين والايتام وذوي الاحتياجات الخاصة، في عمل خيري احساني يتنافس ويتسابق اليه الخيرون من ابناء هذا الوطن لخدمة الفئات المعوزة وجعلهم يشعرون بحياة ملؤها التفاؤل والامل ، في اشارة قوية لترسيخ قيم التضامن والتكافل ،وتكريس ثقافة التآزر تخرج تلك الاسر من حالة الحرمان والفقر ولو نسبيا . 

شاهد الفيديو...


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي اسم الموقع