تحركات عامل اقليم اليوسفية ومختلف تلاوين السلطات المحلية جنبت اقليم اليوسفية كارثة انتشار وباء كورونا المستجد.

موقع المنارتوداي17ماي2020.

اجتماعات يومية وزيارات ميدانية في كل ارجاء اقليم اليوسفية ،ومراقبة للوضع بالاقليم ، وتفقد قوات الدرك الملكي والقوات المساعدة والعناصر الامنية المرابطة ليل نهار بجميع السدود القضائية ،والحواجز الامنية ، مجهودات متواصلة الى يومنا هذا دون كلل او ملل ،ودون انقطاع بالليل كما هو الشأن بالنهار ،متابعة ميدانية لكل مستجد او طارئ جديد على اقليم اليوسفية ،يقظة مستمرة لكل اللجن التي احدتث مع ظهور جائحة كورونا  سواء الطبية او الادارية او التقنية اواللجنة الاقليمية الوبائية او او او ...كلها اجراءات اتخدها عمال اقليم اليوسفية السيد محمد سالم الصبتي ،بكل حزم وصرامة ،ادت الى تجنيب الاقليم من كارثة فيروس كورونا ، عامل الاقليم جعل من اولوياته السلامة الصحية لجميع مواطني الاقليم دون استثناء ، يتابع لحظة بلحظة تداعيات الجائحة ، بتنسيق محكم مع اللجنة الاقليمية الوبائية لليقظة والتتبع بعمالة اليوسفية ، عمل على تزويد الحواجز الامنية باجهزة الاستشعار الحراري ،لضمان سلام المواطنين  ،وسلامة الساهرين على صحتهم ،قام بتنزيل اجراءات فعلية وعملية لمساعدة المواطنين على احترام حالة الطوارئ الصحية بربوع الاقليم ،من اجل تجنيب المواطنين الآثار السلبية لتداعيات تفشي جائحة فيروس كورونا ،وتجنبا لانتشار العدوى قام عامل الاقليم برفقة باشوات المدن ورؤساء الدوائر والقواد ومساعدوهم واعوان السلطة ورجال الدرك الملكي والامن الوطني والقوات المساعدة والوقاية المدنية ، ومسؤولين وموظفين ،بتدابر استباقية احترازية تحت الاشراف المباشر والفعلي للمسؤول الاول عن الادارة الترابية  ، مكنت من محاصرة انتشار الفيروس، من خلال تحركات اللجن الاقليمية لليقظة والتتبع تعتمد في تحركاتها على تقنية عالية وحس وطني كبير من اجل رصد كل المخالفات ،والتدخل السريع والفعال لضبطها ، واستنادا الى معلومات دقيقة قامت السلطات الاقليمية  بالعديد من الجولات الميدانية التفقدية لعدد من الجماعات الترابية بالاقليم ولازات تقوم بها يوما عن يوم للتتبع والمراقبة والرصد، وذلك في اطار الوقوف الفعلي والتنسيق مع السلطات المحلية وكذا اللجن المحلية ،لرصد وتتبع وتقييم وضعية حالة الطوارئ الصحية ومدى احترام المواطنين لتعليمات السلطات العمومية المتعلقة بالتقيد الضروري والالتزام بالاجراءات الوقائية الاحترازية للحد من انتشار كوفيد 19، وابقاء المواطنين في الحجر الصحي وتوفير المؤن الغدائية وتقريب استفادة الفئات الهشة من الاعانات الممنوحة من طرف صندوق جائحة كورونا، فضلا عن توزيع المساعدات الغدائية من المواد الاساسية لفائدة الاسر المعوزة ،ويواصل عامل الاقليم جهوده على مستوى تراب عمالة الإقليم لتدبير جائحة فيروس كورونا المستجد، من موقعه كمسؤول اول عن اقليم اليوسفية ، اجتماعات امنية مستمرة ليل نهار لمناقشة الوضع ومراقبة عمليات الحجر الصحي ، ومواصلة الحملات التحسيسية ،دون انقطاع ، مؤكدا على ضرورة تطبيق القانون وبصرامة في حق المخالفين لقوانين حالة الطوارئ الصحية التي فرضتها الدولة ، وشدد على تزويد الاسواق بالمواد التموينية سواء في الحواضر او البوادي بالاقليم برمته،وما يزال السيد العامل برفقة رجال السلطة والامن والدرك والقوات المساعدة ورجال الوقاية المدنية واعوان السلطة وبالاطقم الطبية التمريضية المدنية والعسكرية يواصلون  مجهوداتهم الجبارة في الحرب على مرض كورونا ، ونجد عامل الاقليم دائما وابدا في المقدمة بروح عالية من المسؤولية واستحضار ثقافة الواجب ، مسترخصا حياته في سبيل ارواح المواطنين ، لتجنبهم من كارثة جائحة كورونا ،يتابع عن كثب العمليات التحسيسية والامنية والطبية ببعد انساني ووطني، وبفضل المجهودات المتواصلة لكل السلطات العمومية ظل اقليم اليوسفية بدون اية اصابة من وباء كورونا المستجد ،صامدا في وجهها تحت اشراف عامل اقليم اليوسفية العين التي لاتنام للسهر على امن وسلامة وصحة المواطنين .

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي اسم الموقع