المرصد المدني لحقوق الانسان فرع الشماعية يستنكر طريقة توزيع المساعدات الغدائية بقيادة اجدور اقليم اليوسفية



موقع المنارتوداي20ماي2020.

تابع المرصد المدني لحقوق الانسان فرع الشماعية ،بقلق شديد ما تعرضت له عائلات معوزة بدواوير عدة تابعة لقيادة اجدورمن حيف واقصاء متعمد في حقها في الاستفاذة من الدعم المخصص للاسر الهشة والفئات الفقيرة والارامل والمعاقين والمساكين ، وتلاعبات مقصودة تخدم اجندة ، ولوبي تمكن من فرض سيطرته على القيادة ، واجهز على قفف الفقراء ،واعتبر الفرع المحلي للمرصد المدني لحقوق الانسان بالشماعية ، ان التجاوزات التي طالت توزيع المساعدات الغدائية بقيادة اجدور ضرب للتوجات العامة للبلاد ،خاصة خلال شهر رمضان المبارك ، وفي ظل حالة الطوارئ الصحية والتدابير الوقائية والاحترازية ضد تفشي وباء كورونا المستجد، ويدعو المرصد المدني لحقوق الانسان الجهات المعنية الى ضمان حق المساكين في الاستفاذة ،من المواد الاساسية و المبادرات الإنسانية التي همت توزيع المواد الغذائية الأساسية على الأسر المعوزة و الأرامل والأشخاص من ذوي الاحتياجات الخاصة، موجة غضب شديدة أرخت بسدولها على الأسر المحتاجة، المتضررة بالحجر الصحي بقيادة اجدور، بسبب تلاعبات وخروقات في توزيع المساعدات الغذائية لفائدة الاسر المتضررة بالحجر الصحي، وقد وصل الغضب ذروته ، عندما تداول نشطاء المجتمع ، بما يحدث في ربوع ترابها ، من تلاعبات في المساعدات المخصصة للفئات التي تنخرها الهشاشة حت
عملية توزيع القفة الكورونية بطريقة ممنهجة شابتها الكثير من التجاوزات ،وأدان الفرع المحلي تلك التجاوزات مؤكدا على ان عمالة اقليم اليوسفية كلفت السلطة المحلية لإعداد لائحة بأسماء ارباب الأسر المحتاجة، تحت إشراف أعوان السلطة ، الا ان هذا الإجراء شابته تلاعبات كثيرة ، حيث تمت اضافة اسماء عائلات ميسورة الحال ، ومعروفة  وانها في غنى عنها ،  ورغم ذلك فانها استفادت من المساعدات لا لشئ سوى لانها من اقارب أعوان السلطة ولها علاقات بهم . في حين هناك العديد من الأسر التي تعيش تحت عتبة الفقر والعوز تم اقصاؤها ، رغم  ترددها على الجهات المعنية لعلها تحصل على قفة لاتغني ولاتسمن من جوع ، لكنها بمجرد ان تتكلم تواجه بالرفض ، واستنكر المرصد المدني لحقوق الانسان  هذه السلوكات الاقصائية التي ادت بالمواطنين الى فقدان المصداقية في قيادتهم ، ودفعتهم الى الاحتجاج عبر نشر فيديوهات تفضح ممارسات السلطة المحلية واعوانها ، ويأتي هذا البلاغ  كتنبيه للسلطة المحلية بقيادة اجدور ان تكون على بصيرةى تستيقظ من غفلتها .

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي اسم الموقع