بلاغ صحفي حول فيروس كورونا ..من موقع المنارتوداي الى مواطني اقليم اليوسفية .



 موقع المنارتوداي..17مارس2020..

فى إطار مرحلة الإجراءات الوقائية المختلفة لمواجهة ومنع انتشار فيروس كورونا القاتل ندعو جميع المواطنين بمختلف مدن وقرى ومراكز ومداشر اقليم اليوسفية الى توخي الحيطة والحدر وعدم الاستخفاف والاستهتار بهذا الفيروس الفتاك السريع الانتشار، والامتثال وتنفيذ والاخد بعين الاعتبار كل ماجائت به الحكومة المغربية للتصدي لهذا الوباء القاتل ، واتباع بلاغات و قرارات السلطات الاقليمية التي تتابع عن كتب خطوة بخطوة 24/24/ ساعة مستجدات هذا فيروس "كوفيد 19" بالاقليم ،وهنا يتوجب على كل مواطن ان يتخد القرار الواعي والمسؤول واضعا افراد عائلته وابناء الاقليم والوطن بعين الاعتبار ،لتفادي التواصل والخروج من المنزل دون غرض ما يدعو الى ذلك ، والحرص على ارتداء الكمامة اذا وجدت ، مع ضرورة استخدام ادوات التعقيم التي تم النصح بها ، وفي هذا الصدد اتخذت السلطات الاقليمية على الفور تدابير لمنع انتشاره ،وأنتجت عدة وسائل اعلامية  لإبراز كيفية الوقاية منه، والتأكيد على دور النظافة الشخصية وغسل اليدين وتجنب ملامسة الوجه ، للوقاية من الإصابة ،وكما لا يخفى على كل مواطن ينتمي الى هذا الاقليم بأن السلطات الاقليمية قامت بعدة تدابير احترازية وقائية من هذا الوباء الخطير الذي استشرى في ما يناهز 168 دولة عبر العالم قضي على ازيد من 5000 مواطن بمختلف دول العالم كما اصيب ازيد من 180 الف شخص بهذا الوباء الفتاك ،من بينها المغرب الذي سجلت به 38 حالة مصابة بهذا الفيروس حتى اليوم ،ووفاة شخصين بسببه ، وتمكنت ذات السلطات من تفعيل لجنة اقليمية لليقظة ، مهمتها مراقبة الوضع والاستعداد لوباء محتمل سريع الانتشار،والاستجابة السريعة والفعالة لهذه الازمة الصحية بالاقليم لا قدر الله ،انها فترة حاسمة في تاريخ المغرب وبإقليم اليوسفية لهذا المرض الفتاك الذي ينتقل بسهولة من شخص الى آخر ،وعليه نطالب من كافة مواطني الاقليم الالتزام بالقرارات الصادرة عن عمالة اليوسفية والامتثال لها ، من بينها عدم الخروج الى الشارع والمكوث بالبيوت حفاظا على سلامة الجميع ،والعمل على التبليغ بأي حالة ظهرت عليها اعراض هذا الفيروس ""سعال"" ألم في الحلق"" ألم في المفاصل"" ضيق في التانفس واعياء عام .وندعو المواطنين الى الابتعاد عن الاخبار الزائفة التي يتم نشرها حول وباء كورونا ،بل يدعي اصحابها باصابة بعض الاشخاص كما وقع مؤخرا الشيئ الذي تسبب في حلات هلع وروع سكان الشماعية ما دفع السلطات السلطات المحلية الى تكذيب الخبر .

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي اسم الموقع