بأمر من السيد عامل اقليم اليوسفية..لجنة إقليمية تحل بالجماعة الترابية اجدور للوقوف على اختلالات مجال التعمير














موقع المنار توداي///05//02//2020///

على اثر خبر نشر مؤخرا بجريدة "المنار توداي"  الذي يتعلق بالاختلالات الحاصلة بالجماعة الترابية اجدور في مجال التعمير ،دعا عامل اقليم اليوسفية لعقد اجتماع طارئ ضم جميع مكونات المصالح والأقسام الإدارية المختصة ، حيث و بتعليمات من عامل إقليم اليوسفية، حلت لجنة إقليمية مختلطة اليوم الاربعاء 05 فبراير 2020 يترأسها رئيس دائرة احمر  وممثل عن التعمير من عمالة اليوسفية ،وممثل عن عمالة اليوسفية ،وممثل عن الوكالة الحضرية ،وممثل عن قطاع الماء والكهرباء ، إضافة إلى قائد قيادة اجدور ورئيس الجماعة الترابية اجدور ، من أجل القيام بزيارة ميدانية للجماعة قصد الوقوف على مختلف التجوزات العمرانية والاختلالات المعمارية التي شابت المنطقة وذلك عن طريق انجاز تقارير ميدانية للتأكد من تلك التجاوزات ،مصادر موقع المنار توداي  قالت ان اللجنة التي حلت بمقر دائرة احمر بالشماعية ،فتحت نقاشا معمقا حول هذه الظاهرة التي ارقت ربوع اقليم اليوسفية ،خصوصا بالجماعة الترابية اجدور ، بعدها انتقلت الى مركز اجدور حيث قامت بزيارة ميدانية لمختلف البناءات الحديثة التي بنيت بطريقة غير قانونية ودون تراخيص ،وتفاديا للوقوع في نفس التجاوزات المعمارية قامت ذات اللجنة بتغطية تحسيسية بأمر من عامل اقليم اليوسفية ، من اجل تسهيل المساطر المتبعة في المجال ،حيث اصدر عامل اقليم اليوسفية قرار عاملي يقضى بمساعدة المواطنين الراغبين في بناء مساكن تأويهم ودويهم ،باستعمال نظام المساعدة الطبية ""راميد"" حيث يكفي ان يتوفر هذا المواطن الذي تدفعه ظروفه الاجتماعية الى ارتكاب تلك المخالفات العمرانية ، على بطاقة "راميد" ستخوله من الاستفاذة مجانيا وبطرق قانونية على جميع الوثائق الادارية المتعلقة بالتصاميم ورخص البناء .واكدت مصادر الجريدة ان هذا القرار العاملي الذي عمم على كل الجماعات الترابية بالاقليم ، استحسنه الرأي العام وبارك هذه البادرة لعامل الاقليم مشكورا ،كما جاء ليحل العديد من المشاكل المعمارية باقليم اليوسفية ويساعد الفئات العريضة التي تبحث لها عن قبر الحياة ..واستطردت ذات المصادر انه من المنتظر ان ترفع اللجنة المذكورة تقريرها الى العامل قصد النظر فيه واصدار اوامره في هذا الصدد لتجنب تكرار مثل هذه التجاوزات العمرانية بالاقليم ، وبالتالي العمل على عصرنة المجال بطرق حضارية  وسليمة والحفاظ على النمط المغربي كما يتوقعه عامل الاقليم تماشيا مع الخطابات السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وايده.

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي اسم الموقع