في زمن دسترة القوانين .. مستشارون مدانون بالسجن الموقوف التنفيذ يمارسون مهامهم بجماعة الشماعية


موقع المنارتوداي///05//02//2020//
في الجماعة الترابية الشماعية كل شيئ مستباح واصبح المواطن لا يصدق ما يقع بداخلها ، ولكنها الحقيقة ، التي عبث بها هؤلاء ، جملة تختصر التناقض الذي تعيشه مؤسسة المنتخب على مستوى تطبيق القوانين وتفعيل نصوصه في زمن دسترة القوانين وتنزيل الدستور، و يتعلق الأمر ب 05 مستشارين  من الجماعة الترابية الشماعية توبعوا قضائيا في ملفات مختلفة ، وصدرت  ضدهم أحكام  حيث أدانتهم المحكمة الابتدائية  باليوسفية وقضت بإصدار أحكام الإدانة في حقهما، تتراوح ما بين شهرين وستة اشهر موقوفة التنفيذ ، كما يتواجد بينهم مستشارا جماعيا قدم استقالته من مهامه ،وآخر يعيش بين المغرب ودولة ايطاليا لا يحضر الا لماما لدورات المجلس، أمام هذه الأحكام التي لا لبس فيها، وجب على الجهات المعنية تطبيق القانون في حق هؤلاء وتحريك المساطر المتبعة ،فبقائهم في المجلس بطريقة غير قانونية يعطينا دليلا على تواطؤ وتلكؤ الرئيس في اخد القرارات المناسبة .
يقول الفيلسوف ” أرسطو ” أن « العدل يجعلنا نحترم القوانين والمساواة » ولكي تحافظ الجماعة على هيبتها ومكانتها، عليها أن تطبق سيادة القانون، وتحافظ على ترسيخ مبدأ المشروعية.
علامتنا التجارية الفضح والكشف عن المستور.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي اسم الموقع