سكان الشماعية والحق في بيئة سليمة



موقع المنارتوداي25//02//2020//
تتعرض حياة سكان مدينة الشماعية للكثير من مخاطر التلوث  (رغم غياب المصانع ).وهو تلوث تسببه الادخنة والروائح الصادرة عن المطرح البلدي  (مزبلة لالة حاجة )المتاخمة للجهة الجنوبية للشماعية، والمجاور لعدة إحياء منها (لحرش/السويقة /الدرب الجديد و الثكنة العسكرية )وقد يصل مدى الروائح الكريهة والادخنة الخانقة إلى عموم أرجاء المدينة. والثانوية التأهيلية اليتيمة (القدس )بالمدينة لها نصيب الأسد من هذه الكارثة ،فالغازات السامة الناتجة عن تخمر الازبال والادخنة تسكن فضاء المؤسسة واقسامها وتغزو صدور وانفاس حوالي 1800 تلميذ/ةواستاذ/ة واطار إداري. بل إن القسم الداخلي  (حوالي 120 تلميدة)متأخر مباشرة للمزبلة مما يجعل هؤلاء التلميذات يعشن معاناة يومية ليل نهار .وأمام هذه الأوضاع المأساوية تتفرج الجهات المسؤولة رغم المراسلات والنداوات المتكررة.
وعليه نقول للمسؤولين أن مسؤوليتهم كبيرة في تصحيح هذه الأوضاع السلبية المهددة لصحة وسلامة الضحايا، واليهم القوانين التي تلزمهم بالقيام بواجبهم قبل أن يصبحوا تحت طائلة القانون :
1
ـ العهد الدولي الخاص بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية الصادر عن الأمم المتحدة لسنة 1966 .
جاء في المادة 12 منه (( إن الدول الأطراف تقر بحق كل إنسان في التمتع بأعلى مستوى من الصحة الجسمية والعقلية يمكن بلوغه ، ويتم تأمين ممارسة هذا الحق عن طريق تدابير يتعين على الدول اتخاذها من بينها تحسين البيئة الصحية والصناعية)) ومعلوم أن التمتع بأعلى مستوى من الصحة الجسمية والعقلية لايتم في البيئة غير النظيفة .
2
ـ المؤتمر العالمي للبيئة الإنسانية المنعقد في استوكهولم سنة1972 : ـ
جاء في المبدأ الأول من المبادئ الصادرة عنــه إن (( للإنسان حق أساس في الحرية والمساواة وفي ظروف عيش مناسبة تسمح بحياة كريمة وبرفاهية وهو يتحمل كامل المسؤولية في حماية وتحسين البيئة من أجل الأجيال الحاضرة والمستقبلية)) .
إن هذا المبدأ يرسي بشكل صريح حق الإنسان في العيش في بيئة مناسبة أو ملائمة ، كما أنه يرسي مبدأ آخر هو أن هذا الحق أساسي مقرنا إياه وعلى قدم المساواة بحقوق أخرى أساسية للإنسان مثل حق الحرية وحق المساواة .
3
ـ الإعلان المقدم من اللجنة العالمية للبيئة والتنمية لعام1987(( مستقبلنا المشترك) ، ينص هذا الإعلان على أن من الحقوق الأساسية للإنسان الحق في بيئة ملائمة للصحة والرفاهية .
وهذا الإعلان كسابقه رفع حق الإنسان في البيئة النظيفة أو الملائمة للصحة والرفاهية إلى مستوى الحقوق الأساسية للإنسان ، كالحق في الحياة والحق في سلامة البدن والحق في المساواة وغير ذلك .
4
ـ البروتوكول الإضافي للاتفاقية الأمريكية لحقوق الإنسانية في مجال الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية الصادر عن منظمة الدول الأمريكية في سان سلفادور لسنة 1988 . حيث يقرر في المادة 11 منه(( لكل شخص الحق في العيش في بيئة صحية والحصول على الخدمات الأساسية .
5
ـ مؤتمر الأمم المتحدة للبيئة والتنمية المنعقد في ريودي جانيرو لسنة 1992:
جاء في المبدأ الأول الصادر عنه (( يقع الجنس البشري في صميم اهتمامات البيئة والتنمية الدائمة ، ويحق له أن يحيا حياة منتجة في وئام مع الطبيعة ))
ويبدو جليا أن قرار هذا المؤتمر بحق الجنس البشري أن يحيا حياة صحية منتجة متوائمة مع الطبيعة إنما هو تعبير بطريقة أخرى عن حقه في الحياة في بيئة ملائمة ونظيفة.
6
ـ إعلان وبرنامج عمل فيينا الصادر عن المؤتمر الدولي لحقوق الإنسان لسنة 1993.
ينص هذا الإعلان في المادة 5 منه على أن (( جميع حقوق الإنسان عالمية وغير قابلة للتجزئة ومترابطة ومتشابكة ، ويجب على المجتمع الدولي أن يعامل حقوق الإنسان على نحو شامل وبطريقة منصفة ومتكافئة وعلى قدم المساواة وبنفس القدر من التركيز )) .
يعطي المجتمع الدولي في هذا القرار حق الإنسان في الحياة في البيئة النظيفة بعداً عالميا مع جميع حقوق الإنسان الأخرى وبشكل لايقبل التجزئة وعلى قدم المساواة معاً .
7
ـ تقرير لجنة حقوق الإنسان عن دورتها التاسعة والخمسين لسنة 2003 المجلس الاقتصادي والاجتماعي للأمم المتحدة .
تؤكد هذه اللجنة في تقريرها على أن حماية البيئة والتنمية يمكن أن تسهم أيضا في رفاه البشرية واحتمالات التمتع بحقوق الإنسان ، كما أن الأضرار البيئية يمكن أن تترتب عليها آثار سلبية بالنسبة للتمتع ببعض حقوق الإنسان.
8
ـ ميثاق حقوق الإنسان والشعوب الصادر عن منظمة الوحدة الإفريقية سنة1981.
يقرر هذا الميثاق في المادة 29 منه أن لكل الشعوب الحق في بيئة مرضية وشاملة وملائمة لتنميتها.
9
ـ مشروع ميثاق حقوق الإنسان العربي لسنة1986 .
أكد هذا المشروع على حق الإنسان في بيئة ملائمة في المادة 18 منه التي تنص على أن(( لكل إنسان الحق في بيئة ملائمة خالية من التلوث.
 الكاتب //ذ/ عبد الجليل لعميري  ثانوية القدس التأهيلية الشماعية

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي اسم الموقع