تلاميذة ثانوية القدس التأهيلية بالشماعية يتوقفون عن الدراسة احتجاجا على زبالة المجلس البلدي ؟


موقع المنارتوداي//06//02//2020// احمد لمبيوق//
كشفت مصادر لموقع المنارتوداي، ان تلاميذة ثانوية القدس التأهيلية بالشماعية ،توقفوا عن الدراسة يوم امس الثلاثاء 25//02//2020 حوالي الساعة الخامسة زوالا ، واحتجوا بشكل سلمي بسبب فظاعة المعاناة التي يتجرعونها من مطرح النفايات العشوائي المجاور للمؤسسة الذي يستنشقون سمومه بالليل والنهار ، جراء تعمد هؤلاء الى حرق النفايات وتصاعد الادخنة السامة المنبعثة من المطرح في الهواء الطلق في اتجاه المؤسسة ،وما لها من آثار خطيرة على صحة التلاميذ والساكنة ، وقد اكدت دراسات علمية مخاطر الانبعاثات من المحارق في الهواء الطلق على صحة الانسان ،من التعرض لجزئيات دقيقة ،الديوكسين، المركبات العضوية المتطايرة ، ومركبات  الهيدروكربون،العطري ، متعدد الحلقات ،وثنائي الفينيل متعدد الكلور ،التي ترتبط بأمراض القلب  والسرطان وامراض الجلد والربو وامراض تنفسية ،مرض الانسداد الرؤوي المزمن، السعال ،التهابات الحلق ، والاختناقات المفاجأة التي يتعرض لها التلاميذ داخل المؤسسة، وحسب شهادات استقتها المنار توداي من عين المكان ،قالت احدى التلميذات وهي جد متدمرة اننا نموت خنقا بسبب هذه الزبالة ،ثم رفعت ملابسها وكشفت عن بقعة حمراء ممتدة تحت ابطها سببها السموم المنبعثة من مطرح النفايات ، تلاميذة ثانوية القدس ،سئموا من الروائح النفاثة المنبعثة من زبالة المجلس البلدي التي تصل الى عمق المؤسسة الغارقة في التهميش ، اما  القسم الداخلي بها فيعيشون على الدوام تحت سحابة قاتمة من ادخنة المطرح القاتل  حولت حياتهم الى جحيم ، وسط مطرح الشماعية أبقار واغنام تقتات على النفايات ، وغربان يضفي لونها الأسود القاتم قتامة على المكان وعشرات " البوعارة" يتواجدون باستمرار اختاروا هذا الفضاء الموبوء لتلبية طلباتهم من الزبالة،  أما الرائحة المنبعثة من شتّى أنواع النفايات المرمية في المطرح، من نفايات منزلية ومخلّفات السمك والجيَف ووو، فتصيب المرء بالدوران، وتطرح ألف سؤال وسؤال؟، معاناة التلاميذ والسكان مع الزبالة العشوائية لاتنتهي ابدا ،ففي النهار تفرغ شاحنات الشركة المكلفة بالنظافة الازبال في المطرح ،وفي الليل يأتي مشردون او بوعارة ويضرمون النار في النفايات ،لتبدأ فصول اخرى من فصول هذه الجريمة البيئية التي يتسسب فيها المجلس البلدي للشماعية ،علما ان هذا الاخير وعد في اكثر من مناسبة ان مطرح النفايات سيتم تحويله الى مكان آخر ،لكن الوعود تبخرت ومازال المشكل قائما الى حين ان تقع الكارثة وستقع اذا لم تتحرك الجهات المعنية لوقف النزيف المتواصل، ويبدو ان انتظار الفرج طال وان معاناة المواطنين مستمرة مع الزبالة  والاغماءات متواصلة في صفوف تلاميذ  ثانوية القدس،وان ابواب المسؤولين باتت موصدة في وجه الكل ولا حياة لمن تنادي، وتشير انباء عن تنظيم وقفة احتجاجية ،ضد زبالة المجلس البلدي ،متبوعة بإغلاق الطريق امام شاحنات جمع الازبال للحيلولة دون افراغ حمولتا في المطرح .
ان مسؤولو مدينة الشماعية على علم بمعاناة السكان من مطرح النفايات بالمدينة ؛ لكن كل ما يقومون به هو مجرد وعود كاذبة لن تجدي في شيئ...
الكاتب احمد لمبيوق..

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي اسم الموقع