في بيان لها الجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الانسان بالمغرب ، تندد بالمتابعات المفبركة التي يتعرض لها الكاتب العام للجمعية / ذ/ احمد زهير


 موقع المنارتوداي//21//02//2020//
في بيان له يتوفر الموقع على نسخة منه ،دعا المكتب التنفيدي للجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الإنسان بالمغرب، كافة فروعه على المستوى الوطني للاستعداد لخوض كافة الاشكال النضالية السلمية للدفاع عن الكاتب العام للجمعية  وعضو المكتب التنفيذي أحمد زهير، ضد الاساليب الملتوية واستعمال الشكايات الكيدية كأداة لتصفية حسابات ضيقة مع المناضل الفد احمد زهير ، وحسب لغة البيان ان ما يحاك ضده  يعتبر مسا خطيرا بالاخ زهير وبكافة فروع الجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الانسان بالمغرب، واعتبر ذات البيان ان ما يتعرض له احمد زهير من استفزازات ومضايقات وترهيب وشكايات كيدية في حقه ،هي مجرد محاولات يائسة للنيل من سمعته واسكات صوته الداعي الى التصحيح ومقاومة رموز الفساد وفقا لمبادئ الجمعية واهدافها .
واعتبر بيان الجمعية انها  مؤامرة دنيئة تم حبك خيوطها من قبل اجهزة الدرك الملكي والامن الوطني ورئيس الوكالة التجارية للمكتب الوطني للكهرباء باليوسفية.

هذا وقد أصدرت العديد من فروع الجمعية بيانات تضامنية تستنكر التضييق على  المناضل ورمز الجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الانسان بالمغرب الاخ احمد زهير ،في افق تنظيم وقفات احتجاجية واعتصامات بمدينة اليوسفية.
تضامني المطلق واللامشروط مع زميلي وصديقي ذ/ احمد زهير في محنته مع اجهزة القمع والتسلط.










الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي اسم الموقع