منتخبين عاشوا ايام الزلطة يتحولون الى أثرياء حديثي النعمة بالشماعية

موقع المنارتوداي///06//02//2020///
لاحديث في أوساط المتتبعين للشأن المحلي بمدينة الشماعية عاصمة احمر إلا عن عدد من المنتخبين الذين بدت عليهم آثار النعم المزيفة الممزوجة بعذابات المواطنين ،مستشارون لم يكونوا ليتضح أن منطق ” أنا ومن بعدي الطوفان ” هو لب سياسة تلك الكائنات الانتخابية، ولاغرابة في ذلك إذ يحاولون تعويض أيام الهم والزلط التي عاشوا فيها أيام زمان.

ان النباهة النابعة من الشارع السياسي الحمري تدعوا كل عاقل لبيب أن يستنكر هذا الوضع التي تعيش على ايقاعها البلدة ،أشخاص تحولوا الى أثرياء حديثي النعمة من أموال الشعب ،راكموا الثروات من المال الحرام ،كائنات انتخابية شكلت عصابة وزرعت الادوار بين عناصرها وفي نفس الوقت وحدت جهودها لتبقى البلدة بقرة حلوب لأزلام هذا الجهاز الانتفاعي ليصبحوا من دوي الملايين المنهوبة ، لولا التساهل والتواطؤ المكشوف للجهات المعنية ، لم يكونو ليطفو فوق هذه المشاهد التي صنعتها ايادي التزوير لتستمر فصول هذه المسرحية الدرامية فو ق ركح مهترئ ومتآكل لمدينة أصبحت في مهب الضياع تفككت كل شبكاتها فصرخت في وجه ذلك الفكر السياسوي الذي رماها في رصيف الضياع..

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي اسم الموقع