المرصد المدني لحقوق الانسان فرع الشماعية والمكتب الاقليمي باليوسفية الشماعية للمركز الوطني للمصاحبة القانونية وحقوق الانسان يطالبان فتح تحقيق في ملابسات وفاة سيدة اربعينية بالمستشفى الاقليمي للا حسناء باليوسفية بعد ساعاتين من الانتظاربقسم المستعجلات






موقع المنارتوداي//07//01//2020//
بيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــان
 المرصد المدني لحقوق الانسان فرع الشماعية والمكتب الاقليمي باليوسفية الشماعية للمركز الوطني للمصاحبة القانونية وحقوق الانسان يطالبان فتح تحقيق في ملابسات وفاة سيدة اربعينية بالمستشفى الاقليمي للا حسناء باليوسفية بعد ساعاتين من الانتظاربقسم المستعجلات    
على إثر وفاة سيدة في عقدها الرابع، بالمستشفى الاقليمي للا حسناء باليوسفية ، بسبب الإهمال الطبي الكبير الذي تعرضت له والتسيب الاداري وغياب الطبيب المداوم لتجد نفسها امام وضعية صعبة تهدد حياتها بالموت ، وكانت المرحومة قد تعرضت لوعكة صحية ذهبت على إثرها إلى مصلحة المستعجلات بذات المستشفى يوم الجمعة 03//01//2020 حوالي الثامنة ونصف مساءا قادمة اليه من دوار قاسم بالجماعة الترابية الكنتور اقليم اليوسفية ، قصد تلقي الاسعافات الضروية اللازمة املا في الشفاء والتخفيف من معاناتها المرضية ،وحين وصولها الى قسم المستعجلات ،وجدت الطبيبة المداومة في عطلة مرضية، ولم تكلف الادارة نفسها عناء تكليف طبيب آخريقوم بالواجب بذات القسم، وظلت المريضة تتخبط في معاناتها مع آلامها  وآهاتها واوجاعها، في انتظار الطبيب إلى حدود الساعة العاشرة مساءا من نفس اليوم دون ظهوره ، وهو ما يكشف زيف الشعارات التي تتغنى بها الدولة من قبيل المساواة وحقوق المرأة ، كما يفضح درجة المعاناة التي يتعرض لها المرضى داخل المستشفى المذكور وتدهور القطاع الصحي باقليم اليوسفية بشكل عام ، نتيجة الآذان الصماء التي ينهجها المسؤولين عن القطاع باليوسفية، وهو ما فتئ الفرعان المحليان للمرصد المدني لحقوق الانسان والمكتب الاقليمي للمصاحبة القانونية وحقوق الانسان يعبران عن قلقهما الشديد ازائه من خلال إصدارهما لمجموعة من التقارير والبيانات في هذا الشأن ، ولأزيد من ساعتين لم تتحسن الحالة الصحية للسيدة ضحية الاهمال الطبي ، بل تدهورت حالتها الصحية ،رغم محاولات الممرضين الذين عملوا كل ما في وسعهم من اجل انقاد حياتها ،وحاول البعض ممن حضروا تفاصيل الواقعة المؤلمة ، الاتصال بالمندوب الاقليمي ، دون جدوى لأن هاتفه النقال غير مشغل ، في هذه الاثناء سائت الحالة الصحية للمرحومة رغم مساعدتها بجهاز الاكسجين وغيرها ، ما دفع بالحضور المتواجد بقسم المستعجلات الاتصال بالسلطات المحلية والأمنية وأعوان السلطة من اليوسفية ،الذين حضروا على التو ،الى المستشفى ، وقاموا بواجبهم عبر الإتصال بالعديد من المسؤولين عن القطاع محليا ،من اجل انقاد حياة السيدة ، لكن للاسف الشديد كانت الضحية تصارع الموت ثانية بثانية الى ان لفظت انفاسها الاخيرة وماتت بالفعل نتيجة الاهمال الطبي ،10 دقائق بعد حضور الطبيبة الي قسم المستعجلات .
وبناء عليه فإن المكتب المحلي للمرصد المدني لحقوق الانسان والمكتب الاقليمي للمصاحبة القانونية وحقوق الانسان....
1// يدينان السلوك اللامسؤول واللا انساني الذي عوملت به المرحومة التي قضت نتيجة الاهمال الطبي .
2/يحملان المسؤولية الكاملة للمندوب الاقليمي للصحة باليوسفية ،في وفاة السيدة الاربعينية التي وافتها المنية بمستعجلات المستشفى نتيجة التسيب الاداري والاهمال الطبي.
3/ يطالب وزير الصحة العمومية ايفاد لجنة متخصصة من اجل فتح تحقيق معمق في قضية وفاة المرحومة ،وتحديد المسؤوليات القانونية لكل المتورطين في قضية الاهمال الطبي الذي تعرضت له المرحومة،حيث يعتبر عدم تقديم المساعدة اللازمة من اجل انقاد حياة مواطنة تعاني من مرض القلب ،والتسبب عن غير قصد في الوفاة يعاقب عليها التشريع المغربي .
4/ يؤكدان ان ما يشهده المستشفى الاقليمي للا حسناء باليوسفية من عشوائية والاستهتار بأرواح المواطنين ،والتسيب الاداري، والغيابات المتكررة للأطباء بالمستعجلات هي حالات وجب التصدي لها.
5/ استنكارهما الشديد لسياسة الآذان الصماء التي ينتهجها المسؤولون عن قطاع الصحة بالاقليم .
6/يحملان المسؤولية الكاملة للمندوب الاقليمي للصحة باليوسفية ومعه المديرة الجهوية  بجهة مراكش آسفي ووزير الصحة لما آلت اليه الاوضاع بالقطاع الصحي باقليم اليوسفية.
7/ يعتبرون ان اقليم اليوسفية يصنف الاكثر ضعفا وهشاشة في المجال الصحي بسبب ضعف التجهيزات وغياب المعدات والماورد البشرية والادوية ،وسوء التسيير والتدبير، و كذا الاهمال الذي نعتقد انه من بين الاسباب التي ادت الى وفاة السيدة الاربعينية .
8/ يطالبان وزير الصحة انصاف ساكنة اقليم اليوسفية وذلك بتجهيز المستشفى الاقليمي للا حسناء باليوسفية.
9/ يدعو كافة الهيئات السياسية والتنظيمات النقابية والجمعيات الحقوقية والمدنية وعموم المواطنين الى التكتل من اجل مواجهة تردي الاوضاع بالمستشفى الاقليمي للا حسناء باليوسفية.

حرر في الشماعية بتاريخ الثلاثاء 07 يناير 2020





الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي اسم الموقع