مرة اخرى تعرض تلميذة لحالة اغماء شديد بثانوية القدس التأهيلية بالشماعية واولياء وآباء التلاميذ في حيرة من امرهم؟؟؟..



 موقع المنارتوداي//03//01//2020// بقلم احمد لمبيوق//

أصيبت اليوم الجمعة 03//01//2020 حوالي الحادية عشرة صباحا بساحة الثانوية التأهيلية القدس بالشماعية ، تلميذة بإغماء شديد مصحوب بهستيريا قوية وصراخ غير مفهوم، ويعتبر هذا الحادث استمرار لحالة الاغماءات التي شهدتها المؤسسة الاسبوع المنصرم ، وامتدادا لحالات الاغماءات التي شهدتها السنة الدراسية الماضية، وهو ما يفرض على المسؤولين بمختلف شرائبهم تعميق البحث في هذه الظاهرة الخطيرة التي اصبحت تعرفها الثانوية في غياب ادنى تدخل للجهات المعنية ،تاركين الحبل على القارب في انتظار الذي يأتي او لا يأتي ،تماشيا مع سياسة النعامة التي كلما رأت خطرا يداهمها الا دست رأسها في الرمال وتركت باقي جسدها للرياح العاتية، هستيريا وصراخ وكلام غير مفهوم تارة بصوت رقيق وتارة اخرى بصوت خشن ، "ونتف للشعر" وحركات جسمية وعويل بفضاء المؤسسة غير طبيعي الى درجة الاختناق وربما قد تكون قد دخلت حالة صرع  ، هوما تعرضت له تلميذة وهي في حالة غيبوبة تامة ،ما دفع بزميلاتها الى اصطحابها الى قاعة الاساتذة بالادارة التربوية،التي ظلت مستلقية بها تصارع ""عفاريت سيدنا سليمان"" الامر الذي جعل ادارة المؤسسة الى المناداة على احد افراد عائلتها ،الى هنا انتهى الكلام حول هذا الحادث الجديد من الاغماءات التي تتعرض له تلميذات ثانوية القدس في غياب تدخل المديرية الاقليمية للتعليم باليوسفية ومعها جمعية الآباء والامهات النائمة نومة اهل الكهف ولو كان لديهم كلب لأيقضه الغضب الساكن في نفوس العشرات من اولياء وآباء وامهات التلاميذ ،للتحرك وتشكيل لجنة طبية لتشخيص حالتها غير المفهومة، ومن هذا المنبر الموضوعي نوجه نداءنا الى كل من السلطات المحلية واجهزة الدرك الملكي وسلطات الاقليم ،التنسيق مع المستشفى الاقليمي واطره الطبية والشبه طبية لمواجهة هذه الحالات الاغمائية التي تتعرض لها التلميذات تارة بفضاء المؤسسة وتارة بالحجرات الدراسية كما وقع الاسبوع المنصرم ،لتشخيض حالة التلميذات في افق تقديم العلاج المناسب لهن والحيلولة دون تفاقم الاوضاع، الى ذلك سادت مرة اخرى حالة من الاستنكار والتدمر، بسبب عدم زيارة المدير الاقليمي للتربية والتكوين باليوسفية للمؤسسة لاسباب ظلت غير مفهومة ،وستظل كذلك في غياب الرقيب والحسيب ،ما دام الكل يتستر على الكل للتغطية عن فضائحهم التي لا تنتهي ،وفي ذات السياق نطالب مديرالأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة مراكش آسفي تأكيد ما تتعرض لهن التلميذات بثانوية القدس التأهيلية من اغماءات عبر بلاغ تتم في الاشارة الى اسباب هذه الاغماءات المتتالية بالقدس ،وتضويح سبب غياب المدير الاقليمي للتعليم باليوسفية عن هذه الحالات دون اخدها بعين الاعتبار، وهل ارواح التلميذات ،في نظره سوى ،امر عادي لا يثير اي اهتمام بالمسؤولية ،ولا يحرك فيه جانب الانسانية، و لاثقافة الواجب ،وبالتالي تشكيل لجنة متخصصة لتعميق البحث في اسباب هذه الظاهرة التي ارقت آباء واولياء وامهات التلاميذ بالمدينة..
الكاتب احمد لمبيوق//
علامتنا التجارية الفضح والكشف عن المستور

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي اسم الموقع