هنـا الدار البيضاء .. هنــا " ديربــي العــرب "

  
موقع المنارتوداي//22//11//2019//- بقلم : عزيز لعويسي
بعد تعادل على أرضية ملعب "دونور" (مركب محمد الخامس)، أجل موضوع التأهل بين "الرجاء" و"الوداد" إلى الدور الموالي من "كأس محمد السادس للأندية الأبطال" إلى غاية إجراء مقابلة الإياب (23 نونبر)، وفي انتظار ضربة البداية، نستحضر أجواء البداية في مباراة "ديربي" ظلت على الدوام "بداية" ليس لها نهاية .. هي حكاية "ديربي" أحلام يرسم بالأقدام في الميدان، ويصنع في المدرجات بالطبول والشعارات وشذى الألحان .. في ملعب بيضاوي نصفه الأول "خضرة" ونصفه الثاني "حمرة" .. وبين الخضرة "الغالية" و الحمرة "العالية" ، قصيدة يعجز عن نسج قوافيها شاعر، وعن فك طلاسيمها ساحر.. هي قصيدة أبياتها "رجاء شعب" وقوافيها "وداد أمة" .. وبين الرجاء والوداد، انقسمت المدينة البيضاء في ليلة "الديربي" كما في كل الليالي ، إلى متيمين ومعجبين وعاشقين، الكل فيهم غنى ويغني على ليلاه ..
التعادل أجل الانتصار وفرض على العاشقين البقاء في غرفة الانتظار، ويصعب التكهن بمن سيخترق عنوة الجدار، ويرقص في الديار رقصة الانتصار، يصعب أن نمارس السحر في ديربي السحر، حيث لا مكان للسحرة في مباراة مزعجة كالكوابيس، ولا وجود فيها لمن يجيد قراءة الفنجان في ديربي بيضاوي بجلباب مغربي وطربوش عربي وعطر إفريقي، وإذا كان لا مفر من ممارسة السحر وفك الطلاسيم، وبعيدا عن العيون والتقاسيم، نقرأ في الفنجان، مباراة لا تقسم القسمة على إثنين، فيها من سينتصر ويواصل المشوار، وفيها من سينكسر في عقر الديار، ونقرأ أيضا في الفنجان .. حكاية ستنسج في المدرجات، تبدو كعرس خارج الطقوس يقترن فيه الخيال بالجمال ..
الديربي المغربي العربي يا سادة، ليس هستيريا انتصار ولا دموع انكسار .. هو قصة عشق لا تنمحي وحكاية هيام أزلي .. هو عشق خارج العشق وهيام خارج الهيام .. هو قدر مدينة بيضاء تتقاسم حب "الرجاء" وعشق" الوداد" في مغرب الرجاء والوداد .. هو لغط وجدل لا ينتهي ونوستالجيا بصماتها لا تنمحي .. هو عرس يعجز عن وصفه اللسان ولوحات فرجوية فوق البيان .. الديربي المغربي العربي يا سادة .. ابحثوا عنه في الشوارع والزقاقات .. في المقاهي والبيوتات .. في الأسواق و المكاتب واللقاءات .. ابحثوا عنه في قلوب العاشقين وعقول المتيمين .. ابحثوا عنه في الميدان .. في الشعارات والأعلام والآلاف من الجماهير التي تشجع بدون كلل أو ملل .. ابحثوا عنه في "التيفوهات" التي تختزل كل الحكاية .. حكاية ديربي عربي خارج الوصف والتحليل والسحر والجمال والخيال ..
كما حضر الجمال في "الذهاب" سيحضر وبدون شك في نزال "الإياب".. وفي تفاصيل الجمال يحضر "ديربي" السحر والخيال .. "جمال" برزت تضاريسه وانكشفت أسراره للجمهور العربي الإفريقي عبر بوابة "قنوات أبوظبي الرياضية" التي حللت فأبدعت وصورت وتألقت، واستطاعت في أجواء "الذهاب" كما في "الإياب"، أن ترسم بحرفية، معالم واحد من أشهر الديربيات في العالم، عبر تغطية إعلامية، لم تترك صغيرة ولا كبيرة، إلا ورصدتها بالصوت والصورة، ولم تتوقف العدسات كما العيون، عند "الكرة المستديرة" ولا عند لغة الأرقام الأسيرة، ولا حتى عند سحر وصدى المدرجات، بل ونقلت للعالم العربي والإفريقي باقتدار، معالم مدينة بيضاوية، شكلت وتشكل على الدوام، مرآ ة عاكسة لمغرب بالقدر ما يبقى وفيا للتاريخ والتراث والحضارة الضاربة في عمق التاريخ، بالقدر ما يمشي قدما نحو الحداثة والازهار ..
ما قامت به "قنوات أبوظبي الرياضية" من تغطية واسعة متعددة الزوايا للديربي العربي، أبان بما لا يدع مجالا للشك، أن "الديربي" ليس فقط مباراة في كرة قدم، هو "رأسمال لامادي"، يمكن التعويل عليه ، من أجل التعريف ليس فقط، بالدارالبيضاء وما تزخر به من معالم تاريخية وبنيات استقبال وقدرات سياحية هائلة، ولكن بالمغرب كبلد مغاربي عربي إسلامي إفريقي متوسطي، يشكل وجهة للسياحة والاستثمار لما ينفرد به من بنيات تحتية ومؤهلات حضارية تغري بالزيارة والمشاهدة، وهذا يفرض تحصين "الديربي"، والحرص كل الحرص على إشعاعه عربيا وإفريقيا ودوليا، ليكون بحق "سفيرا فوق العادة" كما أكد الإعلامي الرياضي "بدرالدين الإدريسي" في إحدى الحوارات الصحفية، تتجاوز وظيفته حدود تمثيل كرة القدم الوطنية، بل والإشعاع للمغرب  في محيطه الإقليمي والدولي، بشكل يدفع لجذب واستقطاب زوار ومحبي المملكة المغربية عبر العالم .. والكرة الآن، في مرمى "الإعلام الرياضي" الوطني، الذي يحتاج إلى الارتقــاء والفاعلية، ولا يمكن كسب رهان التواصل والإشعاع، إلا بإعلام رياضي وطني مهني ومحترف ..
مسك الختام، أسرنا "سحر الحكاية" فكتبنا عن الحكاية، حكاية "ديربي"، فوق السطور والكلمات، وعلى بعد ساعات من نزال الإياب، مساحة من الزمن نوجه فيها البوصلة نحو أنصار"الخضرة" وجماهير "الحمرة".. كيف سيشجعون، أية لوحة عشق في المدرجات سيرسمون، وأية شعارات ورسائل سيرددون وأي "تيفوهات" سيرفعون ..؟؟ .. أسئلة تنحني كالسنابل العطشى، أمام "ديربي عربي"  يبدو للناظرين "سحرا" وما هو بسحر..
 ولا نجد حرجا في كبح ما يصول ويجول في فكرنا من أسئلة، تبدو معلقة كما يبدو "المتأهل" معلقا إلى صافرة النهاية، في مباراة نصفها الأول في المدرجات ونصفها الثاني سيكون في الميدان .. وفي هذه اللحظات، نتخلص من القلم، ونعترف أمام العيان .. إذا أفصحنا عن حب "الخضرة" ستعاتبنا "الحمرة" ، وإذا ملنا على مضض للحمرة، لن نتحمل لوم وعتاب "الخضرة".. ويكفي قولا: في الفؤاد براري "خضرة" تجري فيها دماء "حمرة".. وفي الوجدان حكاية عشق "خضرة" و"حمرة"، تختزل وطنا .. هو العشق والسحر والجمال والهيام والحياة ...
وإذا كان لكل بداية نهاية، فلأشقائنا العرب نقول بكل حفاوة واستقبال: هنا الدار البيضاء .. هنا المغرب .. هنا ديربي العرب .. فمرحبا بالأشقاء العرب ... وإذا ابتسم الحظ للخضرة، سنصفق للخضرة، وإذا مالت الكفة للحمرة، سنغنيها حمرة .. وسواء كانت "خضرة" أو "حمرة" .. سنشجح بدون كلل أو ملل، من سيواصل السباق في كأس عربية عنوانها البارز : "كأس محمد السادس للأندية الأبطال".
عزيز لعويسي- كاتب صحفي/ المغرب

Laaouissiaziz1@gmail.com

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي اسم الموقع