المؤتمر الإقليمي للإتحاد المحلي لنقابات إقليم السراغنة يجدد ثقته في الأستاذ محمد بنحدة.."صور""





موقع المنارتوداي//26//11//2019// مصطفى فاكر//
في جو حماسي جماهيري يتسم بالنظام و التنظيم ومن كل الفئات الشعبية و من مختلف الأعمار و الجنس نظم الإتحاد المحلي لنقابات بإقليم السراغنة مؤتمره الإقليمي تحت شعار :"تنظيم نقابي قوي سبيلنا لتحصين المكتسبات و حماية الحقوق و الحريات و ذلك يومه الاحد 24 نونبر 2019 بفضاء منتزه المربوح ابتداء من الساعة 10 صباحا  تحت الإشراف الفعلي للامين العام للإتحاد المغربي للشغل السيد ميلودي موخاريق و السيد سليك عضو الامانة العامة و اعضاء من المكتب التنفيذي و مناضلات و مناضلي الإتحاد المغربي للشغل الذين حجوا من كل المناطق لحضور هذا العرس النضالي :اليوسفية ، الرحامنة ، مراكش ، شيشاوة ، الحوز ،الدار البيضاء، أزيلال و كذلك من كل القطاعات المهنية بدون استثناء.
في البداية استهل هذا العرس النضالي بايات من الذكر الحكيم ثم بعدها تناول الكلمة الأخ الأمين العام للاتحاد المغربي للشغل بالدرس و التحليل الأوضاع المأساوية التي تعرفها الطبقة العاملة و الهجمات الشرسة التي شنتها الحكومات المتعاقبة منذ تولي حكومة العدالة و التنمية تسيير مقاليد الحكم بحيث تميزت هذه الفترة بالإنتكاسة و الإنكسار التاريخي بعدما علق عليها الشعب اماله و بنى قصورا و متمنيات لكنها واحسرتاه فوق التراب .
الكلمة تناولت كذلك  مقترحات النقابة و مخرجات الحوار الاجتماعي و تصوراتها حول مشروع قانون الأضراب الذي وضعته وزارة التشغيل بصفة أحادية و لم تستشر فيه الشركاء الإجتماعيون في تحد صارخ لمقتضيات القوانين الدولية و هي كما قال السيد ميلودي موخاريق قانون تكبيلي للطبقة العاملة .
كما لم يفته أن شكر جميع مناضلات و مناضلي الإتحاد المغربي للشغل على مواقفهم التابثة و نضالاتهم المتواصلة ضد القمع و الاستعباد و اكد على أن النقابة ستبقى وفية لمناضليها و لا يمكنها أن تتخلى عنهم أو عن مطالبهم المشروعة و العادلة.
المرأة النقابية كانت بدورها حاضرة حيث عرجت على مجموعة من الإنتهاكات التي تتعرض لها من طرف الباطرونا أو في أي موقع كانت أخرها التحرش الجنسي و الإستعباد إن هي أرادت الاستمرار في العمل و بأبخس الأثمان.
فعلى الصعيد المحلي عمل الإتحاد المحلي بقلعة السراغنة على تفعيل توصيات المؤتمر 11و ذلك عبر مجموعة من الإجراءات من أهمها 
*زيارة مقرات العمل التي تشتغل بها.
*توفير الشروط اللازمة داخل النقابة لتشجيع النساء على الإلتحاق بها.
*تبني مبدأ الكوطا بالثلث في أفق المناصفة بالهياكل القطاعية
أما على الصعيد الوطني فقد عمل الإتحاد المغربي للشغل على :
1/ إدماج المطالب النسائية ضمن المفاوضات المسطرة على مستوى الحوارات الإجتماعية .
2/ مراعاة خصوصية وضعية المرأة في عمليات الإصلاح الشمولي للتقاعد
3/إصدار قانون عاملات الصناعة التقليدية 
4/ استشراف أهمية المرأة في المجتمع و تربية النشء و مراعاة هذه الشروط التي من بينها الرخص المتعلقة بالولادة و الاستيداع لتربية الأبناء و ضمان حقوقها المدنية و الإقتصادية و الإجتماعية داخل مرفق العمل.
و كالعادة و عدم نكران خدمات الاجيال السالفة (المتقاعدين) و ما يكابدونه من أزمات مادية و إجتماعية و صحية و عدم استفادة اغلبيتهم من التغطية الصحية  و غياب شبابيك القرب لاستقبال مشاكلهم فقد عبرالإتحاد المغربي للشغل عن استياءه و امتعاضه للسياسات اللاشعبية  التي تسلكها الحكومة ضدا على إرادة الشعب المقهور .
بعد ذلك فتح باب المداخلات للمناضلات و المناضلين الذين عبروا بالفعل عن استعدادهم لخوض كل الأشكال النضالية ابتداء من شهر دجنبر تنفيذا لقرارات المجلس الوطني المنعقد يوم الأربعاء20 نونبر 2019 و هو شهر الغضب و هو شهر الإحتجاجات في سبيل الدفاع عن الحقوق المهضومة سواء في القطاع الخاص أو القطاع العام ..
أما الفترة المسائية و بعد تناول وجبة الغذاء فقد خصص لانتخاب اعضاء مكتب الاتحاد المحلي لنقابات إقليم السراغنة و الذي جدد ثقته و بالإجماع في الأستاذ محمد بنحدة ككاتب للإتحاد المحلي لنقابات إقليم السراغنة و الذي يشغل في نفس الوقت كاتبا جهويا للجامعة الوطنية للتعليم المنضوية تحت لواء الإتحاد المغربي للشغل بجهة مراكش / اسفي .
كتب ذ/ مصطفى فاكر


                                                      




























الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي اسم الموقع