المركز القضائي للدرك الملكي باليوسفية يفك لغز اختطاف واغتصاب واحتجاز شابة من اليوسفية؟؟



موقع المنار توداي//04//10//2019/// بقلم احمد لمبيوق///

تمكنت عناصر المركزالقضائي التابعة لسرية الدرك الملكي باليوسفية من اعتقال شاب يتحدر من حي الزلاقة ( كريان بومهدي سابقا) ، المختطف لشابة من اليوسفية واغتصابها بارض خلاء نواحي الجماعة الترابية ثلاثاء بوكدرة باقليم آسفي . ووفق مصادر خاصة للمنار توداي  فان المعني بالامر اختطف الشابة من قلب المدينة على مثن سيارته مستعملا العنف الزائد تحت طائلة التهديد بالسلاح الابيض ،  ليفر بها متوجها صوب منطقة خلاء ضواحي ثلاثاء بوكدرة ، وحسب ذات المصادر فان الشاب المختطف يشتغل بقطاع الفوسفاط بموقع الكنتور يبلغ من العمر 30 سنة ، وتعود تفاصيل الواقعة الى اول امس بعد الزوال ، حيث تكشف مصادرنا الى ان المتهم اختطف الشابة واحتجزها داخل سيارته لمدة فاقت 12 ساعة وعرضها للتعديب وفظ بكارتها بالقوة ، حينها كانت الضحية في كل مرة تحاول الهروب لكن الوحش الآدمي يصدها لاشباع نزواتها المكبوتة في كل مرة وحين ، كما قام بتعنيفها جسديا حتى اصابها في جميع انحاء جسدها قبل ان يحتفظ بها طوال الليل بأرض خلاء وسط سيارته، وبعد سلسلة من الاغتصابات الوحشية اشبعها ضربا وجرحا حتى انهكها ، وفي غفلة منه استطاعت الشابة الافلات من قبضته متوجهة صوب المركز الترابي للدرك الملكي بثلاثاء بوكدرة  وهي في حالة هستيرية وأثار التعنيف ظاهرة على جسدها ،هناك وضعت شكايتها ليبدأ مسلسل البحث والتحريات عن الجاني الهارب الذي اختطفها يوم الاربعاء 02 اكتوبر2019 زوالا من اليوسفية ليعمد  الوحش الآدمي على اغتصابها 08 ساعات متواصلة  ، وفور انتهاء البحث توصل المحققون الى هوية الجاني الذي يقطن باليوسفية ، وهو عامل بقطاع الفوسفاط بذات المدينة ، واضافت ذات المصادر انه خلال عملية المداهمة التي باشرتها ،العناصر الدركية لبيت المشتبه فيه ،اظهر مقاومة شديدة ، واشهر سيفا كبيرا واسترسل في رشق العناصر الدركية بواسطة كؤوس من زجاج وقنينات ،وساعده في ذلك اخته التي اعتدت على السلطات الامنية بالكلام الساقط النابي مهددة اياهم بتفجير قنينة غاز ..وبعد هذه المقاومة الشرسة استسلم المتهم ، ليتم اخضاعه لتدابير الحراسة النظرية من اجل تعميق البحث معه في المنسوب اليه قبل تقديمه على انظار النيابة العامة المختصة..
الكاتب احمد لمبيوق...

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي اسم الموقع