بيان المرصد المدني لحقوق الانسان حول الدخول المدرسي بإقليم اليوسفية برسم 2019/2020


موقع المنار توداي//08//10//2019///

دخول مدرسي بطعم العلقم واستمرارالمظاهرالصارخة للاهمال والتهميش واصلاحات مغشوشة بالمدرسة العمومية في غياب المراقبة ؟؟؟

بعد مرور شهرعلى انطلاق الدراسة برسم 2019/2020 بالمديرية الاقليمية للتعليم باليوسفية ،وبعد تسجيل عدة خروقات مرتكبة في التسيير الإداري والمالي ، وأمام هذه الأوضاع الكارثية وحالة التردي الذي يعرفها القطاع ، وأمام ظهور عدة ظواهر مشينة تسيئ للشأن التعليمي بالإقليم ، واستمرار نفس الوجوه التي بسطت هيمنتها ونفوذها الجبار على مؤسسات الدولة ، وأصبحت قادرة على فرض نفوذها بالمديرية الإقليمية للتعليم ، وأمام الإستمرار في تبديد أموال الدولة بطرق ملتوية ،وأمام تعطيل القانون وغياب الرقابة وسمو سيادة الدولة ، وأمام الإنتكاسات المتتالية الماسة بالمدرسة العمومية بإقليم اليوسفية ، وإسناد مهمة  تسييروتدبير الشأن التعليمي الى أشخاص غير مؤهلين ، ما نتج عنه عدة اكراهات ،وأضحت المدرسة العمومية معطلة بسببها ، وأمام الإستخفاف بكل الإلتزامات الرسمية لمنظومة التربية والتكوين ، وأمام ظهور نخبة رهيبة بالمديرية الإقليمية للتعليم ،توالدت وتنامت على المقاس  للحفاظ على مصالحها وأصبحت قادرة على اختراق كل الفصول القانونية المنظمة للمنظومة التربوية ، فإن المرصد المدني لحقوق الإنسان فرع الشماعية يدق ناقوس الخطر في بيانه ويدعو الى التحلي بروح المسؤولية في الإدارة المغربية ،ويطالب بحلول لجن تفتيش مركزية للوقوف على ما يجري ويدور بفلك هذه المديرية التي تعيش أحلك أيامها .

01// يدعو المشرفين على الشأن التعليمي باليوسفية الى مراجعة اوراقهم المتبعثرة والعمل على التعاطي الجدي والمسؤول مع القضايا الحقيقية التعليمية بعيدا عن تبدير الاموال العمومية وسياسة الريع والترقيع واشباه الاصلاحات المغشوشة.
02// يرفض استمرار الوضع التعليمي على هذه الشاكلة الميؤوسة والوضع المتأزم ،ويعتبر ان احترام  القانون وترسيخ ثقافة المسؤولية، هي الضمانة الاساسية لإنقاد التعليم باليوسفية من السكتة القلبية .
03// يثير انتباه كل المسؤولين باكاديمية جهة مراكش آسفي للتعليم والمفتشية العامة للمنظومة التربوية ووزير التربية والتكوين الى خطورة الوضع المتردي الذي يعيشه قطاع التعليم باليوسفية .
04/// يحذر من مغبة تكريس التراجعات المتتالية التي عرفها القطاع في عهد المدير الجديد المعين مؤخرا ،وطرق تعامله مع العديد من الملفات التي طالها الغبار على رفوف المديرية الاقليمية .
05// يدين الطريقة  المشبوهة التي يتم بها  تمرير سندات الطلب ،للمريدين والمقربين في ضرب لمبدأ تكافؤ الفرص.
06// يحمل المدير الاقليمي مسؤولية تردي الاوضاع بالمدرسة العمومية ويدعوه الى تبني مقاربة تشاركية يتم فيها اشراك جميع الفاعلين ..
07// يدعو المدير الاقليمي الى الكف عن الممارسات الانتقامية التي يقصد من ورائها تكميم الافواه ،واخراس الاصوات الحرة المدافعة عن المدرسة العمومية والداعية الى تصحيح المسارات بالمديرية الاقليمية للتعليم باليوسفية ..
08// يطالب بإجراء خبرة مضادة على كل الاشغال التي عرفتها المؤسسات التعليمية باقليم اليوسفية السنة الفارطة  ،على ضوء برنامج جمعية مدرسة النجاح واخرى ، وتفعيل دور لجن المراقبة والتتبع على اوراش الصباغة بالمدارس العمومية وما طالها من غش مقصود ،حيث يتم اللجوء الى طرق تدليسية في صباغة المدارس بمزيج من الماء و طلاء مختلف الالوان ،لم تكد تمر على صباغته اشهر قليلة حتى انكشفت حقيقته .
09//  يعتبر الاصلاحات التي عرفتها ثانوية القدس التأهيلية واعدادية السلطان مولاي الحسن بالشماعية اهدار للمال العام  ويطالب بإجراء افتحاص مالي شامل على نوعية الاصلاحات المغشوشة وردائتها والعيوب التي طالت الاشغال وغياب معاييرالتقنية و الجودة ، التي كلفت ميزانيات ضخمة في الطلاء الاحمر وبعض الرتوشات اليتيمة.
10// اصرار المدير الاقليمي على تحدي اوامر حكومية تقضي بعدم السماح باستخدام سيارات الدولة خارج اوقات العمل ، وبهذا الفعل يكون ساء استخدام سيارة الدولة مع اهمال تام في ضبط وترشيد نفقات الدولة من المحروقات والصيانة التي يستنزفها هذا الاستغلال المفرط لهذه المركبة دون حسيب او رقيب.
11//  عودة العنف والعنف المضاد (تبادل الضرب والجرح ) داخل المؤسسات التعليمية .
12// تردي خدمات المطاعم المدرسية (تناول وجبة "بيمو" كألة سريعة.
13// النقص الشديد في حراس الامن الخاص ما ادى الى تفاقم وضعية الاختلال واقتحام عدة مؤسسات تعليمية واتلاف محتوياتها .
14// يدين بشد الاساليب العتيقة والممارسات المنافية للقانون التي يتعامل بها بعض المفتشين ،ونظرة الاحتقاروالدونية والاستصغار التي ينظر بها احد المفتشين لرجال ونساء التعليم واعتبارهم /ن/ قطيع بلا وعي ولا ادراك .
15// العجز الواضح في ايجاد الحلول الناجعة للمدرسة العمومية ،وتبني سياسة التملص من المسؤولية ،في مشهد يأسس لفعل يضرب في العمق كل التوجهات العامة للمنظومة التربوية وينسف كل القوانين الجاري بها العمل.
16// استنكارفرض رسوم على تلاميذة الاعدادي والثانوي عن خدمات لا تقدم لهم ولا يستفيدون منها والزام الآباء والامهات والاولياء بالانخراط في جمعيات الاباء وامهات واولياء التلاميذ كشرط للتسجيل عن كل طفل وتدخل اشخاص في عملية استخلاص واجبات الانخراط لفائدة هاته الجمعيات
17// تسيب اداري و فوضى عارمة في ضبط التوقيت الزمني بالمديرية الاقليمية للتعليم .
18// فرض رسوم على خدمة النقل المدرسي من طرف جمعيات تدبير الخدمة ضدا على ارادة اولياء وآباء التلاميذ /ة/، رغم غياب وضعف خدماته .
19// استفحال ظاهرة النقل الجماعي  لتلاميذ وتلميذات المدرسة، حيث تصل حمولة السيارة الى ازيد من 50 تلميذ وتلميذة ، في غياب ادنى شروط السلامة .
20// غياب التعامل بمبدأ المساواة بين كافة الاستاذات والاساتذة ، مع وضع حد للمحسوبية والزبونية ومنطق الترضيات في عملية التكليف وغيرها.

عن الفرع المحلي للمرصد المدني لحقوق الانسان الشماعية..


الشماعية في08 اكتوبر 2019

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي اسم الموقع