المكتب الاقليمي للصحة العمومية باليوسفية يدين في بيان استنكاري الطريقة التي يدار بها الشأن الصحي بالاقليم ؟؟؟


موقع المنار توداي//27//09//2019// 
توصل موقع المنارتوداي الالكتروني ببيان استنكاري من الفدرالية الديمقراطية للشغل – النقابة الوطنية للصحة العمومية – المكتب الاقليمي باليوسفية ،تحتفظ الجريدة بنسخة منه هذا نصه.....

بيــــــــــــــــــــــــــــــان رقــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــم 01
عقد المكتب الاقليمي للنقابة الوطنية للصحة العمومية باليوسفية العضو المؤسس في الفيدرالية الديمقراطية للشغل اجتماعا يومه الاربعاء 25//09//2019// تدارس خلاله مستجدات الوضع الصحي بالاقليم وخاصة منذ تولي المندوب الجديد المسؤولية على رأس المندوبية الاقليمية للصحة باليوسفية ،حيث أننا لم نرى أي تغيير أو ارتقاء بالخدمات المقدمة للمواطن الضعيف الذي زادت معاناته في ظل الواقع الملر، فرغم كل ما قامت به الوزارة من تعيينات لبعض الاطر بالمندوبية لا زال القطاع يشكو من خصاص مهول في الاطر الصحية ،والامكانات البشرية واللوجستيكية الشيئ الذي جعل مهنيي الصحة بجميع المرافق الصحية بالاقليم في مواجهة مباشرة مع المواطنين الذين ينشدون خدمات صحية ترقى الى تطلعاتهم ،موازاةمع هذه الاحباطات سجل المكتب النقابي عدة خروقات في التسيير وتعثر كبير في تشغيل بعض الاجهزة الطبية الضرورية ،ونقص واضح في بعض التهيزات والمستلزمات الصحية ونذكر منها ما يلي....
1// رغم المجهودات التي بذلها المندوب السابق لتوفير بعض الاجهزة الطبية المتطورة فلا زالت قابعة في مكانها دون تشغيلها مثل: السكانير (scaner) جهاز فحص الثدي بالصدى ..(mammographie) جهاز فحص القلب والشرايين بالصدى ( ecocoeur)
2// نقص حاد في الادوية واجهزة قياس ضغط الدم ونسبة السكر في الدم
3// قاعة العمليات معطلة بالمستشفي الاقليمي
4// انعدام الامن بالمراكز الصحية مما يهدد امن وسلامة العاملين بها
5// سيارة الاسعاف بالمركز الصحي بالشماعية بدون سائق خاص بها
6// غياب المداومة الطبية بدور الولادة بالمراكز الصحية ومستعجلات القرب بالشماعية
7// انعدام اعوان النظافة بأغلب المراكز الصحية
8// افراغ ممنهج للمراكز الصحية من الاطباء
9// شطط الادارة في استعمال السلطة والتضييق على الحريات النقابية
10// التحيز الواضح ال فصيل نقابي معين على حساب نقابتنا التي تعتبر الاكثر تمثيلية بالجهة.
11// غياب تام لبرنامج التكوين المستمر لفائدة موظفي القطاع.

ونظرا لكل ما ذكر، فان المكتب الاقليمي للنقابة الوطنية للصحة العمومية باليوسفية وهو يتابع بكل اسف هذا الوضع الصحي المتأزم بالاقليم الذي يذهب ضحيته مواطنين ابرياء،يحمل المسؤولية كاملة الى المندوب الاقليمي لصحة باليوسفية، كما لا يفوته الشد بحرارة على ايادي كل العاملين الاوفياء بالقطاع والذين يؤدون الرسالة على احسن وجه رغم كل هذه الاكراهات والنواقص ،وفي المقابل فاننا كمكتب نقابي مسؤول نؤكد رفضنا لهذا الواقع المشين ونعلن للجميع عن برنامج نضالي تصعيدي سنعلن عن تاريخه لا حقا ،كما نطلب من جميع المناضلين الالتفاف حول نقابتهم العتيدة والاستعداد لخوض كل اشكال النضال التي يخولها لنا القانون وما ضاع حق ورائه طالب..

وعاشت النقابة الوطنية للصحة العمومية صامدة مناضلة

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي اسم الموقع