هذا الى الوزير امزازي..اصلاحات وصباغة مغشوشة بمدارس المديرية الاقليمية للتعليم باليوسفية تفتقد لمعايير الجودة والمطالبة بلجن التفتيش مركزية, ضرورة ملحة ؟؟؟

 موقع المنار توداي//27//09//2019// بقلم احمد لمبيوق//

هكذا علق رشيد بالمختار وزير التربية الوطنية والتكوين المهني السابق ذات يوم" كم نحن فاشلون"، على مستوى التعليم بالمغرب، مما يعكس الواقع المتردي للوضع التعليمي بإقليم اليوسفية المندوب حظه، أن الكثير من المتتبعين للشأن التربوي والتكويني وعموم المواطنين يتساءلون، بعدما تحولت المؤسسات التعليمية باقليم اليوسفية الى اوراش لصباغة بوابات المدارس وجدرانها في اطار عملية جمعية دعم مدرسة النجاح  في الصباغة المشؤومة  وووو...وعن مآل مجموعة من المدارس الاخرى التي لم  تشملها هذه الاصلاحات، وتمت الإشارة سابقا الى تقارير فساد تتضمن بيانات حول هذا الفساد ، وضلوع بعص الجهات فيه،لإخلالهم  بتطبيق القانون والتلاعب بمقتضياته في واضحة النهار ،واستغلال المنصب وطغيان المحسوبية والزبونية ،في اسناد سندات الطلب والصفقات الى اسماء معينة متورطة في الغش وعدم احترام دفاتر التحملات ، والموضوع الذي بين أيدينا اليوم هو تعليق على حملة الصباغة وبعض الاصلاحات التي طالت مؤسسات تعليمية بالشماعية وبمناطق اخرى خصصت لها اعتمادات مالية جد محترمة والنتيجة هي الفشل واهدار المال العام ، وهذا راجع الى السيطرة التدبيرية والتسييرية المطلقة للقطاع من طرف لوبي يصعب فك شفيراته واصلاحه ، افسد كل شيئ لم تنجوا منه العديد من المؤسسات التعليمية التي شملها الاصلاح المغشوش مؤخرا ،منها على سبيل الذكر لا الحص ثانوية القدس التأهيلية التي خصص لها اعتماد مالي يقدلار ب 180 مليون سنتيم ولا اصلاح شملها سوى بعض الترقيعات المغشوشة تتطلب ايفاذ لجن تفتيش مركزية للوقوف على قمة التلاعب بالمال العام ، كما يرى المتتبعون للشأن التعليمي  أن الظرف الحالي في حالة قصوى إلى محاسبة أسماء بعينها وهي التي مازالت تصول وتجول، غير أنه في الواقع يسجل أنه كلما تمر الأيام ، إلا و يتأكد بالملموس أن الوضع مازال على ماهو عليه الى اشعار آخر في انتظار الذي يأتي او لا يأتي ، حتى اصبح الوضع فاسدا وجب التحرك لإجتثاته وتنحية المتسببين فيه واعادة ترتيب الهيكلة من جديد خدمة للمصلحة العامة ، وارجاع المسار الصحيح لمعالجة القطاع الذي اضحى من اكبر المجالات الفاسدة خصوصا ان الكثير يعرف هذا الوضع المتردي وهم كاتمون الانفاس لا يجرؤون على فضحه خدمة لأجندة ضالعة في الاقليم من اجل اطماع ومصالح ضيقة لا تجدي في شيئ طريقها الى الزوال في ظل ما يعرفه المغرب من تحولات سياسية عميقة ستعصف رياحها بؤلاك الذين طغوا وتجبروا وافسدوا حال المدرسة العمومية ..ومن اللافت للنظر أن تطلع علينا جمعية دعم مدرسة النجاح ، وذلك بصباغة جدران وأبواب ونوافذ المدارس وخاصة واجهتها، حيث بين عشية وضحاها أصبح الجميع صباغا ومقاولا واستباح المسؤولون كل شيئ للتواطؤ المكشوف مع مقاولين معروفين ، الذين افسدوا العملية وعاتوا فيها فسادا ، حيث الغش وعدم معايير الجودة هي سيدة الموقف ، ولم تكاد تمر اشهر قليلة على تلك الاشغال والاصلاحات المغشوشة  حتى تبين للبادي والعادي والنائم والمستيقظ والمسؤول وغير المسؤول حجم الغش الذي طال تلك المؤسسات التعليمية ، التي من بينها اعدادية السلطان مولاي الحسن الثانوية بالشماعية التي صرف عليها اعتماد مالي يقدر بحوالي 100 مليون سنتيم ولا لبنة  اضيفت لهذه المؤسسة تشفي الغليل سوى الضحك على الدقون وتواطؤ المسؤولين في تخريب وتدمير مؤسسات الدولة من اجل أغراضهم الدنيئة الخسيسة ،معلنين بذلك عن تماديهم وغيهم  وجبروتهم في ضرب مبدأ المدرسة العمومية ،  واخيرا جاء الوقت لمحاسبة من له يد في هذا الفساد الذي استشرى في العديد من المدارس العمومية بإقليم اليوسفية ،لأنه هو المدخل الصحيح للاصلاح وتقويم الاعوجاج ، ووضع القطار على السكة الصحيحة ، واعمال مبدأ ربط المسؤولية بالمحاسبة ،فلا فرق بين مسؤول اقليمي او جهوي  او مركزي في تحمل كل واحد منهما مسؤوليته في هذا الفساد ،وفي فشل الاصلاحات الادارية والمالية والتربوية المتتالية للمديرية الاقليمية للتعليم باليوسفية ، ومن هذا المنبر نطالب  مجددا بعدم التستر على مجموعة من الضالعين في هذا الفشل وهذا الفساد المقصود ، وهنا يجب استحضار الروح الوطنية في هذه الانتكاسة غير المسبوقة التي تضرب في العمق المدرسة العمومية بإقليم اليوسفية وما خفي كان اعظم ؟؟؟؟؟؟.....
الكاتب احمد لمبيوق...
علامتنا التجارية الفضح والكشف عن المستور ...

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي اسم الموقع