ادارة متسيبة بالثانوية الاعدادية 30 يوليوز بالشماعية بمدير ظاهرة وعقلية متحجرة يرفض تسجيل التلاميذ؟؟



 موقع المنار توداي///10//09//2019/// احمد لمبيوق///



اختار السيد مدير اعدادية 30 يوليوزبالشماعية السير على الخط المتناقض للتوجهات العامة للمنظومة التربوية ، وخلق لنفسه ملفا ضخما لا يحسد عليه من الارتجالية وعدم تقدير المسؤولية في الادارة المغربية ،بعد ان اصر على عدم تسجيل العديد من التلاميذ الجدد الوافدين من مدارس اخرى ،ومنعهم من متابعة دراستهم بالمؤسسة تحت درائع واهية ، وقد فوجئ مجموعة من الاباء والامهات اثناء توجههم ل 30 يوليوزالقريبة من مقر سكناهم لتسجيل ابنائهم الوافدين من مدارس اخرى ،ان المدير الظاهرة يرفض تسجيل ابنائهم دون وجه حق في تحد سافر لقرارات المنظومة التربوية ببلادنا،الشيئ الذي خلف استياء عارم وتدمر من سلوكات مدير المؤسسة الذي اصبح حديث الخاص والعام بالمدينة،بسبب انغلاقه وعدم تجاوبه مع فئة عريضة من المواطنين الذين يسعون الى تنقيل ابنائهم من مدارس اخرى الى 30 يوليوز،تحت اكراهات شديدة ،وقد ادان آباء وامهات واولياء امور التلاميذ بشدة السلوكات البدائية والارتجالية لمدير المؤسسة ،الذي يتصرف في مصير التلاميذ بكثير من المزاجية ، بمباركة السلطات التربوية الاقليمية والجهوية .... والشيئ الذي حصل لهؤلاء حصل اليوم الثلاثاء 10 شتنبر 2019 للسيد احمد لمبيوق والد التلميذة هيبة لمبيوق ،الذي ذهب الى المؤسسة لتنقيل ابنته الى 30يوليوز القريبة من مقر سكناه وحصلت المفاجأة... وحصل اكثر منها سابقا  مع احد المكلفين في ادارة المؤسسة  بالاعدادية الذي اشهر سيف الاستفزازات في وجهي ، حين استفترته عن الاجراءات المعتمدة في تنقيل الطفلة الى المؤسسة ،  وهو يدمدم لا يمكن ذلك نحن لدينا روافد الى آخر الكلام الفارغ الذي لا يصدر الا عن سكير اخطأ الباب.....وانصرفت الى حال سبيليعلى امل ان التقي مدير المؤسسة ، وحين مقابلتي السيد رئيس المؤسسة اليوم الثلاثاء 10 شتنبر 2019 بمكتبه بصفته صاحب الاختصاص ،وقع ما لم يكن في الحسبان ، حيث استرسل صاحبنا في حديثه وهو يسبح خارج السرب ويجد لنفسه مبررات واهية ابتدعها لنفسه ،للتهرب من المسؤولية الملقاة على عاتقه التي ضرب بها عرض الحائط ، وكأن المؤسسة لا يحكمها عدل ولا قانون ، فطلبت منه ان يعطيني سببا واحدا لرفضه تسجيل ابنتي فعجز عن الجواب ، مؤكدا لي انه في استطاعته استقبال التلاميذ الوافدين خارج اقليم اليوسفية  وذكر منهم تلاميذ الجماعة الترابية ثلاثاء بوكدرة ،وغير مستعد لتسجيل ابناء المدينة ، الشيئ الذي يبرر فشله في تدبير المؤسسة وعدم قدرته على خلق مناخ اداري جيد يتسم بالموضوعية وترسيخ ثقافة الواجب ،ولم يتوقف الموضوع الى هذا الحد بل استرسل  المديرالظاهرة في فبركة سيناريوهات وفيترينة من الماكياج بعيدة كل البعد عن  التوجهات العامة للبلاد في افق الارتقاء بالمدرسة العمومية ، مؤكدا انه لن يقبل ابنتي التي لاتريد سوى حقها في متابعة دراستها بالقرب من منزلهم ..وللحقيقة والتاريخ اننا بهذه المديرية الاقليمية للتعليم باليوسفية الزائدة عن الحاجة نحتاج الى رجال ونساء ادارة يمتلكون ارادة حقيقية واكفاء لهم مؤهلات ثقافية وتربوية وادارية واسعة ، يمتازون بعلاقات قائمة على الاخلاص والثقة ونكران الذات ، راكموا تجارب في التسيير والتدبير استوفت العلمي والمعرفي والبيداغوجي والنفسي في المجال التعليمي /التربوي والاداري ، تجعلهم في مستوى الاحاطة والتتبع لمختلف المستجدات في عالم التربية والتكوين ، والانفتاح على المحيط الخارجي والاجتهاد في الممكن ،  فجنبوا مؤسساتهم الكثير من الانفلاتات التي هي في غنى عنها فجعلوا منها حلبة للصراعات المجانية والمنازلات وتصفية الحسابات الخاوية على عروشها.. فسقطت الادارة التربوية باقليم اليوسفية  في غياب الرقيب والحسيب ، ما ادى الى تفريخ عقليات عقيمة ترفض الحوار مريضة بالسلطة ، تفتقد الى كل شيئ ،مما يفتح الباب على مصراعيه امام العبث في التسيير الاداري الرصين..
الكاتب احمد لمبيوق///////////

علامتنا التجارية الفضح والكشف عن المستور//////////////

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي اسم الموقع